مجهولون يحرقون 100 سيارة بالسويد

طباعة

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_LS6(28).pngأحرقت مجموعات من الشبان سيارات في مدينة غوتنبيرغ السويدية وبعض المدن الأخرى المحيطة بها الليلة الماضية، في وقائع قال رئيس الوزراء ستيفان لوفين إنها «تبدو منظمة».
وقالت الناطقة باسم الشرطة أولا بروم «نعتقد أن ما يصل إلى 100 سيارة جرى إحراقها أو تعرضت لأضرار»، مضيفة «كانت منظمة ومعدة «سلفا». وأُحرقت عدة سيارات الليلة الماضية في أستوكهولم.
وقال رئيس الوزراء في مقابلة مع الإذاعة السويدية «تبدو أنها منظمة تماما. تقريبا أشبه بعملية عسكرية»، من دون أن يذكر جهة التنظيم، مضيفا «يرد المجتمع دائما بقوة على هذا النوع من «الوقائع».
وشهدت السويد تصاعدا في العنف في مناطق تعاني من ارتفاع معدل البطالة وغيرها من المشكلات الاجتماعية وأحداث أمس، على رغم عدم اتضاح سببها حتى الآن، كانت أشبه بوقائع الشغب في العاصمة أستوكهولم عام 2013.
وذكرت الشرطة أن ما يصل إلى 100 سيارة جرى إحراقها أو تخريبها في غوتنبيرغ ثاني كبرى المدن السويدية وفي بلدات مجاورة مثل ترولهتان، وهي منطقة صناعية يزيد فيها معدل البطالة، وفالكنبرغ.