فرنسا تسقط الطواحين الهولندية بثنائية في دوري الأمم الأوروبية

طباعة

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_S3(121).pngانتزع منتخب فرنسا فوزًا صعبًا أمام ضيفه الهولندي بهدفين لهدف في المباراة التي جمعتهما، في الجولة الثانية بالمجموعة الأولى لمسابقة دوري الأمم الأوروبية.
سجل كيليان مبابي وأوليفييه جيرو هدفي فرنسا بالدقيقتين 14 و75، بينما سجل ريان بابل الهدف الوحيد للطواحين في الدقيقة 67، ليتصدر أبطال العالم المجموعة برصيد 4 نقاط بعد التعادل مع ألمانيا.
بدأ اللقاء بندية كبيرة، وخطورة مبكرة، حيث كاد مبابي أن يسجل بعد 50 ثانية فقط، إلا أن الحارس الهولندي ياسبر سيليسين أنقذ مرماه من هدف مؤكد، بعدها سدد كوينسي بروميز بجوار القائم الأيمن لألفونس أريولا.
سارت المباراة في اتجاه واحد وسط تفوق كاسح للديوك، حيث كان أنطوان جريزمان مفتاح الهجمات الفرنسية سواء بتمريراته البينية، أو كراته العرضية التي لم يستغل فاران، أومتيتي، مبابي ولوكاس هرنانديز.
سدد لوكاس هرنانديز كرة سهلة أمسكها سيليسين، بعدها انطلق بليز ماتويدي من الجهة اليسرى، ولعب كرة عرضية، أكملها مبابي في الشباك.
ردة فعل المنتخب الهولندي كانت ضعيفة، ولم يسعفه النشاط الملحوظ لجورجينيو فينالدوم في ظل اختفاء الجناحين، رايان بابل وممفيس ديباي وصانعي الألعاب دي يونغ، بروميز ودافي بروبر.
وأضاع جيرو فرصة لتعزيز تقدم الديوك بهدف ثانٍ في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول.
هدأ إيقاع أبطال العالم في الشوط الثاني، وغلب عليهم الميل للفردية والرعونة، واكتفوا بتهديد المرمى الهولندي بتسديدات طائشة لجريزمان ومبابي، كما شارك بنجامين ميندي مكان لوكاس هرنانديز في الدقيقة 62 لتنشيط الجبهة اليسرى.
نشط المنتخب الهولندي سعيا لإدراك التعادل، حيث أضاع فينالدوم فرصة مؤكدة من انفراد تام، حيث سدد الكرة برعونة بعيدا عن القائم الأيمن، بعدها أرسل كيني تيتي كرة عرضية من الجهة اليمنى، انقض عليها بابل بقدمه في الشباك مسجلا التعادل، ثم سدد ديباي بقوة بجوار القائم الأيسر.
واستعاد منتخب فرنسا توازنه سريعًا، ولم يفرح منافسه كثيرا بالتعادل، حيث لعب ميندي عرضية من الجبهة اليسرى، خطفها جيرو بقدمه في شباك سيليسين، لينهي مهاجم تشيلسي الإنكليزي صيامه بعد غياب طويل.
وتحرك رونالد كومان مدرب هولندا لتنشيط الصفوف بإشراك رود فورمر وداريل يانمات ولوك دي يونغ مكان بروميز وتيتي وبابل، ورد عليه ديشامب بإشراك ستيفن نزونزي مكان غريزمان لتأمين وسط الملعب، ثم حل عثمان ديمبلي بديلًا لجيرو بالدقيقة 89، إلا أن أحداث اللقاء لم تشهد أي جديد.