التعادل السلبي أحكم قبضته على مواجهة فرنسا وألمانيا في دوري الأمم الأوروبية

طباعة

S3(119).pngتعادل منتخبا ألمانيا وفرنسا بدون أهداف في مباراة جمعت بين بطلي آخر نسختين لكأس العالم، على ملعب أليانز أرينا، ضمن منافسات دوري الأمم الأوروبية.
تماسك المنتخب الفرنسي في الشوط الأول، وكانت محاولاته الأقرب للمرمى، بينما تفوق الألمان تماما في الشوط الثاني، إلا أن التوفيق لم يحالفهم في هز الشباك بفضل تألق حارس الديوك، ألفونس أريولا في أول مباراة دولية له.
ولعب أبطال النسخة الأخيرة للمونديال بنفس التشكيلة التي توجوا بها باللقب في روسيا، بينما شهدت التشكيلة الألمانية بعض التعديلات.
مر الشوط الأول فقيرا من المحاولات الخطيرة على المرميين، حيث اكتفى الألمان بالسيطرة على الاستحواذ، بالإضافة إلى بعض الكرات الثابتة لتوني كروس لم يستفد منها توماس مولر وماركو رويس.
وكان التهديد الألماني متمثلا في تسديدة لتيمو فيرنر، أمسكها ألفونس أريولا بثبات، وضربة رأس غير مؤثرة لماتس هوميلز فوق العارضة.
ونشط الديوك في الدقائق العشر الأخيرة، بكرة عرضية لنجولو كانتي، انقض عليها أوليفييه جيرو، وأبعدها مانويل نوير بصعوبة، قبل أن يمسك الحارس الألماني بتسديدة كيليان مبابي من ركلة حرة.
كما لعب مبابي كرة عرضية، قابلها جيرو بكعبه لتمر بعيدًا عن القائم الأيمن.
أما الشوط الثاني، فكان أكثر إثارة، حيث بدأ بتسديدة لغريزمان، تصدى لها نوير، ثم محاولة أخرى لم تكتمل لمبابي.
شارك إلكاي غوندوغان مكان ليون جوريتسكا، ليتحسن أداء خط وسط الألمان، ويتحول ألفونس أريولا إلى نجم المباراة بدون منازع بتصديه لفرص محققة لتوماس مولر وهوميلز، ثم ضربة رأس لجوشوا كيميش، كما سدد غوندوغان فوق العارضة.
أما ديدييه ديشامب، المدير الفني للديوك، أشرك عثمان ديمبلي مكان جيرو الغائب تماما، إلا أن الهجوم الفرنسي ظل عشوائيا، ليقم المدرب بتجديد الدماء بإشراك نبيل فقير وكورينتين توليسو مكان جريزمان وماتويدي.
أما يواكيم لوف المدير الفني للمانشافت، اكتفى بتبديل ثان قبل نهاية اللقاء بسبع دقائق، حيث أشرك ليروي ساني مكان ماركو رويس، إلا أن سير اللقاء تحول إلى كر وفر، باستثناء تسديدة طائشة لديمبلي، وكرة كادت أن تدخل الشباك بشكل غريب بعد اصطدامها بغرابة بقدم روديجر، لتنتهي المباراة بشباك نظيفة.
وتواجه إسبانيا نظيرتها إنكلترا اليوم في ويمبلي قبل أن تستقبل كرواتيا بمدينة إلتشي يوم الثلاثاء.
ويتطلع المنتخب الإنكليزي إلى استئناف عروضه المبهرة التي قادته للوصول إلى نصف نهائي المونديال، واستدعى المدير الفني غاريث ساوثغيت 18 لاعبا من الـ 23 لاعبا الذين ضمتهم قائمة الفريق بكأس العالم.
وبعد مواجهة إنكلترا يخوض المنتخب الإسباني، أول مباراة على أرضه في البطولة، تحت قيادة مديره الفني الجديد لويس إنريكي، يوم الثلاثاء أمام نظيره الكرواتي.