الريال وأتلتيكو مدريد يتصارعان على خطف كأس السوبر الأوروبية

طباعة

b_100_68_16777215_0___images_1-2018_S3(103).pngبعد تتويج الفريق الملكي ريال مدريد ببطولة دوري أبطال أوروبا، وحسم فريق أتلتيكو مدريد الدوري الأوروبي لصالحه، حجز كل من الفريقين مكانه في لقاء لانتزاع ثالث أهم كؤوس القارة العجوز، وهو السوبر الأوروبي؛ لتكون الجماهير على موعد مع مباراة قوية في ديربي العاصمة الإسبانية اليوم.
ويشهد السوبر في نسخته الثالثة والأربعين أول ديربي في تاريخ كأس السوبر الأوروبي، والمرة الرابعة التي تجمع فيها البطولة بين فريقين إسبانيين.
وسيعود اللاعبون الدوليون في الفريق الملكي للمشاركة في البطولة بعد استراحة كأس العالم، حيث عاد الدولي الكرواتي لوكا مودريتش، إلى تدريبات فريقه، إضافة لمارسيلو وكاسيميرو البرازيليين، بعد انتهاء عطلتهما التي حصلا عليها، وتأكد غياب المدافع خيسوس فاييخو؛ لداعي الإصابة.
ويأمل الريال، بقيادة مدربه الجديد جولين لوبيتيغي، في تحقيق أول ألقاب الموسم الجديد، وحصد نجمة أوروبية أخرى.
وسيخوض الميرينغي، المباراة هذه المرة بدون البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي رحل صوب يوفنتوس، فضلاً عن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي حقق آخر لقبين في كأس السوبر الأوروبي للفريق.
ويعد الريال، ثاني أكثر الفرق في أوروبا تتويجًا بلقب كأس السوبر، إذ يملك في جعبته 4 ألقاب، كلها تحققت بعد الألفية الثانية.
وتلوح أمام رفاق سيرغيو راموس، فرصة التتويج باللقب الخامس، لمعادلة الغريم برشلونة، وميلان الإيطالي، الأكثر تتويجًا بـ5 كؤوس سوبر لكليهما.
وحقق برشلونة اللقب في أعوام 1992، و1997، و2009، و2011، و2015.
أما ميلان فحصد البطولة أعوام 1989، و1990، و1994، و2003، و2007.
فرصة فريدة من نوعها، يملكها الريال الذي حقق اللقب في أعوام 2002، و2014، و2016، و2017، عندما يواجه أتلتيكو، حيث سيكون بإمكان الفريق حمل الكأس للمرة الثالثة على التوالي.
ويسعى الملكي للفوز هذا العام، ليصل إلى إنجاز تاريخي غير مسبوق، بالإضافة لمعادلة رقم ميلان وبرشلونة، ويضرب عصفورين بحجر واحد.
أما فريق أتلتيكو فاستعد لاعبه الجديد نيكولا كالينيتش، لبدء مبارياته بعدما أتم انتقاله الرسمي إلى صفوف الفريق، قادمًا من ميلان الإيطالي قائلاً: «سنحاول الفوز ببطولة كأس السوبر الأوروبي، في أول مباراة لنا بالموسم أمام ريال مدريد، أتمنى أن يبذل الفريق قصارى جهده للفوز».
يذكر أن الأتليتي قد توج باليوروباليغ على حساب مارسيليا الفرنسي، فيما توج المرينجي بالتشامبيونزليغ على حساب ليفربول الإنكليزي.