مجرد رأي

صراع التلفزيون والسوشيال ميديا

طباعة

مشعل السعيد


بدأ الصراع على أشده بين التلفزيونات بإمكاناتها الضخمة والسوشيال ميديا، وقد ازداد هذا الصراع شراسة في السنين القليلة الماضية، وكل له وجهة نظره ورأيه في هذا الموضوع، أما قناعاتي الشخصية ووجهة نظري فأقول إنه لايمكن بأي حال من الاحوال ان تسحب السوشيال ميديا البساط من التلفزيون، وان ظهر للبعض ذلك وهيئ لهم، عندنا كلمة اسمها «هبة» الناس تميل لكل ما هو جديد، كان الفيسبوك امرا جميل جدا بالنسبة لكثير من الناس، ثم انطفأ بريقه وجاء دور الانستغرام فصار ديدن الناس ثم مل الناس منه، ونفس الشيء ينطبق على التويتر، ورغم ما ذكرت كان التلفزيون وما زال له متابعوه الكثر، وسيعود له بريقه لان ما سواه من وسائل اتصال سيذهب ادراج الرياح، التلفزيون يا سادة شاشة تدخل كل بيت ودائرة حكومية ومطعم ومقهى، لايمكن ان يتفوق عليه شيء اخر، ولكن المهم هنا ان يطور التلفزيون نفسه ويسعى الى الافضل، ويتابع كل ما هو جديد، واذا تحقق ذلك فلاشك انه لن يكون له بديل، ولن يستغني عنه، خاصة في شهر رمضان والمواسم، وهنا ايضا لابد ان اقر بان هذه الوسائل اثرت على التلفزيون ولكن ليس بالصورة التي يتصورها البعض، يبقى التلفزيون عضوا من اعضاء العائلة في كل منزل، يشاهدونه في كل وقت، واسألوا ان شئتم معارض بيع هذه الاجهزة لتعرفوا ان الاقبال شديد جدا على شراء التلفزيونات، ولو وضعنا كل وسائل الاتصالات في كفة ووضعنا التلفزيون في كفة لرجحت كفة التلفزيون لان التلفزيون مدعوم من الدولة، وهذه الوسائل مستحدثة للترفيه، ناهيك عن استخدامها استخداما سيئا عند البعض دون حسيب ولارقيب، ما ينافي عاداتنا وتقاليدنا وثوابتنا لذا سيبقى التلفزيون هو الوسيلة الاولى، ورفيق الاسرة حتى ان تعثر قليلاً، ودمتم سالمين.