سفير الكويت بالجزائر: الوفد الكشفي ترك انطباعا جيدا بالمخيم العربي

طباعة

b_760_570_16777215_0___images_1-2018_2276d5c2-3f75-4dcc-b50e-c6b038b639ba.JPGأشاد سفير الكويت لدى الجزائر محمد الشبو اليوم الثلاثاء بمشاركة الوفد الكشفي الكويتي في المخيم الكشفي العربي بالجزائر مؤكدا أنها تركت انطباعا جيدا.
وقال السفير الشبو لوكالة الانباء الكويتية (كونا) خلال استقباله الوفد الكويتي المشارك في فعاليات المخيم الممتدة في الفترة ما بين 25 اغسطس و 4 سبتمبر "إن الوفد الكويتي ترك انطباعا جيدا وسط المشاركين في التظاهرة الكشفية العربية التي رفعت شعار الحلم العربي".
ولفت إلى أن المشاركة في مثل تلك التظاهرات تسمح للكشاف الكويتي بالاحتكاك مع الوفود العربية الاخرى وتكسبه خبرة وتجربة تسمحان له مستقبلا بتكوين نفسه والتأقلم مع كل الظروف مؤكدا أن "الكشاف الكويتي يغتنم مثل هذه الفرص لتمثيل بلده أحسن تمثيل".
وأشار إلى البرنامج المتنوع الذي استفاد منه الشباب الكشفي الكويتي من خلال الزيارات الميدانية طوال فترة المخيم والتي شملت برامج للسياحة والاستكشاف الى مختلف المعالم الاثرية والمناطق السياحية في الجزائر.
واضاف "رغم بعد المسافات بين البلدان العربية فان التقارب والتجانس يبقى موجودا بينها ما يؤكد اهمية مثل هذه التظاهرات في التقارب والتلاحم العربي".
بدوره أكد رئيس الوفد الكويتي المشارك في المخيم العربي والقائد العام للكشافة بوزارة التربية الكويتية ماجد بوشهري أن المشاركة الكويتية في المخيم كانت فعالة وضمت برامج عامة ومتنوعة سواء كانت للقادة او الكشافين او حتى على مستوى رؤساء الوفود حيث سمحت بتجديد الخبرات السابقة وتبادلها بين الكشافين الممثلين للوفود العربية.
وأكد بوشهري أن المشاركة الكشفية الكويتية جذبت انظار جميع الوفود العربية كما حظي الوفد الكشفي الكويتي بالإحاطة اللازمة والترحاب من قبل جميع الوفود لاسيما من الجانب الجزائري".
وأوضح أن البرنامج شمل تنظيم زيارات الى المتاحف والمعالم الاثرية والاسواق الشعبية والشوارع الرئيسية والاحياء العريقة بالإضافة الى المدن الساحلية للولايات الوسطى على غرار الجزائر بومرداس والبليدة وتيبازة.
ولفت إلى أن هذه أول مشاركة للوفد الكشفي الكويتي بالجزائر حيث انضم إلى وفود 17 دولة عربية مشاركة في تلك التظاهرة.
وأضاف أن "المخيم يعيش على وقع الوحدة العربية وهناك تلاحم كبير وتجاوب بين مختلف الوفود العربية الحاضرة".
وأكد رئيس الوفد ان موضوع ظهور حالات لمرض الكوليرا لم يقلق الوفود المشاركة في المخيم مضيفا "لم نهتم بهذا الأمر طيلة مدة الاقامة وكان المخيم يسير كالساعة سواء من حيث النظافة او الاقامة او التنظيم او الاطعام او التسيير او البرمجة وكانت هناك عيادات طبية تتابع المقيمين يوميا وتحرص على مراقبة ومتابعة تجديد يومي لكل العتاد".
واضاف "معروف لدى منظمي المخيمات الكشفية الحرص الكبير والتركيز على اعطاء الاولوية لجانب الوقاية والنظافة بغية تفادي كل الاوبئة وليس الكوليرا فقط".
وقدم رئيس الوفد الكويتي الدرع الكشفي والوشاح الكشفي للسفير الشبو تقديرا لمتابعاته اليومية للوفد الكويتي واهتمامه المتواصل بالكشافين طوال مدة اقامتهم بالجزائر وحرصه على توفير كل الظروف المواتية لراحة الشباب.