المحفزات الاقتصادية عززت نمو الاقتصاد الإماراتي

طباعة

b_100_88_16777215_0___images_1-2018_e3(97).pngأظهر تقرير بحثي صادر عن بنك عودة، أن أداء الاقتصاد الإماراتي كان مستقراً في عام 2018، بدعم محفزات للأداء المالي. وأوضح التقرير، أن اقتصاد دولة الإمارات تكيف بشكل جيد مع سعر النفط المنخفض، مدعوماً بنمو القطاع غير النفطي.
وأشار إلى أن القطاع غير النفطي شهد انتعاشاً خلال عام 2018، ما ساهم في تعزيز معدل النمو إلى 2.9% في عام 2018.كما أكد التقرير أن نشاط الاستثمار المتزايد، استعداداً لمعرض إكسبو دبي 2020، يساعد بشكل رئيسي على نمو القطاع غير النفطي، وأصبح من المحفزات الأساسية للاقتصاد. وهو نفس ما توقعه بنك الكويت الوطني، أن يواصل الناتج المحلي الإجمالي للإمارات تسجيل المزيد من النمو خلال العامين المقبلين، بدعم رئيسي من النمو القوي في القطاع غير النفطي؛ نتيجة زيادة أنشطة التشييد والبناء ترقباً لاستضافة معرض إكسبو دبي 2020.
وأضاف البنك في تقريره أن الاستثمارات العامة الموسّعة لإكسبو دبي 2020 والإصلاحات الاقتصادية الشاملة على مستوى الإمارات ككل، من شأنها أن تسهم في تحسن النمو الاقتصادي خلال السنوات المقبلة.وفي عام 2018، ارتفع الفائض التجاري لدولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2018، حيث زادت الصادرات السلعية بنسبة 8% سنوياً إلى 333 مليار دولار. في حين ارتفعت واردات البضائع بنسبة 3% سنوياً لتصل إلى 236 مليار دولار.
كما زاد فائض الحساب الحالي من 6.9% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2017 إلى ما يقدر بنحو 8.6% من الناتج المحلي الإجمالي في 2018.