الاستثمارات في النفط الصخري الزيتي حققت نمواً بنسبة 18٪

طباعة

b_100_68_16777215_0___images_1-2018_e2(105).pngقال تقرير «أوبك»: «إن الاستثمارات في قطاع النفط الصخري الزيتي حققت نموا بنسبة 18% من الحقول التقليدية البرية»، متوقعا ارتفاع الاستثمارات بنسبة 5% في العام الجديد سواء من المشروعات البرية أو مشروعات المياه العميقة.
وأكد التقرير تراجع الإنتاج من منطقة بحر الشمال في أوروبا الذي انخفض بنسبة 50% تقريباً على مدى عامين، لافتاً إلى أنه في المقابل حدث تدفق واسع في المعروض النفطي المتوجه إلى أسواق آسيا من صادرات ساحل الخليج في الولايات المتحدة بينما استمر تراجع الواردات الأميركية من الشرق الأوسط وكذلك من فنزويلا.
وذكر التقرير الدولي أن الطفرة المستمرة في الإنتاج الأميركي ساعدت صادرات الخام الأميركية على التوسع في أسواق أوروبا وآسيا لتصل إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، معتبراً أن نمو الاستثمار هو الضامن الوحيد للوصول إلى مستقبل أفضل لصناعة النفط الخام.
وأكد التقرير أنه بعد انهيار الأسعار في منتصف عام 2014 شهدت مشروعات المنبع تراجعا حادا، حيث انخفضت بنسبة 24% سنويا خلال فترة سنتين متتاليتين، واستمرت استثمارات النفط والغاز في قطاع المنبع في التراجع في عام 2016 إذ تراجعت بنسبة 26% لتسجل مستوى 434 مليار دولار.
وأشار التقرير إلى اتساع المخاوف بشأن نمو الطلب العالمي المحتمل على النفط إلى جانب مخاوف أخرى بشأن إمدادات النفط العالمية ما أدى إلى تعميق حالة عدم اليقين في السوق.
وذكر التقرير أن حجم التداول اليومي الإجمالي للعقود الآجلة في أسواق النفط الخام بلغ مليونين من العقود الآجلة في المتوسط أو نحو ملياري برميل يوميا بحسب بيانات شهر أكتوبر 2018.