سعر برميل النفط الكويتي يكسر حاجز الـ 75 دولاراً

طباعة

b_760_475_16777215_0___images_1-2018_E3(118).pngارتفع سعر برميل النفط الكويتي في تداولات أول أمس 62 سنتا ليبلغ 50ر75 دولاراً اميركي مقابل 74.88 دولاراً اميركي للبرميل في تداولات الإثنين وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.
عالمياً تراجع النفط أمس بعد أن اقترب من أعلى مستوياته هذا العام إثر انخفاض في مخزونات الخام الاميركية واحتمال فقد معروض إيراني مما زاد المخاوف بشأن التوازن الدقيق بين الاستهلاك والإنتاج.
وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 23 سنتا عند 78.83 دولاراً للبرميل بعد أن لامست ذروتها للجلسة عند 79.66 دولاراً وهو أعلى مستوى منذ أواخر مايو عندما اخترق السعر 80 دولارا.وزادت عقود الخام الاميركي 35 سنتا إلى 69.60 دولاراً للبرميل.
وقال جوردون جراي مدير أبحاث سوق النفط والغاز في اتش.اس.بي.سي: «نعتقد أن العوامل الأساسية لسوق النفط تدعم على نحو متزايد أسعار الخام، على الأقل عند المستويات الحالية.
في حين لا نتوقع صراحة أن يرتفع برنت إلى 100 دولار للبرميل فإننا نلحظ مخاطر حقيقية بأن يحدث هذا. حقيقة أن هناك حاجة بالفعل إلى معروض أعلى بكثير من منتجين مثل السعودية - والمستويات المتدنية من الطاقة الفائضة المتبقية - تجعل المنظومة العالمية منكشفة انكشافا كبيرا على أي تعطيلات كبيرة أخرى.
وكان معهد البترول الاميركي قال يوم الثلاثاء إن مخزونات الخام بالولايات المتحدة تراجعت 8.6 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي يوم السابع من سبتمبر أيلول إلى 395.9 مليون برميل في حين خفضت إدارة معلومات الطاقة الاميركية توقعاتها لإنتاج البلاد من الخام في 2019.
واتفق وزراء الدول المصدرة للنفط من داخل خارج «اوبك» وخارجها في الـ 23 من يونيو الماضي في فيينا على دعم الاتفاق الذي توصل اليه الوزراء في اجتماعهم الوزاري الـ 174 والقاضي بزيادة الانتاج نحو مليون برميل في اليوم والالتزام بالاتفاق على نسبة 100% وليس 150% وذلك لضمان امدادات الطاقة ومواجهة اي نقص محتمل في المعروض من الخام.
كما اقر المؤتمر الوزاري توزيع الزيادة المذكورة على الدول الموقعة على اتفاق فيينا التاريخي لعام 2016 حسب حصص تراعي البيانات المتعلقة بحجم انتاجها.
وكانت «اوبك»اتفقت في اواخر 2016 مع منتجين مستقلين كروسيا على خفض انتاجها النفطي بمقدار 1.8 مليون برميل في اليوم بهدف تسريع استقرار السوق النفطية العالمية منما ساهم في انتعاش الاسعار والوصول الى المستويات المرتفعة حاليا.
وتضم سلة «اوبك» 14 نوعا وهي خام «صحارى» الجزائري والايراني الثقيل و»البصارة» العراقي وخام التصديرالكويتي وخام «السدر» الليبي وخام «بوني»النيجيري والخام البحري القطري والخام العربي الخفيف السعودي وخام «مريات» والخام الفنزويلي و«جيراسول» الانغولي و«اورينت»الاكوادوري و«زافيرو» غينياالاستوائية ورابي الخفيف «غابون».