من المتوقع أن تبدأ خلال الشهر الحالي

ترقية فوتسي تزيد التدفقات النقدية لبورصة الكويت بنحو مليار دولار

طباعة

b_100_65_16777215_0___images_1-2018_E1(108).pngقالت تقرير صادر عن الشركة الكويتية للتمويل والاستثمار «كفيك» شهدت أسواق الأسهم العالمية ارتفاعاً خلال شهراغسطس، حيث ارتفع مؤشر MSCI العالمي بنسبة 1.75%+. وفي الأسواق العالمية، كان مؤشر S&P 500 الأفضل أداءً يليه مؤشر FTSE 100. أما الولايات المتحدة الاميركية، ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة +3.47%، حيث كانت أخبار إتفاقية الرئيس دونالد ترامب للتجارة الحرة مع المكسيك لتحل محل اتفاقية التجارة الحرة السابقة NAFTA أثر إيجابي لدى المستثمرين. كما أن هناك تفاؤل بإمكانية إتمام اتفاقية تجارية بين الولايات المتحدة الاميركية وكندا.
وأضاف التقرير في المملكة المتحدة انخفض مؤشر FTSE100 بنسة -3.0% بينما ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار بعد تصريحات مفوض البريكست في الاتحاد الأوروبي بأن أوروبا مستعدة لتقديم شراكة غير مسبوقة مع المملكة المتحدة وفي في أوروبا، انخفض مؤشر DAX الألماني بنسبة -0.66%، حيث انخفضت طلبات الصناعة الألمانية بأكثر من المتوقع في يونيو مسجلة أكبر انخفاض شهري منذ سنة ونصف، مبينة بذلك أن التوترات التجارية الناتجة عن قرارات الرئيس الاميركي دونالد ترامب قد تبطىء من وتيرة نمو اقتصادها.
وتابع أما في الصين، فقد انخفض مؤشر شنغهاي بنسبة -4.82%، وذلك لإستمرار الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الاميركية ولحملتها الأخيرة لخفض الديون التي أثرت سلباً على أسواق الأسهم. وفي اليابان ارتفع مؤشر نيكي بنسبة 1.40%+ حيث ارتفعت المؤشرات الاقتصادية في الربع الثاني إثر التحسن في الإنفاق والاستثمار أما بالنسبة لأسواق السلع، فقد ارتفع سعر البرنت بنسبة%4.86 ليغلق عند 77.8 دولاراً للبرميل وارتفع كذلك سعر نفط خام غرب تكساس بنسبة 3.52% ليغلق عند 70 دولاراً للبرميل. حيث كان لإنقطاع إمداد في النفط من إيران جراء العقوبات التي أصدرتها الولايات المتحدة الاميركية وانخفاض المعروض في فينزويلا الأثر الإيجابي على أسعار النفط. تراجع سعر الذهب بنسبة -1.5% ليغلق عند 1.205.6 دولارات وذلك بسبب عدم اليقين العالمي حول حركة العملات، حيث استمر الدولار بالارتفاع مقابل عملات الأسواق الناشئة.
وأكمل التقرير في المملكة العربية السعودية استحوذ صندوق الاستثمار العام على حصة 5% من ملكية شركة تسلا للسيارات بقيمة 1.7 مليار دولار، وبذلك يصبح الصندوق أحد أكبر المساهمين في الشركة. حيث يعد الاستثمار في تسلا طريقة استراتيجية للمملكة للتنويع من مصادر الدخل. أما في الكويت، وفقاً للمجموعة المالية هيرمس فإن المرحلة الأولى من ترقية السوق الكويتي إلى الأسواق الناشئة من قبل فوتسي والمتوقعة ان تبدأ في سبتمبر ستزيد من التدفقات النقدية للسوق بقيمة مليار دولار. في الإمارات العربية المتحدة، وفقاً لبعض التقارير، تزعم الشركة المتعثرة أبراج في دبي أنها مدينة لأحد صناديقها بقيمة لا تقل عن 300 مليون دولار. حيث صرحت وكالة بلومبرغ برسالة من مستثمرين تشير إلى أن المبلغ المستحق في أحد صناديقها ما يقارب ثلاثة أضعاف 94.6 مليون دولار، المبلغ الذي أظهرته شركة التدقيق ديلويت في يونيو. كما تعهدت قطر بضخ 15 مليار دولار في اقتصاد تركيا لدعم الإنخفاض الحاد لليرة التركية وكذلك لدعم السوق التركي، وذلك بعد تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة الاميركية، الأمر الذي يعكس قوة كلاً من الإقتصادين والعلاقات السياسية بين البلدين. في غضون ذلك رفع صندوق الثروة السيادي القطري ملكيته في بنك كريديت سويس إلى 5.21% ليصبح المالك الأكبر للبنك السويسري. في عمان، وفقاً للبنك المركزي العماني، دعمت أسعار النفط والأنشطة غير النفطية اقتصاد السلطنة، كما أدى انتعاش أسعار النفط إلى ارتفاع الناتج الإجمالي المحلي في عمان بنسبة 8.7% في عام 2017. ومن جانب آخر، أكد وزراء المالية في المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة هذا الشهر بإلتزام الدول الثلاث بدعم الإستقرار المالي في البحرين. فيما خفضت وكالة موديز تصنيف الإصدارات الأجنبية في البحرين منB1 إلى B2، مشيرة إلى أن التوقعات مازالت سلبية مصحوبة بزيادة في مخاطر السيولة الخارجية والسيولة الحكومية للمملكة. فعلى الرغم من ارتفاع أسعارالنفط في العام الماضي، فإن إجمالي الاقتراض الحكومي مازال مرتفعاً، بينما احتياطات العملات لا تزال منخفضة.
وقال التقرير انخفضت الأسهم الخليجية متمثلة بمؤشر MSCI IMI لدول مجلس التعاون الخليجي بنسبة -2.45%. حيث كان مؤشر أبوظبي لسوق الأوراق المالية الأفضل أداءً، يلية مؤشر عُمان بنسبة 1.91%. كما انخفض مؤشر تداول السعودي بنسبة -4.18% ويرجع ذلك أساساً إلى انخفاض في قطاع الرعاية الصحية بنسبة -7.76% والإعلام بنسبة - 7.07%. شوهد أداء إيجابي في قطاع التجزئة بنسبة + 4.03% والنقل بنسبة + 1.64%. انخفض مؤشر الأسهم الكويتية بنسبة 1.58%، وانخفض مؤشر السوق الأول في الكويت بنسبة -1.90%، وانخفض كذلك مؤشر السوق الرئيسي بنسبة -0.93%. حيث جاءت المساهمة الإيجابية من قطاع المواد الأساسية + 4.48% والنفط والغاز + 3.89%. كما انخفض مؤشر سوق دبي المالي بنسبة -3.92% مع انخفاضات حادة شهدها قطاع الخدمات بنسبة -10.0% والبنوك -4.83% والعقارات -4.67%. ارتفع مؤشر أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 2.62% مع أداء إيجابي شهده قطاع البنوك بنسبة 6.19%، والخدمات المالية والاستثمار بنسبة 2.55%. كما ارتفع مؤشر قطر QE بنسبة 1.14% مع أداء إيجابي من قطاع العقارات بنسبة + 7.52% وقطاع الاتصالات بنسبة + 2.37%. ارتفع مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية 30 + 1.91% مع مساهمة إيجابية بنسبة 29.9+% في القطاع المصرفي. وانخفض مؤشر «البحرين للأسهم» بنسبة -1.49% مع انخفاضات حادة من قطاع البنوك بنسبة -2.44% والخدمات -1.53%.