الليرة التركية تهبط إلى 6.7 مقابل الدولار

طباعة

b_100_82_16777215_0___images_1-2018_e2(77).pngواصلت الليرة التركية تراجعها، بعد أن هبطت إلى 6.7 ليرات مقابل الدولار الاميركي. وخسرت العملة التركية نحو 40% من قيمتها مقابل الدولار هذا العام مع تسارع وتيرة هبوطها بفعل الخلاف مع الولايات المتحدة.
وبدأ الهبوط السريع لقيمة الليرة وسط مخاوف من تأثير الرئيس التركي رجب أردوغان على السياسة النقدية، لكنها انخفضت إلى مستويات قياسية بسبب الخلاف بين الولايات المتحدة وأنقرة.
وأدى انهيار الليرة إلى تجميد استثمارات أجنبية، وتحتاج تركيا إلى 200 مليار دولار سنويا كي يبقى اقتصادها صامدا، وفقا لآراء الخبراء، الذين شككوا في إمكانية جذب السوق التركي لهذه الاستثمارات خلال العام الحالي أو المقبل، خاصة في ظل العلاقات السياسية المتوترة بين الولايات المتحدة وتركيا والتي تلقي بظلالها على الاستثمارات، وتؤثر بشكل كبير على ثقة المستثمرين ورجال الأعمال الذين باتوا يستشعرون مخاطر تضرّر استثماراتهم وأعمالهم في تركيا.
وسجل أغسطس ثاني أسوأ هبوط شهري للعملة التركية في تاريخها، مدفوعا باستمرار تدخلات الرئيس رجب طيب أردوغان في السياسة النقدية.
وخلال الشهر الماضي فقدت العملة التركية أكثر من 47.4% من قيمتها أمام الدولار، قبل أن تخفض جزءا من خسائرها الحادة لاحقا، بحسب أسعار الصرف المنشورة على موقع البنك المركزي التركي.
وبدأت العملة التركية تعاملات الشهر الماضي، بقيمة صرف بلغت 4.91 ليرات لكل دولار واحد، وسط هبوط تدريجي في أسعار الصرف داخل الأسواق المحلية.
وفي 13 من الشهر الماضي فتحت البورصات العالمية تعاملاتها، بتسجيل العملة التركية أسرع هبوط يومي في تاريخها، إذ بلغ سعر الصرف 7.24 ليرات لكل دولار.