النبيل نبيل.. راعي الأولة

طباعة

b_100_53_16777215_0___images_1(591).png«يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي». صدق الله العظيم.

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا فاجعة وفاة مواطن قول وفعل، مواطن يحب ويعشق الكويت وأهلها بجميع طوائفهم.

مواطن يطبق على نفسه ما يطلبه من الآخرين، مواطن من الطراز الكويتي الأصيل، مواطن محترم، حبيب، لا يحمل الكره والغل لأحد، حتى مع من كان مختلف معهم بالعلن.

مواطن راعي الأولة، حيث كان يتصل بالمختلفين ليصلح بينهم، كان يتصل بالوزراء ليوضح وجهة نظر نائب، كان يتصل بالنواب ليقنعهم بوجهة نظر وزير.

كان يصلح للكتاب والصحافيين معلوماتهم.

المواطن النائب السياسي الإعلامي النبيل- نبيل نوري الفضل.

أبو براك دخل الملعب السياسي من أوسع أبوابه، حيث نجح في أول ترشيح له، كان أول مرشح يرشح نفسه دون أن يبني مقراً انتخابياً أسوة بباقي المرشحين.

نبيل أول كاتب ينجح بالانتخابات دون أن يُدعم من تيار أو تجمع، فالتمت عليه البشر لقناعتهم بأطروحاته، وإيمانهم بمصداقيته، وهو أول نائب يتوفاه الله تحت قبة عبدالله السالم،لأنه كان يحرص على حضور الجلسات وحضور اجتماعات اللجان رغم كثرة أمراضه ورغم تعبه إلا أنه كان يضغط على نفسه ليعطي درساً لباقي النواب كيف يكون النائب، وما هو الدور المناط به.

لن ينسى الكويتيون نبيل الفضل، مع قصر مدة عضويته، إلا أن بصماته واضحة من خلال اقتراحات القوانين ومن خلال مواقفه الصارمة مع من كانوا يفرقون المجتمع من تيارات وأحزاب، وأنا شخصياً سأكون أكثر الفاقدين لصداقته، واتصالاته، ومشوراته، ومناصحته.

اللهم ارحم بوبراك، اللهم اغفر له وأسكنه فسيح جناتك اللهم آمين.

والله ولي التوفيق

صباح المحمد