ما يسمى باتحاد الطلبة غير دستوري غير قانوني غير شرعي مدعوم من وزير التربية

الإخوان والتحالف الوطني شركاء في مصائب الكويت

طباعة

b_100_53_16777215_0___images_1(574).pngانتخابات اتحاد الطلبة في أميركا، طلبة درجة أولى، يليهم اتحاد طلبة بريطانيا، طلبة درجة رجال أعمال، اتحاد طلبة باقي الدول، سياحي.

اتحاد طلبة الكويت كارغو، شحن، لأن لا أحد يسأل عنهم ولا أحد يحضر تجمعاتهم، ولا يدفع لهم ببذخ كما هو الحال مع طلبتنا في أميركا، لماذا هذا التصنيف؟

اتحاد طلبة أميركا، منذ سنوات وهو يحرص كل الحرص على أن يقول ما يقوله عن الحكومة، أو رموز الحكومة، والمتبرع لمؤتمرهم وتجمعهم ودفع التكاليف هو الحكومة شخصياً.

هنا علامة استفهام.

وظلوا سنة ورا سنة يتمادون، وكل سنة تتنازل الحكومة وتزيد دعمها، ليس فقط المادي، بل والمعنوي، حتى وصل الأمر إلى أن كبير مبعوثي دولة الكويت لحضور اجتماع 300 نفر هو وزير التربية شخصيا، وهي أول مرة بتاريخ الكويت أن وزير التربية يحضر انتخابات اتحاد طلبة، والمنظِمة، والمرتِبة للتجمع عضو مجلس الأمة السابق داعمة تويتر ومواقع التواصل الاجتماعي حينذاك، الملحق الثقافي الذي نزل ببراشوت، بدعم مرزوق الغانم، أسيل العوضي.

وقد حضر التجمع من هيئة الشباب والرياضة حمود فليطح، والمعين حديثاً باتحاد الشباب خالد الروضان، وصاحب شركة أوميديا لترويج الأخبار والمعلومات بمواقع التواصل الاجتماعي، المدعوم من الشيخ محمد عبدالله المبارك، عبدالوهاب العيسى، والنائب ذو التصريحات الكثيرة، عبدالله معيوف، وعضو الجمعية الثقافية المتحالفة مع الإخوان المسلمين النائب خليل أبل، وسفير  أميركا لدى الكويت، دوغلاس سيليمان الذي صرح بأنه يدعم الطلبة في أميركا مادياً ومعنوياً من خلال السفارة الأميركية في الكويت، وهنا علامة استفهام، وكذلك دعم السفارة الأميركية للشباب أصحاب المشاريع الصغيرة القائمة داخل دولة الكويت، علامتين استفهام، وكذلك ابتعاث السفارة مبادرين كويتيين إلى الولايات المتحدة الأميركية، ثلاث علامات استفهام.

من دفع تكاليف سفر هؤلاء؟

من دفع تكاليف سكن هؤلاء؟

من دفع بوكيت مني لهؤلاء، وكم كلف كل واحد فيهم؟

كل هؤلاء تحالف وطني، من الوزير الى باقي المسميات.

كان في السابق إخوان مسلمين، كنا نشاهد من يذهب لأميركا في 2005، 2006، رموز الإخوان المسلمين، الآن رموز التحالف الوطني.

ماذا يريد الإخوان المسلمين والتحالف الوطني من هؤلاء الطلبة؟ وبأي اتجاه يوجهونهم؟ وما هو المنشود؟ ولماذا تدعم الحكومة وتساند ما يسمى باتحاد الطلبة في الكويت، وخارج الكويت، وهو اتحاد غير شرعي، غير قانوني، لا يمثل كائنا من كان سوى التحالف الوطني والإخوان المسلمين؟

وماذا تستفيد الكويت من رموز الاتحادات؟

لو رجعنا إلى رموز الإخوان المسلمين حاليا، ورموز التحالف الوطني حاليا، لوجدنا أنهم كانوا أعضاء اتحادات داخل الكويت وخارجها، فما الاتحاد إلا صانع لشباب مبرمج، يصرح كما يطلب منه، مقابل مال، لا أكثر ولا أقل، والدليل، إرسال كتب قبل تجمعهم للشركات والشخصيات الاقتصادية ورئيس الحكومة شخصيا: نريد دعمكم المادي مقابل وضع شعاركم سبونسر، شحاذة وطرارة لا أكثر ولا أقل، الاتحاد الأشطر يسوي فلوس أكثر، وعند نقاش أي واحد فيهم تجده ببغاء، يكرر الكلام، وشمبانزي يقلد الحركات، هذا هو تعليم الإخوان وتعليم التحالف الوطني.

وهل التحالف الوطني والإخوان جهتان مختلفتان، فكرا وايديولوجية، أم هما حليفان، يكمل أحدهما الآخر؟

الأدلة والبراهين تؤكد أن الإخوان المسلمين والتحالف الوطني وجهان لعملة واحدة، تحكمهم المصلحة والأنانية، ودائماً شركاء في مصائب الكويت.

فلنعد بذاكرتنا منذ النزول للشارع بحجة نبيها خمس، كان شبان وشابات التحالف الوطني بشعارهم البرتقالي، وتشيرتاتهم الشفافة البيضاء، ومنهم الملتحون الإخوانيون، وبعدها كرامة وطن، فكان الذي يرتب ويخطط هو جماعة التحالف الوطني، أما الحشد والتجمع فكان للإخوان المسلمين، وكذلك رفض مرسوم الصوت الواحد، لم يقاطع الانتخابات سوى جماعة الإخوان المسلمين وجماعة التحالف الوطني، وكان أبرزهم من الإخوان، ناصر الصانع، مبارك الدويلة، جمعان الحربش، وكان أبرز رموز التحالف الوطني، محمد الصقر، مرزوق الغانم، والعنجري.

كثير ممن يطالب بمعاقبة الطلبة لما اقترفوه في مؤتمرهم الأخير، إلا أن هؤلاء الطلبة جهال، من صرف عليهم طلب منهم أن يقوموا بما قاموا به، الذي يجب أن يحاسب من أرسل وزير التربية وأمثاله، ومن دفع الأموال، ومول، هو من يجب أن يحاسب.

لماذا الصراع على كرسي وزير التربية؟ موسم يأخذه الإخوان المسلمين، ويدسوا في الكتب ما يريدون، وموسم يأخذه التحالف الوطني، ويشطبون كل ما كتبه الإخوان المسلمين.

لعب بعقول البشر، والحكومة متفرجة، ديمقراطية، بحجة يجب أن يعطى البشر حق التعبير حتى وإن كان ذلك يفكك المجتمع، ويحولنا الى طوائف.

لم تقدم الإخوان المسلمين، أو التحالف الوطني ولم يسعوا إلى تقديم مشروع كويتي مفيد، كل قوانينهم وأفكارهم وأطروحاتهم التي ينادون بها: مزيد من التفرقة والعنصرية والفئوية.

والله ولي التوفيق.

صباح المحمد