خلال احتفال مدرسة الشيخ جابر الأحمد بمناسبة عيد استقلال لبنان

حمادة: صروح كبيرة تحمل اسم وبصمات الكويت

طباعة

b_100_79_16777215_0___images_1-2018_2(188).pngأكد وزير التربية والتعليم العالي اللبناني مروان حمادة ان الكويت بقيادتها السياسية وشعبها ومنذ عقود طويلة تواكب التربية والاقتصاد والصحة والسياحة وكل مجالات الحياة في لبنان.
وقال حمادة أثناء احتفال أحيته مدرسة الشيخ جابر الأحمد الصباح في بيروت بمناسبة عيد استقلال لبنان الـ 75 «هناك صروح كبيرة وجميلة تربوية وغير تربوية في لبنان تحمل اسم وبصمات الكويت الحبيبة التي وقفت الى جانبنا في أحلك الظروف وأصعبها وساهمت في بناء البنى التحتية وفي تنمية معظم المناطق اللبنانية».
وأشار الى «أن المساعدة الكويتية للبنان لم تكن يوما مشروطة وهي لم تطلب أي مقابل ولم تتدخل يوما في السياسة الداخلية للبنان, بل ساهمت في حل الكثير من الأزمات وكان عطاؤها مجانيا».
من جهته قال قنصل الكويت في لبنان فواز القحطاني الذي مثل السفير الكويتي إن «دور الكويت هو مد يد العون والمساعدة لكل الاشقاء العرب وخصوصا للاخوة اللبنانيين ومدرسة جابر هي نموذج يجسد العطاء الكويتي وايمانا منا بدعم التربية والتنمية وبناء الانسان في لبنان وفي كل الدول العربية».
وتقدمت مديرة المدرسة غادة عازار بالشكر من الكويت على المساهمة في بناء هذا الصرح التربوي الذي يساهم في تنمية الاجيال الناشئة التي هي المستقبل والثروة الحقيقية للبنان.
وتضمن الاحتفال الذي بدأ برفع العلم عروضاً وأغاني وطنية قدمها تلاميذ المدرسة للفنان اللبناني الراحل زكي ناصيف الذي تم تخليد ذكراه في هذه المناسبة.
وتضم مدرسة الشيخ جابر الاحمد الرسمية في بيروت أكثر من 500 طالب حتى المرحلة الثانوية.