استقبل الوفود المشاركة في الملتقى الثاني للصحافيات بدول «التعاون»

المبارك: على شعوب المنطقة أن تعي التحديات والأخطار المحدقة بها

طباعة

b_100_30_16777215_0___images_1-2018_L1(180).pngاستقبل رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك، وبحضور وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، في قصر السيف أمس، كلا من رئيس اتحاد الصحافة الخليجية ورئيس هيئة الصحافيين السعوديين خالد المالك، والوكيل المساعد لشؤون الإعلام الخارجي فيصل المتلقم، ورئيس مجلس إدارة جمعية الصحافيين فاطمة حسين، ونائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب عدنان الراشد، والوفود الإعلامية المشاركة في الملتقى الثاني للصحافيات في مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي يعقد اعماله بالكويت.
وقد أشاد سموه بالجهود التي يقوم بها الاعلام الخليجي بمختلف وسائله في دعم عمليات التنمية الشاملة وحرصه على اظهار الإنجازات الكبيرة التي تشهدها دول المجلس في كافة المجالات، مشدداً على ضرورة الاضطلاع بدوره المنشود في توطيد العلاقات الأخوية المتميزة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودعم الاستقرار في المنطقة.
وأشار سموه إلى ضرورة وعي شعوب المنطقة بالتحديات الأمنية والاقتصادية الإقليمية والأخطار التي تحدق بدول المنطقة منوها بضرورة مشاركة إعلامية فعالة في تقريب وجهات النظر وتعزيز روابط الأخوة وتجنب كل ما من شأنه شق الصف الخليجي.
وأكد سموه قدرة وسائل الإعلام الخليجية في مختلف مستوياتها في نقل الصورة المشرقة عن دول مجلس التعاون لما تتمتع به من مصداقية ورصانة في ظل التطور الهائل لوسائل الإعلام الجديدة والتدفق الكبير للمعلومات من مختلف بقاع العالم الذي يحتم علينا مسؤولية الاستفادة منها وتجنب شرورها.
كما أشاد سمو رئيس مجلس الوزراء بالتجربة الصحافية النسائية الخليجية، مؤكدا بأنها تمثل تجربة ناضجة بكل المقاييس وأن المرأة الخليجية استطاعت أن تثبت مكانتها في العمل الاعلامي المكتبي والميداني.