«الصحة»: إعلان نتائج التحقيق في وفاة الطفلة درة سيتم بكل شفافية

طباعة

b_100_75_16777215_0___images_1-2018_L1(139).pngكتب صلاح الدهام:

أعلنت وزارة الصحة تشكيل لجنة تحقيق في وفاة الطفلة درة الحرز تضم أطباء من كلية الطب بجامعة الكويت ووزارة الصحة مشددا على أن نتائج التحقيق ستعلن بكل شفافية.
وقال وكيل الوزارة د.مصطفى رضا إن تحقيقات فنية دقيقة بوفاة الطفلة بدأت أمس مؤكدا أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق أي شخص يثبت تقصيره أو إهماله في هذه القضية.
وأعرب رضا عن خالص تعازيه وصادق المواساة لذوي الطفلة راجيا من الله الرحمة والمغفرة لها ولذويها الصبر والسلوان.
وأكدت الوزارة اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة المواطنين والمقيمين في البلاد من فيروس كورونا بعد اعلان كوريا الجنوبية اصابة احد مواطنيها بالفيروس بعد وصوله الى سيول قادما من الكويت عبر دولة شقيقة.
وفي هذا الصدد أكد رضا في مؤتمر صحافي ان الوزارة رفعت بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة حالة الجهوزية في كل قطاعاتها بعد تلقيها نبأ اصابة وتشخيص المواطن الكوري الجنوبي من قبل احدى هيئات منظمة الصحة العالمية.
وأضاف ان الفرق الطبية التابعة للوزارة عثرت على جميع الاشخاص المخالطين أو المشتبه بمخالطتهم للمصاب بالفيروس وتم أخذ عينات منهم لفحصها في مختبر وزارة الصحة العامة مؤكدا ان جميع نتائج فحص العينات جاءت «سلبية».
وأشاد رضا بالجهود « الجبارة» التي بذلها موظفو الوزارة رغم عدم توافر معلومات عن الشخص حامل الفيروس والذي كان في البلاد خلال الفترة من 16 أغسطس الى السادس من سبتمبر الحالي.
وذكر ان الوزارة على تواصل مستمر مع منظمة الصحة الدولية والهيئات التابعة لها للتنسيق والتعاون المشترك بموجب البروتوكولات الخاصة بأعضاء المنظمة.
وكانت السلطات الكورية الجنوبية اعلنت يوم السبت الماضي اصابة احد مواطنيها بمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية المعروفة باسم ميرس المعدية او كورونا بعد عودته من رحلة عمل.
وقالت وكالة الانباء الكورية الجنوبية «يونهاب» أمس انه تم نقل المواطن البالغ من العمر 61 عاما الى غرفة الطوارئ في مركز طبي جنوب سيول لدى وصوله الى مطار إنتشون الدولي.
واضافت انه تم عزل 21 شخصا حتى مساء أول من امس ممن كانوا على اتصال وثيق مع المريض المعروف باسم ايه بمن فيهم افراد طاقم الطائرة التي كانت تقله وبعض الركاب والموظفين الطبيين ومسؤولي الهجرة للتأكد من عدم اصابتهم بالفيروس.
وأوضحت الوكالة ان 435 شخصا على اتصال مع المصاب بالفيروس يخضعون حاليا للمراقبة من قبل الجهات المعنية لضمان عدم اصابتهم بالفيروس المعدي.