الروضان: الأمير تبوأ قيادة العمل الإنساني بفضل مبادراته الخيرة

طباعة

b_100_120_16777215_0___images_1-2018_L2(145).pngقال وزير التجارة والصناعة خالد الروضان، إن جهود سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، في قيادة العمل الخيري وترسيخ العمل التطوعي والانساني جعلته يستحق بكل فخر أن يكون قائدا للعمل الانساني.
واضاف الروضان بمناسبة الذكرى الرابعة لتسمية سمو الأمير «قائدا للعمل الإنساني» وتسمية الكويت «مركزا للعمل الإنساني» ان توجيهات سمو الأمير واتخاذه نهج العمل الإنساني وضع البلاد في مكانة مشرفة على المستويات كافة عربيا وإقليميا ودوليا.
وأوضح أن تكريم سموه من الأمم المتحدة مستحق للتاريخ الطويل للكويت في العمل الإنساني والإغاثي منذ الستينات حين تقلد سموه قيادة الدبلوماسية الكويتية وتبناه ركيزة أساسية ضمن ركائز السياسة الخارجية الكويتية.
واكد أن الكويت بقيادة سمو الأمير قادت حملات تدخل إنساني منظمة لوقف تدهور الأوضاع بكل دولة تعرضت لحروب وكوارث من دون تفريق بين جنس ودين ولون وإنقاذ المنكوبين, مشيراً إلى أن سياسة سموه عنوان للاتزان والحكمة وتقديم المساعدات وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى.
وعبر الروضان عن اعتزازه بالدور المشرف لسمو الأمير في قيادة نهضة البلاد والعمل الإنساني عالميا وإطلاق المبادرات الإنسانية حول العالم, معرباً عن تهنئته للكويت أميراً وحكومة وشعبا بهذه المناسبة.