10 آلاف حادثة في 5 سنوات

العالم صمت أمام جرائم أميركا ضد المسلمين

طباعة

كشف تقرير لمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية، أن الولايات المتحدة شهدت وقوع 10 آلاف و15 حادثة مناهضة للمسلمين منذ العام 2014.
وتضمن التقرير الذي حمل عنوان «ملخص التحيز» ونشره المجلس على موقعه الإلكتروني حالات تحيز ضد المسلمين منذ 2014 وحتى يونيو الماضي.
وأشار إلى أن أكثر زيادة في الحوادث المعادية للمسلمين وقعت عام 2017 بواقع ألفين و599 حالة، مسجلة ارتفاعًا بنسبة 94٪ مقارنة بعام 2014.
ورجّح أن سبب الارتفاع في تلك الحوادث عام 2017 ناجم عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي وقع مرسوم حظر سفر على مواطني بعض الدول المسلمة في اليوم العاشر من توليه لمنصبه.
ولفت التقرير إلى تسجيل 759 حادثة  قتل واضطهاد ضد المسلمين في النصف الأول من العام الحالي. وأظهر وقوع 506 حوادث ضد المساجد منها  148 باعتداءات مثل إضرام نيران، وإلحاق أضرار وحرق.
وأشار إلى أن عنف الاسلحة يشكل تهديدا خطيرا, حيث كان هناك ما اجماليه 57103 حوادث عنف بالسلاح في الولايات المتحدة في 2018 ما خلف 14717 قتيلاً و 28172 مصابا وبلغ عدد الاطفال والمراهقين الذين قتلوا او اصيبوا 3502 وساهم العنف بالاسلحة في تقصير متوسط العمر المتوقع للأميركيين بقرابة 2.5 عام.
ومع تنامي تصريحات عدم التسامح الديني بأميركا شهدت انتخابات التجديد النصفي للكونغرس لعام 2018 تصاعدا في الآراء المعادية للمسلمين.
وكشف التقرير ان نظريات المؤامرة التي تستهدف المسلمين دخلت على نحو متزايد إلى المجال السياسي, حيث يقول اكثر من  ثلث المرشحين إن المسلمين عنيفون بالفطرة او يشكلون تهديدا وشيكا وأقل من ثلث المرشحين المعتبرين بقليل دعوا إلى حرمان المسلمين من الحقوق الاساسية او اعتبروا ان الاسلام ليس دينا.
وذكر تقرير لمكتب التحقيقات الفيدرالي في نوفمبر 2018 ان جرائم الكراهية ارتفعت في  الولايات المتحدة بنحو 17٪ مسجلة 7175 حالة في 2017 وشكلت الجرائم بدافع التحيز العنصري نحو 60٪ من جرائم الكراهية, حيث كان الاميركيون الافارقة مستهدفين في قرابة نصف هذا العدد من الجرائم.