مقطع فيديو يوثّق فظائع جرائم الاحتلال في حق الأطفال والإنسانية

إسرائيل تقتل البراءة... بدم بارد

طباعة

b_100_52_16777215_0___images_1-2018_1(189).png

بأي ذنب تقتل اسرائيل، أطفالاً عزّلاً، وبأي ذنب تستبيح الدماء البريئة التي سالت دون رحمة أو شفقة.

فقد ظهر مقطع فيديو يكشف عن الوجه القبيح لجنود الاحتلال أثناء ممارساتهم الجرائم الإنسانية ويوثق جرائم الاحتلال في حق الإنسانية والبراءة والطفولة وسط صمت دولي، حيث قام جنود الاحتلال بكل وحشية بإطلاق النار على أطفال كانوا يلعبون أمام بوابة القدس، واردوهم قتلى، فمن يتحمل مسؤولية هذا «المشهد»، بل المجزرة في حق الطفولة، وإلى متى يصمت المجتمع الدولي عن المجازر ذات الاشكال المتعددة؟
على صعيد آخر، أصيب 67 فلسطينيا بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، أمس، جراء قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي المسيرات الاسبوعية السلمية شرق قطاع غزة.
إلى ذلك، استشهد أمس شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال بالضفة الغربية، فيما أصيب عشرات المشاركين في مسيرات العودة.
وذكرت تقارير ان عدد الضحايا الفلسطينيين جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات العودة وكسر الحصار منذ الثلاثين من مارس 2018 وصل إلى 308 شهداء إضافة إلى إصابة أكثر من 30 ألفا بجروح مختلفة وحالات اختناق بالغاز.
واعتبرت الحكومة الفلسطينية أمس قرار إسرائيل منع عضوتي الكونغرس الأميركي رشيدة طليب وإلهان عمر من دخول فلسطين والتصريحات التحريضية ضدهما انه يعكس الخوف من فضح الاحتلال وإجراءاته الجائرة بحق الشعب الفلسطيني وارضه أمام العالم.
وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية ان «إسرائيل تحارب كل من لا يقبل نهجها الاحتلالي وتحاول إسكات وتخويف الأصوات الحرة الداعية للسلام واحقاق حقوق الشعب الفلسطيني».