البيان الختامي لقمة اليابان دعا إلى تعزيز النمو الاقتصادي العالمي مع زيادة التوترات

السعودية تحتضن قمة العشرين 2020

طباعة

b_200_133_16777215_0___images_1-2018_O1(16).png

تسلمت السعودية رئاسة مجموعة الـ20 من اليابان,  في ختام قمة المجموعة والتي استمرت ليومين, وبذلك تكون هذه القمة تعقد للمرة الاولى في الشرق الأوسط, وقمة العشرين أصبحت قمة الـ 24 بانضمام دول جديدة إليها.

وألقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، كلمة في جلسة الختام دعا فيها القادة لحضور قمة العشرين المقبلة في الرياض.
وتطرق  خلال  كلمته إلى ضرورة العمل لمواجهة التحديات السيبرانية حتى لا تتحول إلى عوائق اقتصادية كبيرة, مشيراً إلى دور ومسؤولية مجموعة العشرين في خلق بيئة يزدهر فيها العالم، مؤكدا أن بلاده ستعمل في إطار هذه المجموعة لإيجاد توافق لحل الأزمات في العالم, مشدداً  على ضرورة إشراك المرأة والشباب فهما محوران أساسيان لتحقيق التنمية في العالم.
وقال البيان الختامي لقمة «العشرين» أمس، إن دول مجموعة العشرين، ستعمل معاً لتعزيز النمو الاقتصادي العالمي، على الرغم من «تفاقم التوترات» التجارية والجيوسياسية.
وأضاف البيان الختامي، أن القادة أحجموا عن التنديد بالسياسات الحمائية، ودعوا بدلاً من ذلك إلى توفير مناخ تجاري «حر ونزيه وغير منحاز».
وأشار إلى أن النمو الاقتصادي العالمي، لا يزال ضعيفاً في ظل «زيادة حدة التوترات» التجارية والجيوسياسية.
وأعرب القادة عن «سعيهم جاهدين لتوفير مناخ تجاري واستثماري. حر. نزيه، غير منحاز وشفّاف ومستقر، يمكن التكهن به ويمكن معه إبقاء أسواقنا مفتوحة»، مؤكدين على أهمية الإصلاح الضروري في منظمة التجارة العالمية لتطوير مهامها.
وأعلن قادة العشرين في البيان، عن التزاماتهم المتعلقة بأسعار الصرف، التي أعلنها وزراء المالية، ومحافظو البنوك المركزية في المجموعة في مارس 2018.
من جانبه استنكر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ما أسماه محاولة «فرض» لأفكار التحرر الجنسي والمثلية على أناس يرفضونها في الغالب.
وقال بوتين ، على هامش قمة «العشرين» «في بعض البلدان الأوروبية، يقال للآباء إن بناتهم لا يمكنهن ارتداء تنانير في المدرسة. ما هذا؟».
واتهم بوتين مروجي أفكار التحرر الجنسي بأنهم أشخاص «عدائيون يفرضون وجهات نظرهم على الأغلبية الساحقة».
وفي هذه الأثناء قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إنه أجرى مباحثات بناءة مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، وإن بلاده ستدرس سبل تطوير التجارة بين الجانبين.
وقال ترامب ، «أجرينا مباحثات ممتازة جدا مع الرئيس بوتين ... الروس يريدون تبادلا تجاريا مع الولايات المتحدة، لديهم منتجات رائعة، وأرض خصبة، والكثير من البترول والمعادن التي نريدها»​​​.مضيفاً «أرى أنه يمكننا أن نقوم بعمل مذهل مع الروس، وسندرس سبل تطوير التجارة بيننا».ولفت الرئيس الأميركي إلى أن مباحثاته مع نظيره الروسي تناولت عدة ملفات، منها ملف الأسلحة النووية، وغيره من الملفات الدولية
قالت وكالة أنباء الصين الجديدة «شينخوا» ، بعد المحادثات التي جرت بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ على هامش قمة مجموعة العشرين إن الولايات المتحدة لن تفرض رسوما جمركية جديدة على الصادرات الصينية.
والتقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، الرئيس الصيني شي جين بينغ على هامش قمة مجموعة العشرين المنعقدة في مدينة أوساكا اليابانية، لمناقشة تطورات الحرب التجارية التي ألقت بظلالها على النمو العالمي.
من جانبه قال الرئيس الصيني: «الصين والولايات المتحدة تستفيدان من التعاون وتخسران من المواجهة، وأن بكين مستعدة لتبادل وجهات النظر حول القضايا الأساسية التي تهم العلاقات الصينية الأميركية».
من جانبه أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أنه سيحاول إقناع نظيره الأميركي دونالد ترامب برفع بعض العقوبات التي فرضتها واشنطن على إيران، في مسعى لتخفيف التوتر بين واشنطن وطهران
كما أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أن بلدان مجموعة العشرين أيدوا خطة «Osaka Blue Ocean Vision» التي تقضي بوقف رمي النفايات البلاستيكية بالمحيطات قبل عام 2050.وقال آبي في مؤتمر صحافي ختامي «تتحمل بلدان مجموعة العشرين التي تمثل 80% من الاقتصاد العالمي مسؤولية كبيرة.. ومن الصعب جدا حل القضايا البيئية العالمية بمشاركة عدد محدود من بلدان العالم فقط, ويجب أن ينضم العالم كله إلى هذا القرار. من المهم أننا متفقون على ذلك حاليا».