جريدة الشاهد اليومية

خالد الحمد

خالد الحمد

تتضمن الهندسة المرورية الحديثة وجود مسارات جانبية للطرق واحد من جهة اليمين وواحد من جهة اليسار ويطلق على المسار الموازي الايمن الكتف المروري الايمن وعلى المسار المروري الايسر الكتف المروري الايسر كل كتف مروري له وظائف مرورية مختلفة عن الكتف الاخر، الكتف المروري الايسر يحاذي الكورنيش الاسمنتي الحاجز بين الطريقين المتعاكسين في حالة الذهاب والاياب ويسير جنبا إلى جنب مع السايد الخاص بالسرعة القصوى المحددة بالقوانين المرورية بينما الكتف المروري الايمن يتفرع عن مسارات جانبية للمناطق السكنية أو تتصل به مسارات فرعية من مناطق سكنية ومنشآت حكومية وتجارية واسواق وانشطة أخرى وبهذا يتبين أن الكتف الايمن يعد في حقيقته أهم ما في الهندسة المرورية. من خلال هذا التوضيح يمكننا الان ان نتحول لمناقشة اخطر ظاهرة في الحركة اليومية المرورية بالكويت وخاصة على طريق الفحيحيل السريع والمغرب والدائري السادس والخامس بشكل خاص حيث تكون الحركة المرورية طبيعية وانسيابية وفجأة يقوم سائق بالتجاوز على الكتف المروري الايمن وبعد ذلك يليه سائق آخر ويكتظ الضغط على الطريق الرئيسي ويحدث الازدحام المروري ثم الاختناق المروري وبعد ذلك تقع الحوادث وتتعطل الحركة المرورية وتجد الدوريات مشقة في الوصول للحادث بسبب العرقلة التي تسبب بها تجاوز الكتف الايمن. وهناك مخاطر أخرى تنتج عن تجاوز السائقين للكتف المروري الايمن للطريق حيث يتسبب ذلك في عرقلة تحويل السائق من الطريق الرئيسي إلى المسار الفرعي الذي يأخذ به الى المنطقة السكنية أو مقر الوظيفة والعمل او المدرسة وهنا تحدث المشاكل على الاطراف الجانبية وتتراكم الحوادث الشخصية ما يؤدي إلى تأخر سائق على الدوام وتأخير المئات من السائقين، غير ذلك التجاوز عن الكتف المروري مخالف للائحة القانونية المرورية.
الادارة العامة للمرور حتى هذه الساعة لم تضع اعلانات مكتوبة في الطريق كتحذير عن التجاوز على الاكتاف المرورية للطرق كل ما تفعله هو لوحات مرورية ارشادية لا تعني شيئاً بالنسبة للسائق الذي اعتاد على التجاوز، ينبغي ان تكون هناك لوحات تحذر من التجاوز وتكون هناك عقوبة ايضا.
ملاحظة هامة جدا بالنسبة إلى الاخوان قائدي المركبات الملتزمين بالمسارات الارضية والحارات وبالتحديد التوقف عند الاشارات الضوئية هناك قائدو مركبات مستهترون بقواعد المرور وعدم الالتزام بالوقوف في الحارات المختصة لهم، يقومون بتجاوز قائدي المركبات الملتزمين بالوقوف ومضايقتهم والانعطاف عليهم دون استئذان منهم، ومنهم اذا لم يسمح له بالمرور يقوم بسب هذا السائق الملتزم فأرجو من الاخوة في الادارة العامة للمرور اتخاذ أقصى العقوبات المسموح بها تجاه هؤلاء المستهترين الذين يعرضون حياة الآخرين للخطر .
مع التحية والشكر...

سيادة الفريق حينما ننظر في خارطة الكويت ونبحث لها عن شبيه لا نجد شبيها لها سوى القلب. الكويت في جغرافيتها تشبه قلب الانسان ولكن أي إنسان، الانسان الحاني الذي يحنو على الاخرين بحبه لهذه العبارات أحببت أن أبدأ تهنئتي بالثقة الاميرية السامية والارادة الاميرية بالمسئولية الجديدة نعم هو منصب مشرف ولكن كلما ارتقى الانسان في المنصب تعاظمت مسؤوليته اذن نحن أمام بداية جديدة لعلاقة بين القلب والمسؤولية في كويتنا الحبيبة الكويت. يا سيادة الفريق كانت حبك منذ كنت في المهد وتطور هذا الحب وتنامى معكم مبدأ ومسارا ومسلكا ومعتقدا وحينما شهدت الكويت محنة من أشد المحن اختبارا للوطنية وتزعزعت بعض النفوس وجزعت اخترت طريقاً صعباً رابط الجأش قوي الشكيمة شامخ النفس أبي الارادة اخترت طريق التحدي ومقاومة ذلك الاحتلال الاسود البغيض الظلامي وقفت في وجه عدوانيته وشعاراته وتهديداته واغراءاته تمسكت بالكويت وطنا حرا مستقلا أبيا لا ينحني سوى لله تعالى اخترت الوفاء بعهدك ووعدك لاسرة آل الصباح الكريمة الذين ارتضاهم شعب الكويت عصرا بحكمهم  العادل الحليم الحكيم الرشيد وبدأت المقاومة دون رياء لأحد ودون مكسب مادي أو معنوي فقط سوى الكويت والكويت وعاد الحق لأصحابه وتحررت الكويت بتوفيق من الله لنا أولاً وبهمة الرجال الأشداء الأشاوس الذين تصدرت فيهم المقاومة وكنت مثلاً للشجاعة ولبيت الأرض والإنسان أمام هذه الارادة المديدة لم يجد العدو المحتل أمامه سوى أن يحكم عليك ومن معك من رفاق المقاومة بالاعدام ظنا منه أن ينال من عزيمتك وارادتك العدو لم يكن يفهم أهم رجال مقاومته ضابط الداخلية انذاك محمود الدوسري واجهت حكم الاعدام بشكيمة الرجال وكنت تريد اهداء حياتك لكل طفل بالكويت وبحمد الله تحررت الكويت وعدت للحياة متسلكا طريقا اخر من طرق الوطنية وهو الانجاز فكانت مسيرة حياتك المهنية تسلسل من الانجازات تحيا بنقاء قلبك الذي احب الكويت وامتزج لها وجودا وطموحا واليوم تأتي الارادة الاميرية السامية بأن تختار لك المسؤولية جسيمة بل هي مسؤوليات جسام وأنتم يا سيادة الفريق أهل لها وكفؤ إن الكويت تفخر برجالها وتفخر بمن يحبها وتفخر برجالاتها الأوفياء الكويت إنسان به قلب وهذا القلب يعينك ونحن نهنئك فهنيئا لكم وهذه مسؤوليات جسام وانت أهل لها وكفؤ بارك الله بك، الشكر أيضا للسيد معالي وزير الداخلية الموقر الذي دائما يكون الانسان الدؤوب فاختار الرجال الذين يقدمون الغالي والنفيس من أجل الكويت الحبيبة.
وفقكم الله ورعاكم.

يحرص صاحب السمو حفظه الله ورعاه في كل القمم العربية على أن يؤكد على نهج الكويت الأساسي وهو الوئام بين الدول العربية والقادة مؤتمنون وفق شرع الله والاعراف الدستورية  على رعاية ومصالح شعوبهم وهذا الائتمان وإن كان يستند لتأهيل شرعي ودستوري لكنه أيضا انساني واخلاقي بالمقام الاول. الشعوب تحتاج الى رعاية صحية وطبية ورفاهية إضافة الى الحرية بمسؤولية عالية اخلاقيا لان المواطن يتعامل مع النتائج والمعطيات الحسية ومن هذا المنطلق اكد صاحب السمو حفظه الله ورعاه على ضرورة توحيد الجهود الاستراتيجية لدرء المخاطر التي تحيق بالامة وتوحيد مسار التعامل مع فضاءات الاحداث لان هذه الاحداث باتت بيد قوى غامضة تستهدف الامن العربي الاقليمي الخليجي والامن العربي الاستراتيجي ولكن المسألة الاساسية التي نوه اليها صاحب السمو حفظه الله ورعاه وأشار اليها لاول مرة كانت حول ما عرف بثورات الربيع العربي وهنا نحتاج إلى موقف صاحب السمو فقد انتشرت منذ بضع سنوات احدى اللغويات السياسية التي اثارتها بعض وسائل الاعلام وخاصة قناة الجزيرة التي اطلقت هذا المصطلح وأخذت تطلق عليه ثورات الربيع العربي وتستضيف خبراء ومحللين استراتيجيين ونحن هنا نشير لقناة الجزيرة بصفتها مؤسسة إعلامية تدعي المهنية الحرفية والاستقلالية والموضوعية لانها روجت للربيع العربي وسخرت احد الاعلاميين في صفحته على الفيس بوك حتى الان للسخرية من كل شيء حتى من القمة العربية ونتائجها وهذا الاعلامي سبق له الاساءة  للكويت في برنامجه الخاص. دعونا نتوقف الآن عند موقف صاحب السمو حينما قال إن الربيع العربي عاد بالفوضى والدمار على الشعوب والاوطان وان المطلوب ان تعود الى ما قبل ذلك لكن بتفهم جديد لكرامة الإنسان وهذه حقيقة مؤكدة لأن التغيير لا يتم بالثورة ولا بالانقلاب ونحن ننتمي الى دين سمح ومن ثوابت هذا الدين أن ولي الأمر يتخذ بطانة صالحة وأن الرعية تتوجه لولي الامر وكل المراقبين في المنطقة واهل الكويت يعلمون علم اليقين أن أمير الكويت أبوابه مفتوحة لتبادل الرأي والمشورة وكل وجهاء الكويت والبرلمانيين والوزراء يتحدثون في الدواوين عن مواقف صاحب السمو حفظه الله ورعاه من مسائل وقضايا مختلفة تأسست على المشورة وتبادل الرأي سواء على مستوى الشخصيات أو منظمات المجتمع المدني والاهلي ولاحظ المتحدثون أن صاحب السمو حفظه الله كان يأخذ أي رأي لصالح الكويت وأهل الكويت بعين التقدير والاهتمام والرعاية والعناية ولعل مجموعة 62 هي دليل ساطع على عناية صاحب السمو بتقدير رأي أهل الخبرة أما ما تريده قناة الجزيرة وأمثال المتمرد فيصل القاسم فهو دفع الشعوب الى قلة الادب والتطاول وقلة الحياء على ولي الامر وإصدار أحكام صبيانية عديمة الاحساس ونحن أمة الخصائص والقيم. الآن انظروا الى ثورات الربيع العربي اليمن عاجز عن الوحدة الوطنية وليبيا انقسمت الى قسمين شرقي وغربي والارهاب يضرب ويقتل بالجهتين والعراق تشظى طائفيا وأما سوريا فتحولت لفضاء جيوسياسي مفتوح لكل قوى الشر في العالم لهذا السبب لاول مرة يستخدم قائد عربي حكيم وشجاع في قمة عربية مصطلح ثورات الربيع العربي ويدعو للعودة الى ما قبل ذلك. إن صاحب السمو قدم حياته ومسيرته نموذجا ودليلا

فرصيده التاريخي والدبلوماسي والشخصي كان خير شاهد على ذلك.

قرر مجلس الوزراء اعتماد ترقية الفريق سليمان الفهد من وكيل لوزارة الداخلية الى مستشار بدرجة وزير وبهذه المناسبة ازجي اسمى التهاني القلبية للفريق سليمان الفهد على هذه الترقية فهي تتويج لمسيرة حياة انجازية من جهة وتأكيد امتياز هذه الشخصية الكريمة الانسانية الوطنية التي كانت دوما موضع احترام وتقدير الجميع وحينما تتحدث عن الترقية بهذا المستوى ومدى الثقة الأميرية السامية بالمسيرة الوظيفية الانجازية للفريق سليمان الفهد تجده كان على وجه الدوام مواطنا متمسكا بروح الوطن والوطنية والمواطنة ومسؤولا دؤوبا عن متابعة مسؤولياته بكافة تفاصيلها القانونية والاخلاقية دون تجاوز عن المبدأ الاساسي وهو قيمة المواطنة في ظل الثوابت الوطنية التاريخية للهوية الكويتية بكل خصائصها وتقاليدها، بنى الفريق سليمان مسيرة حياته الانجازية في وزارة الداخلية على احترام قيمة الرتبة العسكرية التي يحملها ورسخ في ذهنية المرؤوسين أن اللباس العسكري والرتبة تعبير أخلاقي وانساني لهيبة الدولة ولا ينفصل الالتزام بهيبة اللباس والرتبة سواء داخل الوزارة أو خارجها وكرس في حياته أن الكويت دولة قانون ودولة سيادة مبدأ القانون وقد تناقل الناس ممن يعرفون الفريق سليمان انه تعرض لمواقف من بعض المقيمين فلم يستخدم منصبه للتنكيل الشخصي بالمعتدي بل تصرف كأي مواطن يتعرض لتجاوز شخصي مخالف للقانون، وهناك إدارات متخصصة بوزارة الداخلية تتولى اجراءات التعامل التنفيذي للقانون وهذا في الحقيقة درس للمرؤوسين الجدد بأن المسؤول القيادي لا ينكل بالطرف المقابل اعتمادا على المستوى التنفيذي للرتبة بل بناء على أصول التعامل القانوني وهذا تأكيد من الفريق سليمان الفهد على أن هيبة الدولة تستند بشكل رئيسي على مقياس معدل قيم الالتزام الذي تقدمه الشخصية المنتسبة لوزارة الداخلية. لهذه الأسباب جاء تأكيد الترقية الأميرية السامية التي تمسك بها وزير الداخلية واعتمدها مجلس الوزراء لترقيته من وكيل لوزارة الداخلية الى مستشار بدرجة وزير. مسيرة الحياة الوظيفية لسيادة الفريق تزخر بانجازات كثيرة فلو بدأنا بالموضوع الاساسي وهو المجتمع والانسان فإن الفريق اكد على تحقيق الامن للمواطن من خلال المجتمع والمجتمع من خلال المواطن دون تمييز بين المواطن والمقيم لان الضرر الذي يقع على الانسان والمجتمع يصدر من انسان ولا يتعلق حصرا بجنسيته، كذلك رسخ كقيادي في وزارة الداخلية مبدأ المتابعة الحثيثة لفاعلية الاداء اليومي لقيادات وادارات واقسام وزارة الداخلية من خلال الجولات الميدانية التفتيشية لان وزارة الداخلية هي الوزارة التنفيذية الاكبر في كل دولة. وزارة الداخلية وزارة حيوية تقع في الخط الاول من المواجهة مع جميع المشكلات من كافة الوزارات ومن المجتمع ومن المحيط الخارجي للكويت وهذا يتطلب يقظة في كل ساعة ودقيقة لاداء منتسبي وزارة الداخلية لهذا كرس الفريق جل اهتمامه على أن أداء الادارات والاقسام يحتاج الى متابعة وتقييم كل ساعة وتوجيه معنوي واداري وسيادي وقانوني واخلاقي، كذلك رسخ اهم مبدأ في الدور الانساني لوزارة الداخلية فهي ليست جهازاً عقابياً أو مؤسسة مجابهة المجتمع وهناك حقوق للانسان سواء كان هو مصدر الخطأ أو هو ضحية الخطأ ففي الحالتين القانون يقرر الضرر واتجاه الحق العيني والمعنوي، كذلك هناك معاملات خاصة بالمواطنين والوافدين والموظفين الدوليين ووزارة الداخلية حريصة على انجاز المعاملات للمجتمع. كرس مبدأ احترام منتسبي وزارة الداخلية لانه قد يترتب عليه حقوق لذلك كان يوجه الادارات المختلفة بأن الكويت ينبغي أن تبقى الواجهة الحضارية الاخلاقية لتحقيق وشائج العلاقات. هذا غيض من فيض في ترقية الفريق من وكيل وزارة الى مستشار لوزارة الداخلية بدرجة وزير وبالتالي بات في منصب تنفيذي يسمح له بتحقيق رؤية الحكومة الافضل أداء لوزارة الداخلية لذلك يرقى الفريق سليمان الفهد مستشارا برتبة وزير هذا تقدير من وزير الداخلية لشخصه بارك الله به وبوزير الداخلية وشكرا لصاحب السمو على الثقة السامية بترقيته وان شاء الله ستكون الكويت آمنة محفوظة من كل شر.

أمي هذه الكلمة المشتركة بين الأمم والعرقيات واللغات والألوان والموجودات ما زلت انطقها وبعد سنة كاملة على رحيلك كما لو كنت طفلا صغيرا حينما أرى الناس وعائلتي واولادي واحفادي اعرف كم توغلت بالعمر ولكن حينما احسن اليك يا أمي أرى نفسي صغيرا وطفلا وفتى ذلك الطفل الذي نما عظمه واشتد ساعده ونبت لحمه وتكاملت صورته وهو ينطق باسمك ويناديك كل يوم مرات ومرات امي ما زالت ذكريات طفولتي والتي اسست لملامح حياتي ورعايتك وعنايتك لي كنت يا أمي صغيرا رغم توغلي في العمر حين قضى الله تعالى بانتقالك من دار الدنيا الزائلة الفانية إلى دار الآخرة الباقية الخالدة نعم حينما رحلت أمي عني شعرت بأنني فقدت طفولتي وصباي وأحسست كم أنا توغلت بالعمر سنة كاملة قضت على رحيل والدتي وهي الآن بين يدي الرحمن الرحيم فاضت روحها بارئة إلى ربها ذات يوم وهي مؤمنة صابرة محتسبة بأجلها الذي دنا حتى وهي في الأيام الاخيرة تواصلت في تلقيني المبدأ تلو المبدأ حينما كنت طفلا انمو كل يوم كانت امي تعلمني مبادئ الرجولة والايمان بالحق والصبر على المصيبة والصدق والاخلاص والثبات على المبدأ، حينما تزوجت فرحت لفرحي وتداعى فرحها وهي ترى أولادي وبناتي يحيطون بي وهي تعطيهم وترى فيهم كل التجسد لي وانا صغير وفي الأيام الأخيرة لم تتوقف والدتي عن توصيتي على أولادي وعن توصية أولادي علي، بهذا رحلت والدتي وهي تؤسس لمدرسة القيم فرحمك الله يا أمي رحمة واسعة وتغمدك جثدا ومرقدا ومبعثا سنة كاملة قضت على رحيل أمي ومازال وقع مصابي بفقدها جللا وخطبا بليغا ولكن كان فقد أمي قدرا مقدورا واجلا مكتوبا ومنصوبا، والدعاء إلى الله تعالى أن يتغمد مرقدها بواسع رحمته لم ينقطع فقد ثبت في الصحيح أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال: «اذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث ولد صالح يدعو له وصدقة جارية وعلم ينتفع به» فأما اعمال البر بوالدتي فقد أمر ديننا الحنيف باخفاء سر الصدقة حتى لا ينقطع ثوابها واما الدعاء فجائز شرعا التضرع به سرا وعلانية بعد سنة كاملة مازال دعائي كما هو فرض مفروض علي ما دمت حيا فأسأل الله تعالى رب العرش العظيم ان يتغمد أمي بواسع رحمته وأن ينزل على قبرها وابلا صيبا من تصابيب رحمته حتى يجعلها في الفردوس الاعلى من الجنة بشفاعة من اختصه الله بالشفاعة سيدنا ونبينا محمد خير خلق الله صل الله عليه وعلى آله وأصحابه وامهات المؤمنين «يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي».
صدق الله العظيم

في منتصف السبعينات من القرن الميلادي الماضي في الخرطوم وضعت امرأة يدها على معدتها وراحت تصيح من شدة الالم هذه المرأة لم تكن سوى زوجة السفير الياباني وابنة امبراطور اليابان السفير استنجد بوزارة الخارجية وهذه الوزارة وجهته إلى أشهر مستشفى في البلد لكن الرجل انطلق إلى أقرب مستشفى لإسعافها وهناك زاد رعبه اذ لاحظ حالة المشفى الفقيرة والمزرية السفير قابل طبيب ذلك المستشفى ورجاه ان يعمل على تسكين الالم لزوجته حتى يستطيع ان يأخذها إلى خارج السودان الطبيب واسمه زاكي الدين أحمد حسين فحص المرأة وتوصل إلى معرفة المرض الذي الم بها ثم نظر إلى زوجها وقال له بهدوء: معذرة هذه السيدة بقي لها ساعتان للجراحة أو الموت: ذهل الزوج وتوجه إلى زوجته بالسؤال عما تريد ان تفعل الزوجة قالت: اخضع للجراحة هنا الدكتور زاكي يجري العملية الجراحية بالادوات البسيطة المتوفرة لديه والسفير ينتظر ليسمع خبر الوفاة بعد ساعة بعد يوم بعد يومين لكن لحسن الحظ خرجت الزوجة تمشي وقد زال عنها الالم السفير يطير بها إلى اليابان ومن المطار إلى احدث واحسن مستشفى عندهم فهي ابنة الامبراطور وهناك اخضعها الاطباء للفحوصات بعد ساعتين اجتمع الاطباء بالسفير وطرحوا عليه الاسئلة: اين أجريت العملية؟ ومن قام بها؟ اجابهم: في بلد اسمه السودان وطبيب اسمه زاكي الدين ماذا هناك؟ قالوا له هذا الطبيب يتقن مهنته جيدا وقد حقق معجزة وسوف نسعى لدعوته إلى اليابان وبالفعل ارسلت للدكتور زاكي الدين بطاقة دعوة وكانت الدعوة من الامبراطور نفسهالدكتور زاكي الدين سافر إلى اليابان وهناك لقي ترحيبا منقطع النظير وقبل ان يعود إلى بلده سألوه ماذا يرغب أو يحتاج وليطلب أي شيء أي شيء هذا الطبيب الشهم لم يطلب أي شيء لنفسه بل طلب مستشفى للسودان مستشفى حديث متطور يضاهي المستشفيات اليابانية لبت الحكومة اليابانية رغبته واقامت ما بين منتصف السبعينات وبداية الثمانينات مستشفى ابن سينا بمعدات حديثة وتكفلت بالانفاق عليه كل عام وتحديث اجهزته كلما لزم الأمر لم يفكر الدكتور زاكي في مصلحته الشخصية لأنه كان اكبر من كيانه الخاص كان كبيرا بقدر مساحة وطنه وامانيه العظيمة توفي هذا الجراح القدير صباح الجمعة 12 ديسمبر 2014 تغمده الله برحمته رحمة واسعة إنا لله وإنا اليه راجعون.
 

انتهت احتفالات الشعب الكويتي بالعيدين اليوم الوطني وعيد التحرير وهما يومان خالدان في ذاكرة التاريخ السياسي الكويتي وشعبها، متلازمان تلازما فيزيائيا فلكيا كتلازم الليل والنهار، شعب الكويت شعب وثيق الصلة بتاريخه من خلال ذاكرته التي لا تنسى يوم استقل وطنه وكذلك يوم تحريره والآن الذاكرة تتواصل بتواصل الأجيال حول حدثين تاريخين عظيمين، فالحمدلله ها نحن نرى ونعيش قوة هذه الذاكرة والتعبير التجديدي عنها في أطياف المجتمع الكويتي الواحد لبدوه وحضره وأصوله وفروعه يتوحد في التعبير عن ذاكرته وها نحن نرى أن قوة الذاكرة من قوة التعبير فبوجودها يكون لنا كياننا وحياتنا ومن دونها نكون اجساداً بلا هوية فارغين من كل شيء.
الامهات خرجت ومعها الاطفال والرجال خرجوا ومعهم الشباب لتكتمل اللوحة العظيمة الخالدة في التأكيد على صلة الشعب بماضيه وحاضره ويتحقق النجاح بكل أنواعه شعبيا وإعلاميا وفنيا. ولكن من الذي يقف وراء هذا النجاح ومن الذي الذي ضمن تدفق عشرات الالوف كأمواج البحر المتلاطم في انطلاقته ومساره وحركاته وسكناته الجواب واحد لدى أي مواطن كويتي ومواطنة كويتية ولدى أي شاب وشابة كويتية ولدى أي طفل وطفلة الجواب يتلخص بعبارة تعكس دلالات كبيرة شكرا وزارة الداخلية نعم نؤكدها من قلوبنا وضمائرنا ومن صميم أنفسنا شكرا وزارة الداخلية شكرا معالي وزير الداخلية شكرا سيادة وكيل وزارة الداخلية شكرا السادة وكلاء الوزارة المساعدين ومدراء الادارات ورؤساءالاقسام والمخافر والدوريات وكل من له صلة بوزارة الداخلية وأيضا الشكر موصول للاخ مدير العلاقات العامه والإعلام الامني على الجهود التي يقوم بها من خلال الاحتفال والتوجيهات والارشادات لتسهيل الاحتفال والامان للطرق وتنظيم المرور وارشاد الاتجاه للسيارات وحماية ارواح المواطنين والمقيمين من أي تجاوز او أي نشاط إرهابي محتمل، تعامل لائق وحسن يليق بالمواطن وحقوق الإنسان وكرامته فضلاً عن فعاليات وزارة الإعلام هذه الايقونات التنظيمية لظاهرة وطنية تقوم على الزخم الجماهيري التدفقي ليس لها نظير في دول العالم وهذا ما شهد به القريب والبعيد.
وزارة الداخلية حينما يتحقق لها هذا الإنجاز فهي تؤدي واجبا وطنيا في المقام الاول لكن في المقابل هي تستحق وساما شعبيا على أيقونة ضمان الحياة الاسعد للمواطنين في ابتهاج لحظات حياتهم وهذا الوسام هو عبارة عن نسيج من دعاء كل أم مواطنة ومقيمة وابتسامات الاطفال وفرحة الشباب الكويتي بأن الكويت في اياد أمنية وانها آمنة بوزارة الداخلية التي اقدم لها بالنيابة عن الجميع وسام الامن وفقكم الله ايتها العيون الساهرة لحماية وطننا من كل سوء ودامت أعيادنا عامرة بالمحبة والوفاء.

شهر فبراير هو شهر الكويت الكويت الدولة والشعب والإنسان والمكان والزمان والخلود في هذا الشهر تحقق الكويت حدثان متساويان في القيمة الفلسفية بعلم السياسة الدولية الاول هو استقلال الكويت من الحماية البريطانية ونهاية الانتداب البريطاني والثاني هو نهاية أي ذهنية غير منطقية في فهم العراق السياسي لاستقلال دولة الكويت ولعل الحدث الثاني هو تحرير الكويت من الاحتلال العراقي تبين مع الأيام انه أولى من الاستقلال لقد كانت بريطانيا دولة انتداب على الكويت هذا صحيح لكن كان هناك اتفاقيات ثنائية محترمة بين الجانبين البريطاني والكويتي وبعد ان حصلت الكويت على استقلالها تعاملت بريطانيا معاملة الاحترام. لولادة الدولة الجديدة علاقات دبلوماسية كاملة احترام تبادل للسيادة لكن الشأن مع العراق مختلف كثيرون يعتقدون بأن المشكلة كانت في صدام حسين لكن هؤلاء نسوا ان عبدالكريم قاسم حاول احتلال الكويت قبل صدام بثلاثين عاماً مع أن فكرهما كان على النقيض وحينما زال صدام وزال نظامه وحل نظام سياسي جديد في العراق قلنا إن النظام الجديد سوف يحمل مفهوما جديدا لاستقلال دولة الكويت وسيادتها ومع الاسف جميعنا يعلم انه مع بداية العهد الجديد في العراق انطلقت دعوات من رموز وأحزاب وكتل سياسية عراقية تحمل عقلية صدام حسين وعبدالكريم قاسم لولا ما تدخل عقلاء سياسيون لاخمادها. اذن يوم التحرير هو يوم للتأكيد على يوم الاستقلال وفي هذا اليوم دأب الشعب الكويتي برجاله ونسائه بكباره وصغاره على الخروج والتعبير عن قيم اليومين في تاريخ الكويت العيد الوطني وعيد التحرير وفي هذا اليوم نحن مدعون جميعا للتعبير عن فرحنا بتوجيه أبنائنا وبناتنا للتعبير اللائق بعيدا عن المهاترات واستخدام السوائل غير اللائقة كمزيلات الشعر وعدم رش الرغوة على الواجهة الامامية للسيارات لانها تتسبب بحوادث كارثية كما نتأمل توجيه أبنائنا لعدم رش الماء والرغوة على السيدات في مواقف السيارات والازدحام الاختناقي نعم نقول لكم احتفلوا وافرحوا وعبروا عن شعوركم ولكن بطريقة سلسة جدا وعدم ازعاج الآخرين وازعاج السلطات علما أن هذه الاشياء التي تعبرون بها عن هذه الفرحة التي تمر علينا كل عام تكلف ملايين الدنانير من ألعاب ورغوة ومواد أخرى يستغلها التجار لهذه المناسبة مبروك علينا وعليكم هذه المناسبة وتستحق الكويت منا الفرحة والسرور.

ونرفع اسمى ايات التهنئة لسيدي صاحب السمو وولي عهده الامين وكل عام وأنتم بخير.

سيدي صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تاريخ وعنوان كبير لنهضة الكويت وطموحها نحو المجد منذ نحو سبعة عقود ومنذ أن نشأ سموه في ظلال سجايا آبائه وأجداده على حب الكويت وقيمها ومثلها ورعاية شعبها وهو يكرس حياته ونهجه في خدمة الإنسان وهو المواطن والإنسان الكبير وهو المجتمع كانت الرياضة من أبرز مسارات اهتمام صاحب السمو حيث تم تأسيس البيئة التحتية والعينية والجمالية للتعبير عن الرياضة ومختلف الانشطة التعبيرية الرياضية في جانب منها قد تبدو منافسة بين جانبين بين شخصين بين فريقين أو بين ناديين رياضيين وغير ذلك لكن الجانب الاخر من الرياضة انها لغة عالمية ووطنية نبض الوقت فهي لغة عالمية من حيث انها توحد الشعوب حيث تعجز الاديان والطوائف والمذاهب والصراعات عن توحيد الإنسانية وهي لغة وطنية لانها تجاوز الانتماء الاداري والقبلي للمجتمع وتوحد الجميع في لحظة واعية اذا الرياضة ليست مجرد منافسات وانما قيمتها السياسية تكمن في انها تضيف بعداً خاصاً للمجتمع والشعب.
ونحن بصدد الاحتفالات بالعيد الوطني وعيد التحرير تأتي المباراة النهائية على كأس حضرة صاحب السمو كتأكيد من سموه على بث الروح الوطنية للقاء الرياضي الاول من جهة وتأكيد منه حفظه الله ورعاه على أهمية البعد الذي تضيفه هذه اللقاءات لكويت الإنسان المجتمع والشعب هذا هو المغزى الكبير لقائد كبير الرياضيين في الكويت.
ان تشريف صاحب السمو بالحضور فيه الكثير من المعاني الابوية والوطنية العالية والاتحاد الرياضي الكويتي لكرة القدم يستشعر قيمة العلاقة بين صاحب السمو الوالد الكبير والإنسان وبين ابنائه الرياضيين الذين لطالما تحدثوا عن رعاية سموه وها هو في نهائي كأسه يشرفهم بالرعاية والحضور لتأكيد الصلة بمغزى الحدث الكبير للكويت.
حفظك الله يا سيدي ورعاك لقيادة مركب الكويت.

أجمل ما في الحياة أن يرى الإنسان الابتسامة والفرحة تملأ المكان وترسل رسائل عبر الزمان لتتحول إلى ذكريات عطرة تتناقلها القلوب بالبهجة والسعادة والسرور بالأمس القريب وفقنا الله تعالى لاتمام فرح نجلينا وشرفنا بحضور الاقارب والأصدقاء والأحباء وهذا هو عهدنا بهم إنهم عون لنا وسند في السراء والضراء وفي البداية فإنني اتوجه بالشكر والعرفان والتقدير لكل من حضر وشاركنا فرحنا بأولادنا بارك الله فيكم جميعا من أهل واخوة وعساكم على القوة وأن شاءالله يحمينا رب العالمين ويحميكم لنشارك الجميع في أفراحهم عهدا منا على دوام الواجب في السراء والضراء فجزى الله خيراً من حضر وجزى الله خيرا من اتصل ومن حالت الظروف دون حضوره أيها الأهل والأصدقاء والأحباء لقد غمرتني السعادة بحضوركم ومشاركتكم وقد قالت العرب قديما «المرء قليل بنفسه كبير باخوانه» وجدت نفسي كبيرا بكم كبيرا بحضوركم كبيرا بتشريفكم كبيرا بمشاركتكم كبيرا بكلماتكم وأنتم تهنئونني بفرح اولادي كبيراً بمشاعركم الفياضة الجياشة وأنتم تملأون المكان بقاماتكم العربية وأحاديثكم هنا وهناك اتحدت القلوب في محبتي ومحبة أولادي وتحول الزمن إلى لحظة واحدة فوق قانون الزمن كان سريعا وهو يمضي وأنا أرى شيئا فشيئا ان هذا الفرح لم يعد فرحي بل فرح الجميع باخائكم بسعادتكم بارك الله فيكم لقد انتهت اللحظة الاخيرة ومضى كل منا في سبيله لكن الصور الجميلة ليست هي التي تلتقطها الكاميرات بل تلك التي ارتسمت في الذاكرة والنفس تتجسد فيها وجود الكرام بحضوركم ووداعهم ومفارقتهم وقلوبهم تنبض بالحياة والحمد الله على كل حال والحمد الله على ما كتب وتيسر وشكراً لكم مجدداً بلا استثناء ولا حصر وفقكم الله جميعا وان شاء الله دائما نلتقي على المحبة والسعادة ويدوم هذا البلد الطيب الجميل بنعمة الأمن والأمان بقيادة سيدي حضرة صاحب السمو وولي عهده الامين ويطول بعمرهما.. وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

الصفحة 1 من 18