جريدة الشاهد اليومية


مبارك المطيري

مبارك المطيري

الثلاثاء, 26 فبراير 2013

رد من وزارة الداخلية

من يقرأ الصفحات الأمنية في الصحف اليومية من جرائم وسرقات وخطف وتبادل الضرب يقول كان الله في عون وزارة الداخلية على تلك الاعباء، وبنفس الوقت نقرأ بعض الاقتراحات المفيدة من بعض الزملاء كتاب المقالات مختصة بشؤون أمنية عديدة ومنها المرور والعمالة السائبة والبدون.. الخ، ولا نجد أي تعقيب عليها فأين دور ادارة الاعلام الأمني.
نحن على علم بأن العقيد عادل الحشاش من اكثر الناس حرصاً على متابعة ما يدور على الساحة الأمنية والرد عليها، لكن في الوقت نفسه نحن نساهم ونقدم الاقتراحات والحلول لمشكلات تراكمت وأصبحت هاجساً يومياً لنا ولمستقبلنا فهل إدارة الاعلام الامني على دراية تامة باشكالية الازدحام المروري اليومي والعمالة السائبة طبعاً نحن خير العارفين ولا نود توجيه الاتهام »الثابت« لمسؤول سابق لكننا نبادر بالحلول التالية للتخفيف من الازدحام المروري اليومي، عبر توجيه سؤال لكل من يرغب في استخراج أو تجديد رخصة القيادة، هل انت قاض أو مدرس أو مستشار أو مهندس أو طبيب أو سائق؟ فاذا كانت اجابته تختلف عن هذه الوظائف فعليه ان يدفع رسوماً سنوية تبلغ ألف دينار، واذا كان لا يمتلك هذا المبلغ فعليه استخدام وسائل النقل او التاكسي حالهم حالنا لما نسافر ديرتهم يا باشا.
يا خوي عادل الحشاش نأمل فيك الخير ونأمل ابلاغ الاخ الكريم الشيخ احمد الحمود بأن الكويت قبل عشرة أعوام لم تكن شوارعها بهذه الصورة الكئيبة، وان قيادة المركبة هي بالدرجة الأولى سلوك، والمعروف ان العدد الاكبر من الجاليات المقيمة في الكويت هي الهندية والمصرية ومن زار الهند أو مصر عرف وتضايق من سلوك القيادة في بلادهم، وقلمنا يا خوي بوأحمد يعجز عن وصف عدم احترام القانون، فمتى نقرأ أو نسمع أو نشاهد تباشير الخير لعودة شوارع الكويت كما كانت آمنة ومنظمة ومحترمة؟

التعبير عن الرأي حق مكفول للجميع بحدود القانون والأدب، لكن ما شهدته الساحة أخيراً من مسيرات مختلطة اساء فيها المعتصمون لنا امام العالم قبل الاساءة لانفسهم جعلنا نتساءل: أين دور جمعيات النفع العام، خصوصاً الجمعيات الدينية ومنها على سبيل المثال لا الحصر جمعية الاصلاح الاجتماعي؟ فمن المعروف أن التيار السلفي ممثلاً بجمعية احياء التراث الاسلامي اصدر بياناً رسمياً يستنكر كل مسيرة تسير عكس اتجاه مشورة ولي الامر، فما سبب الصمت المريب لجمعية الاصلاح الاجتماعي وقياداتها الأفاضل؟!
من لا يعرف تاريخ جمعية الاصلاح الاجتماعي فهي تأسست مع ظهور المرشد العام للاخوان المسلمين حسن البنا، حسب تصريح السيد احمد المطوع حين قال في احدى الصحف الكويتية: إن والــده، رحمه الله، أسس جماعة الاخوان المسلمين في الكويت برئاسة المرحوم يوسف القناعي وانشأ مقراً لها تحت مسمى جمعية الارشاد في بيت والده في سوق اللحم عام 1952، وذلك بعد لقائه مع حسن البنا في القاهرة ومع انقلاب الرئيس السابق جمال عبدالناصر على الاخوان تحول مسار الاخوان والخلط بين السياسة والدين وهذا ما رفضه المرحوم عبدالعزيز المطوع حينها فاستقال من الجمـاعة، والمعروف عن السيد عبدالعزيز المطوع انــه من خيرة رجالات الكويت فـي الاعمال الخيرية والوطنية وصيته منتشر في أكثر بلدان العالم عبر الأعمــال الإنسانية والتجارية ومن غير المعقول وبعد ذلك التاريخ الحافل لمسيرة السيد عبدالعزيز المطوع يأتي جيل ويشوه تاريخ الرجال المؤسسين لمبادئ الجمعية ونحن في هذا المقام نطالب جمعية الاصلاح الاجتماعي باصدار بيان رسمي وتحديد موقفها علانية من المسيرات المختلطة، فالكويت في هذا الوقت تحتاج التعاضد بين أهلها وابنائها حفاظاً على مستقبل اجيالنا من الضياع في مسيرات غير قانونية والوقوف خلف أميرنا وقائد مسيرتنا، والرسول | نهانا عن ترويع الآمنين.

الأربعاء, 20 فبراير 2013

إلى صلاح المضف

في بنك تسليف دولة الإمارات توجد إدارة مقاولين تنـظم آلية عمل كل من يرغب في بناء وحدة سكنية، حتى لا يقع المواطنون ضحية بعض المقاولين النصابين، وفي الكويت يحتار كل مواطن في أمر بناء بيته ويضطر للسؤال والبحث عن مقاول محترم في سلوكه وعمله لبناء بيت العمر، ومحاكم الكويت تشهد على قضايا نزاع وخصومة بين بعض الملاك وبعض المقاولين، والسؤال: ما الذي يمنع بنك التسليف الكويتي من إنشاء إدارة مختصة بشؤون المقاولين وتستفيد من الأمور التالية:
1- فتح باب الوظائف أمام البطالة الكويتية.
2- قيام ادارة المقاولة في تصميم وتنفيذ مخطط المنزل حسب احتياجات المالك.
3- يكون بناء المنازل تحت رقابة البنك من حيث مواد البناء غير المغشوشة.
4- توجيه القرض الاسكاني المصروف للمواطن في مكانه الصحيح.
5- اطمئنان المواطن على سير العمل وتوقيت تسليم الوحدة السكنية له.
هذه دعوة موجهة للسيد صلاح المضف مدير بنك التسليف، نأمل تنفيذها بأقرب وقت، فالمواطنون يحتاجون إلى آلية عمل ميسرة وسريعة بدل الانتظار في طوابير المقابلات الخاصة صباح كل يوم أحد لعمل استثناءات، ومثلما قمت في ترميم الدور الأرضي لبنك التسليف فأنت قادر على تأسيس إدارة خاصة لشؤون المقاولين الكويتيين.

الثلاثاء, 19 فبراير 2013

مبادرة وكيل وزارة الخارجية

من المعروف عن وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله انه نال هذه المكانة المهنية الرفيعة بعد اعوام من الممارسة والتدرج والخبرة والاهم من كل هذه الامور الثقة والمعروف اكثر ان الثقة في هذا الزمن بالذات غالية جداً ونحن نثق في قدرات اخينا الكريم بوحازم لكننا نثق في النتائج اكثر.
خالد الجارالله رجل مهني محترف شارك في تأسيس منهج الدبلوماسية الاقتصادية، وعاصر فترة العدوان الصدامي علينا ويستذكر تواصل كل مسؤول خليجي وعربي واجنبي معه ومعنا، وكان يعتز بالمواقف المشرفة الداعمة لشرعية الكويت سياسياً واقتصاديا واعلاميا وكان يثمن دور كل من وقف مع شرعيتنا واليوم كلنا نشاهد الامواج السياسية العاتية وهي تضرب عصب الاقتصاد المصري وتعصف بأركان الدولة، وتعطل المصالح حتى وصلت إلى حالة الكساد والغلاء، ومن هذا الباب نود توجيه الدعوة لاخينا الكريم بوحازم عبر اقتراح يكون تحت اشراف وزارة الخارجية ولا نقصد وزارة الاعلام ابداً، وهو احتواء النخبة المصرية صاحبة المواقف المشرفة فترة الغزو من ادباء وشعراء وصحفيين وفنانين والمبادرة بتأسيس صندوق يحمل اسم »صندوق الكويت لرعاية المبدعين« يكون مخصصاً لتقديم الاعانة المالية في حالة حدوث المرضى وطباعة الاصدارات الادبية فقط، حتى نكسب النخبة المصرية الى صفنا خصوصا في هذه الايام العجاف فالكويت صغيرة ونحتاج في اوقات الازمات من يناصر قضايانا ويؤثر عبر اعماله على قناعات الرأي العام، ومن منا ينسى »الليلة المحمدية« للشاعر الكبير عبدالرحمن الابنودي ووقوف الامير الراحل الشيخ جابر الاحمد طيب الله ثراه حين اصاب الشاعر الابنودي المرض وقيام الشيخ مشكوراً بارسال الشاعر الابنودي للعلاج بالخارج كرسالة محبة وتقدير من الكويت لمواقف الابنودي تجاه قضيتنا العادلة، هذا ما ذكره الابنودي في لقاء تلفزيوني خاص مع الاعلامي الكبير احمد المسلمانيحين ذكر الابنودي موقف الشيخ جابر الانساني والنبيل معه في وقت اهملت فيه الحكومة المصرية مرضه ومن منا ينسى كيف انضمت النخبة الاعلامية والفنية الى صفنا ونحن على ثقة كبيرة يابوحازم بان النخبة المصرية ستذكر موقفكم النبيل ووقوفكم إلى جانبها بكل معاني التقدير والاعجاب بعد تأسيس صندوق الكويت لرعاية المبدعين.

الخميس, 24 يناير 2013

معاك يا عبد الحميد دشتي

من المعروف ان هناك الكثير من الأشقاء نزلوا من رحم واحد وبنفس الوقت تختلف اطباع كل واحد منهم عن الاخر، فالاول كريم والثاني بخيل او الاول متدين والثاني منحرف، وهكذا يختلفون باختلاف اطباعهم، وفي هذا المقام نحن نتفق ونختلف مع الكثير من البشر، وقبل ايام لفت انتباهي وأسعدني جداً اقتراح للنائب عبدالحميد دشتي الداعي الى ان يكون مرشح مجلس الامة من نسل آباء واجداد سكنوا الكويت قبل عام 1920.
يحق لنا ان نتحدث عن وجهة نظرنا باعتبار ان الدستور كفل لنا ولغيرنا حرية ابداء الرأي والتعبير بحدود القانون، وطبعاً لا يهمنا وجود هذا الاقتراح من عدمه لثقتنا من وجود آبائنا واجدادنا »النواخذة« في مناطق جبلة وشرق وبوحليفة، وتشهد لنا اشهر طبعة في تاريخ الكويت »طبعة بن سفيح« عام 1916باعتبار ان من غرقوا فيها اكثر من خمسة وعشرين غيصاً من كل اطياف مجتمع الكويت، جمعهم التراحم والتعايش والتسامح وكانوا بالفعل رجالاً بنوا وطنهم بكد وجهد في زمن البحث عن الرزق الحلال مقابل قسوة الزمن المتقلب، وفي دراسة مهمة لاحمد البشر الرومي طيب الله ثراه، قال عن زمن مرض الطاعون عام 1891 انه قضى على اكثر من نصف سكان الكويت بدليل ان الرحالة الدانمركي كريستين نيبور، زار الكويت عام 1767 قبل وقوع مرض الطاعون بأربعة وستين عاماً، وذكر ان عدد سكان الكويت في حدود العشرة آلاف نسمة، بينما يقول الرحالة الانكليزي ستوكلر حين زار الكويت بعد مرض الطاعون ان عدد سكان الكويت لا يتجاوز الاربعة آلاف انسان، واذكر حادثة صغيرة تناقلها اهلنا وجيراننا منذ ذلك الزمن ضمن الاحداث العصيبة على اهل الكويت، وهو قيام ولي امر احدى الأسر الكويتية الكريمة بدفن ستة من أبنائه داخل بيته بسبب وباء الطاعون، وقال حينها الشاعر سعود بن محمد بعد اصابته بمرض الطاعون وهو يتألم ويلتفت حوله فلا يجد الاهل والاصحاب فيقول:
شفنا المنازل مثل دوي الفضا
عقب السكن صارت خلايا مخاريب
واحسرتي ليمن طرا ما مضى
عصر يذكرني الأهل والأصاحيب
وتمت تسمية احد احياء الكويت باسمه تخليداً لذكراه وهو فريج سعود ولم نسمع او نقرأ او نشاهد في ذلك الزمن »زمن الرجال« ان احداً قال نقترح فرض الشريعة الاسلامية على المجتمع، فالكويتيون ما قبل عام 1920 يا خوي بوطلال كانوا متدينون بالفطرة ولم يفرض احد عليهم الدين عنوة، ودون التقليل من شأن احد مهما كان دينه او لونه او اصله، لكن من المعروف ان عمليات التجنيس في اعوام ما بعد الدستور والى يومنا هذا اخلت بالنسيج الاجتماعي الكويتي، وظهر لنا سلوك لم نألفه في تاريخنا ولو عرف الآباء المؤسسون لدستور الدولة انه في يوم سيظهر جيل يتجاوز حدود القانون والاخلاق والادب ويخرج عن مشورة ولي الامر بالصورة المزعجة التي عاشتها الكويت، لقالوا »خسارة فيكم هالدستور«.
يا اخونا عبدالحميد دشتي نحن معك في هذا الاقتراح دام انه يمنع المتجنسين الجدد من الترشح واولهم كل مزدوج في جنسيته وانتمائه.

الثلاثاء, 22 يناير 2013

عاجل لوزير الصحة

قال تعالى: (أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت»17« والى السماء كيف رفعت »18« والى الجبال كيف نصبت »19« والى الأرض كيف سطحت).
ما جاءت هذه الآيات بهذا الترتيب جزافاً وكلنا يندهش من رفع السماء بلا أعمدة وعلينا ان نتدبر المعاني والنظر والتفكر في خلق الابل.
روى البخاري عن انس ان رهطاً من المدينة قدموا على الرسول عليه الصلاة والسلام فقالوا: إنا اجتوينا المدينة فعظمت بطوننا وارتهشت اعضادنا، فأمرهم البني صلى الله عليه وسلم ان يلحقوا براعي الابل، فيشربوا من ألبانها وأبوالها، حتى صلحت بطونهم وألوانهم«.
أوجه كلامي للأخ وزير الصحة بصفته لا بشخصه باعتباره شخصية مسؤولة عن صحة مجتمع بأكمله، فهل تعرف عن الزيارات الخاصة لبعض الاطباء لعرض اكتشافاتهم الطبية العالمية في الكويت؟ ومنهم الطبيبة السعودية فاتن عبدالحميد خورشيد لعرض اكتشافها المهم لعلاج السرطان عبر الكبسولات والشراب والمرهم المخلوط بـ »بول الابل« واستجابة المصابين لهذا العلاج بوقت قياسي.
في هذا المقام نأمل من السادة مسؤولي وزارة الصحة وأولهم معالي الوزير دعوة الدكتورة فاتن لتقديم ابتكاراتها لعلاج مرض السرطان في الكويت،خصوصا انها حاصلة على براءات اختراع من جهات دولية عدة، واطلب الرد على هذا الموضوع خلال اقل من اسبوع، والا فمن المعروف ان وزارة الصحة »يا كثر مقاضيبها« والمعروف اكثر ان انتقادنا لاهمال الموضوع سيكون ناشف باستمرار، فالوضع الانساني لا يحتمل لمرضى السرطان لا يحتمل التأخير أو المماطلة.

في الثمانينات، كانت وزارة الداخلية تقدم برنامجاً تلفزيونيا اسبوعياً، ناجحاً بعنوان »الأمن والمواطن« وبالفعل كان برنامجاً جماهيرياً بامتياز، من خلال الأسلوب المشوق والبسيط والمقنع لمقدمه احمد الشرقاوي، وكنا نترقب موعد الحلقة الأسبوعي باهتمام وفجأة توقف الشرقاوي عن تقديم البرنامج، رغم قناعتنا ان مقدم البرامج الاعلامية يعتمد على الكاريزما اكثر من تقدم العمر.
هذه دعوة نوجهها للأخ الشيخ احمد الحمود وزير الداخلية لاعادة برنامج الامن والمواطن مع الاعلامي، احمد الشرقاوي، لأن المجتمع يحتاج هذه البرامج التوعوية.

الجمعة, 18 يناير 2013

شوية دم يا وزير الصحة

يشترط بنك الدم على المريض توفير عدد من المتبرعين حتى يستحق أكياس الدم، والسؤال، إذا كان المريض يعيش بمفرده وحالته حرجة، فبالله عليك يا خوي يا وزير الصحة كيف نتركه ينزف؟!
المعروف ان هدف بنك الدم مساعدة كل انسان يحتاج الى الدم مهما كان دينه أو لونه او اصله او جنسه واكثر الناس مستعدة للتبرع لوجه الله دون دعوتها، لكن بسبب عدم وجود افرع لبنك الدم في المحافظات فمن الطبيعي ان نقرأ احيانا مناشدات تطلب فصيلة معينة او نادرة، لذا نأمل من الاخ وزير الصحة الاسراع في عمل افرع لبنك الدم في المحافظات كافة، بدل الفرع اليتيم عند مدخل منطقة الجابرية المزدحم دائما في اوقات العمل الرسمية.
هيبة جهاز التفتيش القضائي
تنعم الكويت بقضاء عادل ونزيه يشهد له القاصي والداني وكلنا نعرف ان القضايا الصادرة بها احكام واجبة النفاذ جاءت بعد توافر الادلة وتكبد اصحابها المال وانتظار الوقت يصل احيانا لاعوام، حتى يستعيدوا حقوقهم بشكل قانوني، ونشير الى القضايا الادارية او هضم حقوق صغار الموظفين من ظلم المسؤولين ومن غير المعقول ان يقوم بعض المسؤولين في الوزارات والهيئات الصادر في حقها احكام قضائية، باهمال او عدم تنفيذ الحكم القضائي، والمطلوب من جهاز التفتيش القضائي مشكورا، عمل زيارات دورية ودائمة الى تلك الجهات للتأكد من تنفيذ الاوامر القضائية، ومحاسبة المقصر او من يماطل في تطبيق القانون حتى تظل هيبة القانون ماثلة امام الجميع.

سؤال عاجل لوزير الإسكان: هل تمتلك 45 ألف دينار؟ أو راتبك متدن؟ أو تعتمد على المساعدات الخيرية؟ وهل بامكانك بهذه الاختيارات الثلاثة السابقة ايجاد شقة تمليك محترمة؟ فما بالنا اذا كانت كل امرأة تواجه مصاعب الحياة، ولا تجد سكناً آمناً لها ولأولادها؟ طبعا، لا، والمسؤولية لا يتحملها الوزير وحده، لكنه جزء مهم منها، ودوره ايجاد الحلول العاجلة لهذه الأزمة السكنية الاجتماعية النفسية، عبر توفير سكن لفئة مهمة من مجتمع الكويت، وهناك اقتراح تم تداوله فترة تولي الشيخ أحمد الفهد، وزارة الاسكان من خلال شراء أو بناء سلسلة عمارات في مناطق مختلفة في الكويت، تتوافر فيها الخدمات اللازمة من مرافق عامة حسب احتياج كل امرأة ترعى اطفالاً، باختيارها منطقة قريبة من مدارس أبنائها أو سكن اهلها، ونحن ندعم بقوة هذا المشروع لانهاء هذه القضية الحساسة، فان استجاب الوزير لها فنكون من اوائل الشاكرين والمباركين له، اما اذا اهمل او ماطل ، فيسمح لنا طال عمره ونبشره بالخير، باننا اول من يعطيه الانتقاد الناشف.
لوحة مكتب الشهيد
في البداية اشكر مكتب الشهيد على رعايته لأسر الشهداء معنوياً ومادياً، وحين نوجه انتقادنا الناشف لأحد، فهذا يدل على حرصنا على تقديم أعمال تليق بمكانة اصحابها، ويؤلمنا ويزعجنا ان نشاهد لوحة اعلانية صغيرة أتوقع قيمتها »100« دينار موجودة عند مدخل جمعية الخالدية وجمعية اليرموك، مكتوب عليها اسماء شهداء المنطقة، فهل من شاهد هذه اللوحة الاعلانية الرخيصة يشعر بأن هذا التكريم يليق بمكانة الشهيد؟! أين الميزانيات الضخمة لمكتب الشهيد؟! ومن يقدم الاقتراحات ويتابع ويراقب ويحاسب؟! وأين دور المسؤولين عن هذا الاهمال؟!
في الدول العريقة الفخورة بشهدائها تصمم ميادين او مجسمات تليق بمعاني التضحية، والواجب على مكتب الشهيد ان يعمل مجسماً بارزاً عند مدخل كل منطقة قدمت شهداء لوطنها.

الإثنين, 14 يناير 2013

كفو يا وزير الداخلية

قرأنا خبراً يشبه يوم العيد، أسعد أهل الكويت، وهو قيام وزارة الداخلية مع بداية العام 2013 باستدعاء مزدوجي الجنسية والانتماء وسحب الجنسية الثانية غير القانونية منهم، ونقول للنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية: »كفو والله يا بوحمود«، بارك الله فيك وفي كل كويتي غيور على وطنه، صحيح ان هذه الخطوة تأخرت لكن المهم انها حصلت في عهدك، وتأكد اننا معك في هذه الخطوة ونشجعك بقوة عليها، ومن الواجب علاج هذا السرطان الوطني بكل موضوعية وحكمة، عبر استدعاء كل مزدوج بسرية تامة وسؤاله عن اختيار جنسية معينة دون تجريح أو بهرجة إعلامية.
ونقول لكل السادة نواب مجلس الأمة: من الواجب الوطني والأخلاقي ان تدعموا وزير الداخلية في هذه الخطوة المباركة، دون تجاوز أو ازعاج له وللفريق المكلف بإنهاء هذه الأزمة، ونحذر كل من يحاول ان يتدخل في صلاحيات وزير الداخلية »يا ويلك من نقدنا الناشف«.

الصفحة 1 من 4