جريدة الشاهد اليومية

مشرف عقاب

مشرف عقاب

الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

النقل والندب

بين فترة وأخرى، وخصوصا الانتخابات وتشكيل الحكومات يعلن ديوان الخدمة المدنية الجهات الحكومية باستمرار قرار وقف النقل والندب والاعارة، يستغرب المواطن لماذا وقف الندب والنقل بين الجهات الحكومية وجعله سيفاً مسلطاً على الموظفين،بالمقابل بعض الجهات الحكومية النقل والندب فيها مستمر، إن استمرار القرار يعني تجميد وتعطيل طاقات وكفاءات وطنية في عدد من الوزارات وحرمان وزارات أخرى بحاجة إلى مثل هذه الكفاءات من الاستفادة منها، في ظل معاناة قطاعات من نقص في بعض التخصصات، بينما يوجد فائض من هذه التخصصات في قطاعات أخرى، ان استمرار قرار وقف النقل والندب للموظفين بين الوزارات والهيئات والجهات الحكومية يتنافى مع أبسط حقوق موظفي الدولة في الرغبة بالانتقال من جهة إلى أخرى، وكذلك يحد من طموحاتهم ورغباتهم في تغيير طبيعة العمل والسعي نحو تحقيق أنفسهم في مواقع وظيفية مغايرة، أوضح أن استمرار مثل هذا القرار لسنوات طويلة يؤدي بطبيعة الحال إلى جمود وظيفي ويعاكس توجهات الدولة نحو تعزيز التنمية البشرية ،ويشيع حالة من الإحباط بين موظفي الدولة ويمثل إهداراً للثروة البشرية، يجب إجراء مسح شامل لخارطة القوى العاملة الوطنية بالقطاع الحكومي للوقوف على مكامن النقص والفائض في مختلف الجهات الحكومية وتحديد نوعيات التخصصات بهذا الشأن من أجل إعادة توزيع الكفاءات الوطنية،بما يضمن حسن استغلال تلك الطاقات بدلاً من إهدارها وتجميدها، السؤال الهام جدا: لماذا وقف الندب والنقل بين الجهات الحكومية وجعله سيفاً مسلطاً على الموظفين المواطنين؟! ختاماً الدستور الكويتي اعطى الكويتيين الحرية والعدالة الاجتماعية وتطبيق القانون على الجميع سواسية دون اي استثناء، ودمتم.

الإثنين, 20 نوفمبر 2017

الجدار العازل

تمر ذكرى هدم  جدار برلين العازل وهو كان جدارا طويلا يفصل شطري برلين الشرقي والغربي والمناطق المحيطة في ألمانيا الشرقية، ولقد كان الغرض منه تحجيم المرور بين برلين الغربية وألمانيا الشرقية، وبدأ بناؤه في 13 أغسطس 1961، وجرى تحصينه على مدار الزمن، ولكن تم فتحه في 9 نوفمبر 1989، جدار الفصل العنصري أو الحاجز الأمني هو عبارة عن جدار طويل تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية قرب الخط الأخضر وتقول إنه لمنع دخول سكان الضفة الغربية الفلسطينيين إلى الأراضي المحتلة أو المستوطنات الإسرائيلية القريبة من الخط الأخضر بينما يقول الفلسطينيون إنه محاولة إسرائيلية لإعاقة حياة السكان الفلسطينيين أو ضم أراض من الضفة الغربية إلى الجدار العازل في فلسطين الذي اقامته اسرائيل. يدور الحديث في اميركا عن بناء جدار يفصل بين اميركا والمكسيك والجدار المثير للجدل الذي تنوي الولايات المتحده بناءه على الحدود بينها وبين المكسيك، إلا أنه لا يزال هناك صعوبات في الحصول على موافقة من الكونغرس للبدء في بناء جدار يفصل بين اميركا والمكسيك. أيضا هناك الجدار العازل بين شطري إقليم كشمير والجدار الباكستاني الإيراني، والأوزبكي الأفغاني. وفي قبرص بنيت جدران لتفادي الصراعات المسلحة وإن كانت هذه الجدران تهدف أحيانا للحد من تهريب الأسلحة والمخدرات ودخول المتسللين المتشددين، فهي تقسم أيضا الأحياء والمدن والثقافات. في كثير من الأحيان تبنى هذه الحواجز عنوة ضد رغبة السكان، والدول لا تهتم بالثقافات وليست على بينة منها أو من التاريخ والعادات والحياة اليومية للشعوب التي تعيش في تلك المناطق، لكنها أيضا تقسم الثقافات وتفصل بين المجتمعات. بعد 25 عاما على سقوط جدار برلين، تم بناء العشرات من الجدران نصفها شيّد بعد العام 2010، ولا يزال الكثير منها يقام اليوم في العالم. السؤال المهم: هل الجدار العازل يحمي المناطق السكنية ويحل المشاكل العالقة؟    

تحتفل منظمة الصحة العالمية باليوم العالمي للصحة النفسية كل عام في 10 أكتوبر  تحت شعار «الصحة النفسية»،  حيث يسلط الاحتفال الضوء على العوامل الاجتماعية والنفسية وتأثيرها النفسي على المجتمعات البشرية في العالم وما يحدث بالعالم أجمع  والعربي خصوصاً من حروب ومشاكل ومعانتة. إن السعادة أصبحت شبه معدومة في بعض دول العالم الثالث ومنها بعض الدول بالعالم العربي مع الأسف، ومن مشاكل الحالة النفسية، العمل بكفاءة عالية وبأجور متدنية، وهذا ينعكس على الأداء والجودة في العمل، وأثبتت الدراسات أن عدم الاستقرار في العمل، يؤدي لسوء الحالة النفسية وهي اعلى الأضرار اطلاقاً، ومن أضرار الاكتئاب هي انخفاض انتاجية الإنسان وما ينتجه من توترات في أماكن العمل وأضرار مباشرة على الأجهزة والآلات نتيجة لعدم التركيز، كما أن الاهتمام بعلاج المرضى النفسيين قد أهمل في حين أنه جزء لا يتجزأ من كفاءة العملية الإنتاجية المتكاملة، وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن الاكتئاب واضطرابات القلق هي الاضطرابات النفسية الشائعة التي لها تأثير على قدرتنا على العمل ، والعمل بشكل منتج. وعلى الصعيد العالمي، هناك الكثير من  الاشخاص يعانون من الاكتئاب، وهو السبب الرئيسي للإعاقة، وتقدر دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية مؤخرا أن اضطرابات الاكتئاب والقلق تكلف الاقتصاد العالمي الكثير من الاموال سنويا من فقدان الإنتاجية، وكان أول احتفال به في عام 1992 بناء على مبادرة من الاتحاد العالمي للصحة النفسية، وذلك لتذكير الشعوب بأهمية الصحة النفسية بالعالم والمجتمعات ومزيد من التوعية عن المرض النفسي والعمل على حل كافة المشكلات التي تعترض السلامة النفسية لشعوب الأرض والعمل على علاج الاضطرابات النفسية التي ظهرت مع متطلبات العصر وضغوطه وتعريف الصحة النفسية، أي تعني غياب الاتزان بين ثلاثة محاور رئيسية التي ترتكز عليها الشخصية السوية، والركائز الثلاث التي تكتمل بها الصحة النفسية هي العقل والنفس والجسد وعندما يحدث خلل بهذه الركائز الأساسية للشخصية السوية يحدث المرض النفسي ، أي عدم توافق الشخص مع ذاته الداخلية وعالمه الخارجي، ويشير تقرير منظمة الصحة العالمية الخاص بالصحة النفسية في مجال العمل إلى أن العلاقة بين التوتر والأداء في الوظيفة شيء معقد ويمكن إدراك مؤشرات التوتر في العمل بتحليل نسبة الانقطاع عن العمل كإجازة عادية أو مرضية ومن خلال استجواب عن مدى استمتاع الموظف بعمله  وعن مستوى حوافز الإنتاج التي تتجاوز المتوقع، أوضح التقرير إلى أن وسائل خفض التوتر في أماكن العمل غير متوفرة بطريقة مقاس واحد للجميع. إن المتغيرات التي تؤدي للقلق كثيرة تتراوح من بيئة العمل لمهارات الفرد في تحمل الضغوط المختلفة، وان الضغوط المؤدية للقلق والتوتر تتضاعف في حالة عدم الاستقرار مثل طول ساعات العمل، والعمل تحت عبء كبير والعمل القليل وعدم تحقيق الطموحات وعدم التحكم في الصراعات والعمل بدون مواصفات للوظيفة. إن العلاقات والسلوكيات داخل أماكن العمل غير الصحية لا تؤدي إلى شيء سوي وإنما تؤدي إلى تشتت تركيز العامل وقدرته على العمل مع المجموعة وعدم الأمان الوظيفي.
ختاما يجب على الحكومات العمل على راحة ورفاهية المواطن والشفافية في التعيين والأجور في جميع الدول.

السبت, 18 نوفمبر 2017

«أخطاء الترجمة»

في تصريح لوزارة الأشغال عن خطأ في الترجمة كلف الدولة ملايين الدولارات ومن سنوات طويلة تصل إلى 30 سنة والتي صرفت على أعمال إنشائية لا داعي لها لصمود أساسات المباني أمام المياه الجوفية وأجرت الوزارة دراسة للمواصفات العالمية المرعية في المشاريع الإنشائية، وبينت أنها كانت تتقيد منذ 1987 بتنفيذ أحد البنود الخاصة في مشاريعها الإنشائية بطريقة مغلوطة، نتيجة خطأ في ترجمة المصطلحات الفنية من الإنكليزية إلى العربية، ما أدى إلى هدر مئات الملايين من الدولارات منذ العام المذكور، وأن الوزارة قد صححت الخطأ في القرار الذي كان معمولا به، وتسبب بهدر المال العام طيلة 30 عاما وأن الوزارة نجحت بعد التصحيح في توفير 7 ملايين دينار كويتي، في أول مشروعين يتم تنفيذهما بالصيغة الصحيحة للمصطلحات الفنية وأوضح أن الخسائر المادية التي تكبدتها الخزينة خلال هذه المدة، نجمت عن الحساب الخاطئ لمنسوب المياه الذي يتم صب الخرسانة استنادا إليه، بما يجعل المباني تقاوم تململ التربة الذي قد ينجم عن جريان المياه الجوفية، حيث كانت تتطلب الحسابات صب كميات زائدة من الخرسانة لا داعي لها ولقد درسنا المواصفات العالمية وتوصلنا بعد مراسلة المكاتب العالمية بهذا الخصوص إلى أن المواصفات المدوّنة بالإنكليزية كانت صحيحة، لكنها ترجمت إلى العربية بشكل خاطئ ما اضطر الوزارة إلى التحرك الفوري لوقف تكرار هذا الغلط الفادح السؤال المهم من يتحمل تبعات هذا الخطأ وهدر المال العام، وأين الجهات المالية المختصة الحكومية، وأين مجلس الامة وديوان المحاسبة مجرد سؤال؟ ودمتم.

الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

«ضريبة القيمة المضافة»

سيتم تطببق وإقرار اتفاقية ضريبة القيمة المضافة السؤال المهم هل تتخذ الحكومة تدابير تحمي المواطن من آثار مثل هذه الضرائب،وقد تخوف بعض اعضاء مجلس الأمة من هذه الاتفاقية؟! الخوف ان التعامل مع القضايا ذات الارتباط الوثيق بمعيشة المواطنين وإقرار اتفاقية ضريبة القيمة المضافة يفتح المجال أمام خطوات أخرى تزيد الضغط على المواطنين وحجم التبعات المالية عليهم. إن تطبيق الضريبة المضافة يضر بحقوق ومكتسبات المواطنين، وعلى الحكومة إدراك أن قوانينها لن تمر في مجلس الأمة إن كانت تمس دخول المواطنين ومكتسباتهم فعلى الحكومة كبح جماح الأسعار التي اكتوت بها جيوب المواطنين وضبط السوق الى جانب ضبط الثقافة الاستهلاكية،بدلاً من الاندفاع نحو إجراءات ترفع من كلفة المعيشة على المواطنين بدعوى الإصلاح الاقتصادي.
والسؤال: هل تطبيق ضريبة القيمة المضافة سيكون مرهقاً للمواطن؟ وزارة المالية لم تشر إلى أي إجراءات حقيقية لحماية محدودي ومتوسطي الدخل أو معايير واضحة لقياس مدى تضرر المواطن من تطبيق مثل هذه الضريبة، وقد حذر العديد من أعضاء البرلمان من إقرار الضريبة في هذا الوقت دون إعلان انتهاء التقييم الشامل لأثر ضريبة القيمة المضافة قبل تطبيقها مع القضايا ذات الارتباط الوثيق بمعيشة المواطن،معتبرين أنها تهدف إلى المساس بجيوب المواطنين وبداية لخطوات اخرى ستتبعها الحكومة التي لا تراعي ظروف المواطنين الذين يعانون من ارتفاع الأسعار، وفي وقت سابق الحكومة وافقت على الاتفاقية الخليجية المتعلقة بالقيمة المُضافة،وهناك تخوف ان المشروع الذي يضيف 5%‏ من تكلفة كل مرحلة من مراحل إنتاج السلع والخدمات تحملها المستهلك. أما أنواع الضرائب فهي الضريبة المباشرة وهي الضريبة التي تقوم الحكومة بتحصيلها مباشرةً من الأشخاص الذين تمّ فرض هذه الضريبة عليهم مثل ضريبة الدخل وضريبة الشركات الضريبة غير المباشرة وهي الضريبة التي يتم تحصيلها من خلال وسيط «محال البيع بالتجزئة» مثلاًلصالح الحكومة من الأشخاص الذين يقع على عاتقهم عبء سداد الضريبة مثل ضريبة القيمة المضافة،وضريبة القيمة المضافة هي ضريبة غير مباشرة، قد يُشار إلى هذه الضريبة في بعض الأحيان كنوع من أنواع ضريبة الاستهلاك، وتفرض في الدول ذات نظام ضريبة القيمة المضافة، على معظم توريدات السلع والخدمات التي يتم شراؤها وبيعها،ضريبة القيمة المضافة هي واحدة من أكثر ضرائب الاستهلاك شيوعاً حول العالم، حيث تطبّق الكثير من الدول ضريبة القيمة المضافة أو ما يعادلها كضريبة والخدمات والسلع.
خارج نطاق الموضوع: سؤال الى الهيئة العامة للبيئة عن مصانع الاسمنت والشاحنات وخلاطات الاسمنت ووسائل النقل الصناعية في الصليبية وطريق كبد: هل يعقل لا توجد طرق معبدة وشوارع مسفلتة بين المصانع وهل يجوز ان تسير الخلاطات على أرض غير معبدة وتثير الأتربة وما تخلفه من تلوث بيئي خطير وغير معقول.

الثلاثاء, 14 نوفمبر 2017

البرلمان العربي ووعد بلفور

البرلمان العربي يحتج على احتفالية ذكرى وعد بلفور...لقد وقع على الشعب الفلسطيني أبشع ظلم تاريخي وقع على شعب،وتم تهجير الفلسطينيين من ديارهم إلى مخيمات اللجوء في الوطن والشتات، تقوم رئيسة وزراء المملكة المتحدة بالاحتفال بمرور مئة عام على هذا الوعد المشؤوم. إن هذه الخطوة تمثل امتهاناً لكافة المبادئ الإنسانية والقيم الأخلاقية، واستفزازاً لمشاعر العرب والمسلمين، وتجاهلاً لكل المطالبات العربية والإسلامية لحكومة المملكة المتحدة،منها رسالة رئيس البرلمان العربي إلى رئيس مجلس العموم البريطاني في مارس الماضي، للعدول عن إحياء ذكرى هذا الوعد المشؤوم، والتي طالب خلالها حكومة المملكة المتحدة بتقديم اعتذار رسمي للشعب الفلسطيني الذي لا يزال يسدد فاتورة الظلم التاريخى الناتجة عن هذا الوعد المشؤوم الممتد منذ مئة عام، من خلال تعرضه للتطهير العرقى والتهجير القسري ومصادرة أراضيه واحتلالها وتشريد مئات الآلاف... العدو الصهيوني دخل حرم  بيت المقدس وقتل عدداً من الفلسطينين ولم تتحرك  الدول  الاسلامية ولم تستنكر إلا بعض الدول العربية وكأن الامر لا يعنيها مع الأسف،بالسابق كانت هناك  مقولة حماسية وكانت تتردد في العالم العربي وفي فلسطين وفي كل حارة وكل بيت عربي من المحيط الى الخليج. كانت مقولة قوية صداها يتردد بالعالم اجمع وكان يتغنى بها الفكر العربي من الخليج الى المحيط وكان صداها يدك التاريخ العربي والغربي وكانت الجامعة العربية على أوجها وتلامس المواطن و الشعب العربي وكان لها دور فاعل ، وين الملايين والشعب العربي وين... مقولة كان يرددها المواطن العربي والفلسطيني واللبناني خاصة منذ سنوات طويلة،الحكومات العربية منذ سنوات وهي تتحدث عن القضية الفلسطينية وتحرير الارض والكرامة والقضايا التي تهم المواطن العربي وعلى رأسها القضية الفلسطينية،أين مقولة بلاد العرب اوطاني من الشام لبغدان، غابت الحلول منذ سنوات طويلة ولا يوجد أي حل للقضية الفلسطينية، بل على العكس بعد ما حدث بالعالم العربي من نكسات خطيرة تم تهميش القضية مع الأسف. إن ظهور الكثير من المشكلات بالعالم العربي التي أدت إلى تشريد الكثير من الشعوب العربية مثل ما حصل للشعب الفلسطيني، المشكلة أن أصحاب الشأن الفلسطيني في صراع على السلطة، غريب ما يحدث للفلسطينيين من انقسام شديد بين السلطة الفلسطينية من الضفة وحماس، يتحدث العالم ونتحدث بالعالم العربي ليلاً ونهاراً عن فلسطين وأنها القضية المركزية العربية، ماذا عملنا للقضية الفلسطينية؟ اخطر ما يواجه القضية الفلسطينية في المرحلة الحالية هو التهميش الذي حصل لها في اولويات النظام العربي الرسمي فلم تعد القضية اﻻولى بالعالم العربي حيث اشغل بالقضايا الأخرى من أحداث سوريا وليبيا والعراق، الآن ترتكب إسرائيل المجازر وتشن أقسى الحروب العدوانية وابشعها فظاعة على قطاع غزة والضفة وبالكاد ينعقد اجتماع. قبل ايام مجلس الجامعة العربية وعلى مستوى ﻻ يتناسب مع ضراوة العدوان الصهيوني وبشاعته وهو مستوى المندوبين أو على اكثر تقدير مستوى وزراء الخارجية العرب، وهكذا فإن فاعلية النظام العربي الرسمي اصبحت محصورة في اﻻزمات والقضايا القطرية بينما القضايا القومية في المقدمة، ومنها القضية الفلسطينية اصبحت ﻻ تحظى باﻻهتمام اﻻكبر وتراجعت أولوياتها في السياسة العربية وهو ما يفسر ظاهرة الصمت العربي الرسمي الذي كان واضحا ازاء العدوان الصهيوني كما كان هذا التهميش الذي اصاب القضية الفلسطينية سببا في شن هذه الحرب العدوانية وسببا ايضا في استخدام القوة المفرطة في ارتكاب المجازر الوحشية وما اصاب من دمار شامل في البيوت وفي كل مرافق الحياة وهو ما لم يحدث في أي حرب عدوانية سابقة فلم يكن يجرؤ الكيان الصهيوني على اظهار تغوله وتعنته لو وجد في النظام العربي الرسمي موقفا قوميا يناسب عدالة هذه القضية العربية وما يزيد اﻻمر خطورة هو ان هذا التهميش للقضية الفلسطينية قد فتح المجال لدول عربية معروفة بارتباطاتها وعلاقتها مع الكيان الصهيوني وبعض دول اوروبا التي اظهرت تأييدها للعدوان الصهيوني وتبريره بانه دفاع عن النفس، لقد تراجع البعد القومي للقضية الفلسطينية حيث لم تعد في موقع اﻻجماع العربي وانحصرت في اطارها اﻻقليمي كصراع فلسطيني إسرائيلي كغيرها من الصراعات اﻻقليمية وهو امر سيكون له تأثيره على نتيجة هذه الحرب حيث لم يتوقع احد من الجماهير الفلسطينية والعربية المخلصة للقضية الفلسطينية ببعدها القومي النضالي أو الذين يرون في خيار المقاومة اﻻسلوب القادر والفاعل في مواجهة القوة والغطرسة والتعنت الصهيوني، وهناك من يرى ان الحل عن طريق المفاوضات والحل السلمي، من يرى الأحداث في العالم العربي والمشاكل الكبيرة وخروج بعض التنظيمات الإرهابية بالعالم العربي وممارسة العنف المفرط بحق الشعوب العربية يكاد يجزم انها مدبرة وتخطيط كبير لخلق الفوضى بالعالم العربي وذلك لحماية إسرائيل وتفتيت العالم العربي وتحويله إلى دويلات متناحرة فيما بينها.

الإثنين, 13 نوفمبر 2017

دول العالم والخصخصة

اغلب دول العالم تقر الكثير من القوانين ومنها قوانين الخصخصة بعد دراسات وأبحاث مستفيضة،الحكومات الكويتية المتعاقبة تتحدث منذ سنوات عن خصخصة بعض المرافق الحكومية،الغريب أن الخطط لا تخرج الا عند نزول أسعار البترول،وعند ارتفاع أسعار البترول توضع الخطط بالادراج مع الأسف،إن الخصخصة هي خطة طموحة لعدد من القطاعات، وهذا معمول به في اغلب دول العالم، فحكومات العالم تقر الكثير من القوانين بعد دراسة مستفيضة، وفي الكويت نقر الكثير من القوانين عند تشكيل اي حكومة وتكون متسرعة وتُلغى وبعضها يجمد مع الاسف بعد فترة، وتدخل القوانين في الادراج، وكأنك يابوزيد ماغزيت، ومن هذه القوانين قانون المجلس الأعلى للتخصيص حيث تم اقرار قانون المجلس الاعلى للتخصيص منذ سنوات  ولم ير النور وهو الجهة المشرفة على تنفيذ برامج الحكومة في الخصخصة، ويكون مجلس الامة وديوان المحاسبة لهما الدور الرقابي على عمليات الخصخصة، حيث لا تخصخص اي من المشروعات الكبرى التي تملكها الدولة الا بقانون وتضاف حصيلة بيع الشركات بالقطاع العام الى احتياطي الاجيال المقبلة والميزانية، فحماية المستهلك وضمان حقوق العمالة الوطنية من اهم اهداف القانون، والغريب ان القانون اقر منذ فترة طويلة ولم يطبق ونحن نتحدث ليلاً ونهاراً عن الشفافية والقانون والمحافظة على المال العام، السؤال: هل الخصخصة تطبق في ظل الاسلوب الحالي وهذه البيروقراطية الحالية وتصاعد مؤشر الفساد وعدم وجود قرار حكومي؟ والاجابة ان تطبيقها يكون شبه مستحيلاً.ان اغلب دول العالم لا تخصخص الشركات الرابحة والأمر فقط على الشركات المتعثرة لتحسين وضعها المالي وأدائها، عموما ان اغلب دول العالم التي تقوم بتخصيص مؤسساتها وشركاتها تكون من الدول التي تحصل على قروض واشراف من البنك الدولي او الصندوق الدولي الذي بدوره يضع برامج لتنظيم المسار الاقتصادي لهذه الدول الفقيرة ومعالجة الخلل والمشكلة فيها، ان قانون الخصخصة قانون ممتاز ولكن اذا طبق بشفافية وعدالة.
ختاما: ان الخوف آخر المطاف ان تكون الخصخصة او التخصيص مجرد تنفيع وبيع املاك الدولة لفئة قليلة على حساب الاكثرية والمال العام والاجيال المقبلة.

الأحد, 12 نوفمبر 2017

التحقيق في اغتيال حنظلة

أعادت الشرطة البريطانية فتح التحقيق  في مقتل رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي قبل 30 عاما تماماً باطلاق النار عليه في أحد شوارع لندن حيث اغتيل ناجي سليم حسين العلي، رسام الكاريكاتير السياسي، بطلقة في مؤخرة العنق بينما كان متوجها الى مكتبه في 22 من يوليو 1987 وتوفي العلي بعد دخوله في غيبوبة عن 51 عاما في 29 اغسطس من ذلك العام ويعد العلي من أهم رسامي الكاريكاتير العرب حيث ساهم بقلمه دعم الثورة وكشف العدو الصهيوني وممارسات إسرائيل.
ولد ناجي العلي في فلسطين عام 1937 في قرية الشجرة الواقعة بين طبريا والناصرة، بعد احتلال إسرائيل لفلسطين هاجر مع أهله عام 1948 إلى جنوب لبنان وعاش في مخيم عين الحلوة، ثم هَاجر من هناك وهو في العاشرة، ومن ذلك الحين لم يعرف الاستقرار أبداً، فبعد أن مكث مع أسرته في مخيم عين الحلوة بجنوب لبنان اعتقلته القوات الإسرائيلية وهو صبي لنشاطاته المعادية للاحتلال، فقضى أغلب وقته داخل الزنزانة يرسم على جدرانها وكذلك قام الجيش اللبناني باعتقاله أكثر من مرة حيث كان هناك يرسم على جدران السجن وسافر إلى طرابلس ونال منها شهادة ميكانيكا السيارات، وتوزعت كلماته ورسوماته في عدة كتب جمعها من مصادر كثيرة، وتمت ترجمة العديد منها إلى الانكليزية والفرنسية ولغات أخرى، وله صورة وشخصية اشتهر بها وهي حنظلة.
يقول ناجي العلي عن شخصية حنظلة انه طفل في العاشرة من عمره وسيظل دائما في العاشرة من عمره، ففي تلك السن غادر فلسطين وحين يعود حنظلة إلى فلسطين سيكون بعد في العاشرة ثم يبدأ في الكبر، فقوانين الطبيعة لا تنطبق عليه لأنه استثناء، كما ان فقدان الوطن استثناء. وأما عن سبب تكتيف يديه فيقول ناجي العلي: كتفته بعد حرب أكتوبر 1973م لأن المنطقة كانت تشهد عملية تطويع وتطبيع شاملة، وهنا كان تكتيف الطفل دلالة على رفضه المشاركة في حلول التسوية الأميركية في المنطقة، فهو ثائر وليس مطبعاً، وعندما سُئل ناجي العلي عن موعد رؤية وجه حنظلة، أجاب: عندما تصبح الكرامة العربية غير مهددة، وعندما يسترد الإنسان العربي شعوره بحريته وإنسانيته.
جرت محاولة اغتيال ناجي العلي في يوليو 1987 في احد شوارع لندن، حيث اصيب تحت عينه اليمنى، وبقي في المستشفى إلى أن وافاه الأجل في أغسطس 1987 متأثراً بجراحه. وجهت أصابع الاتهام مباشرة إلى الموساد الإسرائيلي وثانيا إلى منظمة التحرير الفلسطينية لأنه رسم بعض اللوحات التي تمس قياداتها، والى بعض الأنظمة العربية للسبب ذاته.

منذ الاستقلال يعني منذ سنوات طويلة والكل يتحدث عن التنمية وتنويع مصادر الدخل من الحكومات المتعاقبة والمجالس المتعاقبة. المواطن يستغرب تصريحات البعض عن التنمية والإصلاح الاقتصادي،منة مرة شدوا الحزام، ومرة ترشيد الخدمات، ومرة فرض رسوم وضريبة على الخدمات ومرة يجب مساهمة المواطن ومرة لا تنمية بدون مشاركة الجميع ووصل الأمر إلى جيب المواطن. الحكومات المتعاقبة تعارض أي زيادة للرواتب، وأنه يجب اقرار قانون للضريبة والترشيد والبحث عن تنويع مصادر الدخل لتكون رديفة للبترول. أين تنويع مصادر الدخل ان الكويت دولة غنية وتصدر البترول وتساعد أغلب دول العالم عن طريق صندوق التنمية الذي يقدم قروضاً لجميع دول العالم ولم نسمع عن ترشيد الصندوق الكويتي، الغريب لم نسمع أي تصريح يحث الحكومة على وقف الهدر بالميزانيات حسب تقارير ديوان المحاسبة، ويجب شد الحزام وايقاف الدعم عن بعض السلع وزيادة أسعار بعض السلع وترشيد الخدمات التي تقدمها الحكومة للمواطنين وتنويع مصادر الدخل بدل الاعتماد على النفط فقط، الحكومات والمجالس المتعاقبة تتحدث في كل مناسبة ومنذ سنين طويلة من بعد الاستقلال إلى يومنا هذا، عن تطبيق القانون والشفافية والتشريع وسن القوانين التي تساعد على تطبيق القوانين والشفافية والمحافظة على المال العام وتنويع مصادر الدخل القومي لتكون رديفة للبترول، مرت سنوات طويلة والحال على ما هي عليه، ولا توجد أي بوادر لتنويع مصادر الدخل والاعتماد كليا على النفط فقط مع الأسف ومن هذه القوانين والقرارات التي أقرت منذ فترة طويلة ولم تطبق قرار تشكيل المجلس الأعلى للتخصيص الذي أقر منذ مدة وكان من أهدافه التقليص من هيمنة القطاع العام على الأنشطة الاقتصادية المختلفة وتعزيز مساهمة المواطنين في الاقتصاد الوطني وجعلهم شركاء حقيقيين في الثروة الوطنية وهناك مشكلات جسام تواجه اقتصادنا، والمجلس الاعلى للتخصيص يهدف إلى تعزيز مساهمة المواطنين في الاقتصاد وجعلهم شركاء حقيقيين في الثروة الوطنية وتخطي مرحلة الاعتماد على الإنتاج النفطي كمصدر رئيسي للدخل القومي من خلال الاقتصاد المتنوع الذي يرتكز على التعاون العادل بين القطاعين العام والخاص التصريحات المتفائلة والوردية والقول إنه بدأت مسيرة التنمية والقطار مشى على السكة يعتبر كلاماً جميلاً واقتصادياً وطموحاً، لكن الواقع لا يشجع لان الاداء الحكومي متواضع، والحلول متأخرة وصعوبة اتخاذ القرار سمة الحكومات والمجالس، عند تشكيل أي حكومة ومجلس جديد يتم الحديث عن الخطة الخمسية وهي الطموحة وان الخطط وضعت بعد دراسة مستفيضة ومتأنية، وتعتمد على ثلاثة محاور رئيسية شاملة ومتنوعة وجادة وكفيلة بالنهوض بالبلد، بحيث تكون من الدول المتقدمة اقتصادياً، المحور الاول وهو اقتصادي والذي يشمل تطوير الايرادات غير النفطية ورفع الناتج المحلي ورفع مستوى المعيشة للفرد والمجتمع والمحور الثاني رفع مستوى الرعاية الصحية وتطوير التعليم والنهوض به والمحور الثالث معالجة ومحاربة الفساد في المؤسسات والوزارات الحكومية والإصلاح بشكل عام، من يقرأ هذه المحاور الثلاثة يعيش في حلم وردي كبير حتى في ترتيب المحاور واولوياتها غير دقيقين حيث كان من المفروض ان يكون المحور الثالث هو الاول لانه اهم نقطة لأنه يعنى بمعالجة الفساد والمحافظة على المال العام ووقف الهدر، واذا طبق هذا المحور بشفافية فسيؤثر على المحورين الآخرين، ولكننا في الكويت مشهورون بتشكيل اللجان والدراسات، جميع دول العالم تضع الخطط والدراسات بحيث تكون خمسية، أي لمدة خمس سنوات، لكن الغريب عندنا تكون الخطط والدراسات ثلاثينية، أي ثلاثين سنة بعيدة المدى حسب تصنيف الحكومة الثلاثينية، والاولويات اصبحت معكوسة في نظر بعض اعضاء المجلس والحكومة، حيث تم تشكيل الكثير من اللجان في الحكومات والمجالس المتعاقبة ولم نر أي خطة أو تنمية على السطح، ودمتم.

الخميس, 09 نوفمبر 2017

الخطاب الأبوي الشامل

كانت كلمات صاحب السمو الأمير المفدى حفظه الله ورعاه للسلطتين واضحة وشاملة وتعتبر خارطة طريق ونبراس حياة. إن احاديث سموه وفي جميع المناسبات للمواطنين تعتبر منهاج حياة وكلمات مضيئة وخارطة طريق ومنارة مضيئة ويعتبر ابو السلطات جميعا، وان رسالته الى اعضاء مجلس الأمة التي يدعو فيها الجميع على رص الصفوف والتعاون بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية ويدعو سموه إلى تماسك الجبهة الداخلية وتقوية الوحدة الوطنية وعدم الالتفات لما يشق وحدة وكيان الوطن ويعتبر حديثه لجميع السلطات وبالأخص التشريعية والتنفيذية ويدعوهم الى الالتزام بمعايير الشفافية وتكافؤ الفرص بين الجميع، ويحث الحكومة دائماً على رعاية الشباب ودعمهم، والى تطبيق القانون على الجميع، ويدعو سموه إلى استقلال القضاء واعتباره الملاذ لجميع المواطنين، ويدعو سموه إلى تماسك الجبهة الداخلية وشدد سموه على العمل بخطة التنمية لما فيه خير الوطن والمواطن. إن سموه في كل مناسبة يحث الشعب والحكومة لما فيه مصلحة الوطن والمواطنين، ويجب على الحكومة والمجلس تطبيق جميع ما جاء بالخطاب السامي، وتطبيق التنمية والاصلاح، ويدعو سمو الأمير الجميع في كل مناسبة الى التمسك بالديمقراطية والدستور وتطبيق مواده، واهتمام سموه بالشباب وحديثه عن مساعدة الشباب وتطوير امكاناته ومعالجة قضاياه كبير. واحاديث سمو الأمير عن القضية الفلسطينية في كل مناسبة وعن الاعتداء الاسرائيلي السافر على الشعب الفلسطيني ومدنه أكبر دليل على اهتمام سموه بالشأن العربي وهموم ومشاكل وتنمية الشعوب العربية ومساعدتها على العيش الكريم ومطالبة المجتمع الدولي لوقف العدوان وحل القضية الفلسطينية ورفع المعاناة ومساعدة الشعب الفلسطيني، إن اهتمامات صاحب بالسمو بمساعدة الإنسان ورفع المعاناة عنه ومساعدته على العيش الكريم قد تعدت العالم العربي ووصلت الى اغلب شعوب ودول العالم.
ختاما: من كلمات صاحب السمو ولي الأمر المفدى حفظه الله «إن الديمقراطية والحرية في دمي وعروقي» وانه قريب من شعبه ويحبه ومتواصل مع الشعب في افراحهم واحزانهم.. حفظه الله ورعاه.. ودمتم.

الصفحة 1 من 74