جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 13 أغسطس 2014

مانع العجمي والسرقة

يبدو ان بعض نواب الصدفة في مجلس الامة الحالي يعيش خواء وإفلاساً سواء كان ذلك في الرقابة  أو التشريع ويكاد يكون سجله الانجازي صفراً. فاضطر إلى سرقة اقتراحات غيره من النواب السابقين أو أعضاء المجلس البلدي أو مشاريع حكومية جاهزة للتنفيذ فيتبناها متباهياً. ومن أمثلة ذلك ما صرح به أكثر من نائب بأن هناك مشاريع هي من اقتراحاته وإنجازاته ستقوم وزارة الأشغال بتنفيذها في الدائرة الخامسة ومنها إنشاء جسور على طريق الملك فهد السريع للالتفاف وهذه المشاريع التي تزمع وزارة الأشغال طرحها للتنفيذ على طريق الملك فهد  هي اقتراحات قد سبق ان جاهد عضو المجلس البلدي مانع العجمي جهادا في اقتراحها وتصميمها وتنفيذها  بالرغم من قلة حيلته وصلاحياته إلى ان أصبحت هذه الاقتراحات  في مرحلتها الحالية وهي مرحلة التنفيذ الحالية اي أنها قد استكملت دورتها المستندية الطويلة التي ابتدأها العضو مانع العجمي في المجلس البلدي السابق ولا ينبغي لأحد من النواب الموقرين سرقة هذا الإنجاز. بل واجبهم شكر العضو مانع العجمي على اقتراحاته والتعاون معه في إنجاز الخدمات المتعطلة في الدائرة وهي كثيرة. ومنها على سبيل المثال لا الحصر انشاء مدينة صناعية حدودية تحتوي على الصناعات الثقيلة والمتوسطة والتحويلية ونقل المصانع الحالية في ميناء عبدالله إليها تدريجيا وكذلك إنشاء منتجع أو محمية صحراوية مكتملة الخدمات من ماء وكهرباء وتكون مخصصة للمخيمات الربيعية مقابل رسوم رمزية بدلاً من الفوضى الموسمية التي تحدث اثناء التزاحم في فترة المخيمات. وكذلك  تشجير طريق الملك فهد الذي تعاني أشجاره من قلة الاهتمام ورعاية من هيئة الزراعة بل نسيانه بالكامل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث