جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 05 أغسطس 2014

الارتقاء التعليمي

في خضم تسارع الثورة المعرفية المعلوماتية وتزاحم التطبيقات الإدارية ونظمها التطويرية وتطوير الموارد البشرية ورغبة وزارة التربية في الحصول على الجودة والاتقان في مخرجات العملية التعليمية في مجالاتها المتعددة من جهة وواقع المتغيرات السريعة الطارئة في أساليب التعليم ووسائله وطرقه المتعددة وتقنياته من جهة أخرى، وكذلك حاجات العاملين والتزاماتهم المهنية تدفعنا جميعا أن يكون طموحنا وهدفنا
لا محدود في الارتقاء التعليمي لأبنائنا والصعود إلى أرقى المستويات في الخدمات التعليمية والتربوية والنفسية فالمعلم والطالب بحاجة فعلية ماسة الى التطوير من خلال دمجه وتزويده بكل ما هو جديد في ركب تطور الأساليب والتقنيات التعليمية ولاسيما في الأساليب المتنوعة والمختلفة للتعليم العام والتعليم النوعي «لأبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة».

===

قليل من الناس الذين يتركون بصمات واضحة ورائعة في حياتنا العملية والحياتية وهذا
ما لاحظناه في  الأستاذ خالد عبدالله الداحس  مدير مدرسة الرجاء بنين في إدارة مدارس التربية الخاصة فكلمة شكر وامتنان نرفعها إليه على تفانيه وإخلاصه وعلى الدور الذي من خلاله صقل وبلور عقلياتنا فهو شخصية نموذجية يحتذى به في التفاني والعطاء والاهتمام بفئة الاحتياجات الخاصة (حركية) فقد جعل المدرسة مثالاً للتعامل الإنساني لطلابنا بالفئات الخاصة وعلاوة على ذلك اعماله التي تقاس بحجم وزارة.

ما مات من أحيا علما، ولا افتقر من ملك فهما (الإمام علي بن أبي طالب ) كرم الله وجهه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث