جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 28 يوليو 2014

مشاجرات دموية في المجمعات التجارية

ترصد شبكة التواصل الاجتماعي وقائع مؤلمة وتفاصيل مشاجرات في المجمعات التجارية او الاماكن العامة او في الشوارع وتسببت بإثارة الذعر بين المواطنين.

إن  ظاهرة حمل السلاح الأبيض بيد الشباب تزيد من فتوتهم وعنفوانهم وقلة احترامهم للآخرين مما يدفعون لارتكاب المشاجرات الدموية وتقودهم في النهاية الى عاهة مستديمة او القتل أو تمضية سنوات في السجون لتطبيق حكم ربما يقضي معظم عمره بالسجن.

فانتشار هذه الظاهرة بين الشباب في ظل ضعف رقابة أولياء الأمور على تصرفات أبنائهم ومع غياب التوجيه السليم من الجهات ذات العلاقة سواء التربوية منها والأمنية يدعونا الى اتخاذ خطوات حاسمة، فكثيراً ما نجد شباباً في سن المراهقة قد سلحوا أنفسهم بعتاد مختلف من العصي والخناجر وربما بحمل أسلحة نارية بحجة الحماية والدفاع عن النفس وكأننا نعيش في غابة  (الكل يأخذ حقه بيده ) دون إدراك لعواقب الأمور والتي قد تنتهي بالمجني عليه الى الموت او الاصابة، وفي الاونة الأخيرة طفح هذا الخبث وتفشى بين اوساط الشباب ونحن الآن بعد ان أنعم الله علينا بنعمة الدين ديننا دين سلام وعفو وصفح فوفاء بغدر خير من غدر بغدر.

  كثيرة هي الحوادث المفجعة والتي كان التهور سبباً في نهايتها المأساوية بالرغم من تفاهة السبب الذي ربما يكون «خزة» أو خطأ مرورياً غير متعمد يساهم في تأجيج الموقف دون ادراك احد الطرفين وتحكيم العقل المغيب ويتأجج الموقف فيكون السلاح حاضراً فيتحول الشجار الى فاجعة كبرى دون قصد إلى معاناة تجر معها افراداً ليس لهم ذنب من عوائلهم مما يؤدي الى التفكك وضياع مستقبل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث