جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 13 يوليو 2014

جحدوا نعمة هذا البلد

شغب, إحراق إطارات, تخريب, إساءة إلى القوات الخاصة, هؤلاء ابناء الكويت بعضهم خرب ديرته من اجل مسلم البراك الذي خدرهم بكلامه وتزوير الحسابات, هل هؤلاء يستحقون ان يحملوا الجنسية الكويتية؟

طبعاً لا, لان ليس لديهم انتماء لهذا البلد بل ينتمون لانفسهم فقط, واذا طبق القانون اصبحوا يحرقون ويتلفون مرافق الدولة, فأي ابناء هؤلاء أكيد معروف انتماؤهم انهم خونة وتربوا  على الخيانة, فهؤلاء لابد من سحب جنسيتهم وترحيلهم فوراً, فالذي يحرق بلده من أجل شخص, ليس مواطناً يحب بلده ويخاف عليه, انما هم مرتزقة يريدون نهب البلد من خلال زعيمهم الذي اثار الفرقة بين الشعب الواحد وصدقه المراهقون, فما فائدتهم في هذا البلد اننا لا نريدهم بيننا, شعب الكويت شعب, واحد وهؤلاء دخلاء علينا ينتمون إلى دول لا تعرف محبة الوطن ولا الشعب اذا تحققت مصالحهم سكتوا وإذا لم تتحقق أحرقوا البلد فهل هؤلاء مواطنون مخلصون؟ ابداً انهم خونة يريدون نهب خيرات الكويت فقط فلابد من انزال القصاص بهم, ولا نتركهم يمرحون بيننا لابد ان يعاقبوا عقاباً عسيراً ونفي من لا يحترم الدولة والقانون, فهو لا يستحق ان يعيش فيها ولا أن يحمل جنسيتها فليذهب إلى بلد يمارس فيه عقده وفوضويته واستهتاره.

الكويت دائما آمنة مطمئنة والذي يزعزع امنها, لابد ان يحاسب حساباً عسيراً, ولا تكون هناك رحمة ولا شفقة به لكي يصبحوا عبرة للخونة امثالهم, ولابد ان يعلم الجميع ان تراب الكويت يسوى العالم بأكمله, والذي لا يحافظ عليها فليذهب لبلد تكون على شاكلته, والكل يعمل بأصله وتربيته وهؤلاء الخونة والفوضويون هذه تربيتهم, تربوا على الطمع والجشع وحب الذات, ونسوا تراب بلدهم الذي آواهم ولم يقصر بأي شيء, ووفر لهم جميع سبل الراحة ولم يكلفهم فوق طاقتهم ولكنهم جحدوا نعمة البلد وتجبروا.

كلمة

كل الشكر لوزارة الداخلية لحفاظها على الامن واعتقال المخربين والمجرمين في المسيرات غير المرخصة، كل الشكر مرة اخرى واتمنى دائما الأخذ بالحزم والشدة ازاء هؤلاء المجرمين ولا تأخذوهم بالرأفة ابداً لكي يعم الامان البلد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث