جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 21 فبراير 2010

مغازلجية‮ .. ‬في‮ ‬سوق الجمعة

رفعة الشمري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في‮ ‬سوق الجمعة تجد أناساً‮ ‬من جميع الفئات عرب واجانب ورجالنا وشبابنا ما‮ ‬يصدقون‮ ‬يأتي‮ ‬هذا اليوم ليشدوا حيلهم لمغازلة النساء التي‮ ‬ترتاد هذا السوق وتجد الواحدة وراءها مجموعة من الرجال‮ ‬يتحرشون بها من دون حياء والعجب العجاب بعض المطاوعة أي‮ ‬المتدينون واحدهم لحيته لصدره ودشداشته لركبتيه وهم اكثر المتحرشين بالنساء،‮ ‬لا اعرف لماذا مربي‮ ‬لحيته ربما لتضليل الناس بأنه متدين والله عيب شوهتوا صورة رجال الدين بأفعالكم المستهترة وليس هناك رادع لهم والدوريات متواجدة خارج سور السوق اما داخل السوق فليس هناك رجل شرطة واحد لحماية النساء من المتحرشين‮.‬
لقد اصبح بعض الرجال وبعض النساء ايضا‮ ‬يأتون لهذا السوق للمغازلة فقط وقد رأيت كثيرا من النساء وهن من‮ ‬يدفعن الرجال للتحرش بهن من خلال الحركات المايعة والنظرات وغيرها الكثير والرجال ما‮ ‬يصدقون واحدة تعطيهم وجه،‮ ‬وعندما‮ ‬يخرجون من السوق‮ ‬يكونون مستانسين كل واحد رقم اكثر من واحدة،‮ ‬فلابد لرجال الشرطة ان‮ ‬يتواجدوا في‮ ‬هذا السوق للحد من هذه الظاهرة المزعجة‮.‬
لماذا اصبح كل شيء مباحاً‮ ‬حتى المغازل ونسوا الدين والعيب؟
هذه الظاهرة تؤكد ان هناك خللا في‮ ‬تفكير الانسان فمن المعيب ان‮ ‬ينظر الرجل الى اي‮ ‬امرأة باعتبارها صيدا سهلا لان هذه النظرة لا تليق بالمرأة وبمكانتها الدينية والاجتماعية،‮ ‬اذ‮ ‬يجب ان‮ ‬يتعامل الرجل مع نصفه الثاني‮ ‬باحترام وتقدير ومحبة وليس بهذا الاسلوب السوقي‮ ‬الذي‮ ‬ترفضه الشريعة والاخلاق الحميدة والاعراف الاجتماعية‮.‬
وارجو من وسائل الاعلام ان تركز على هذه الظاهرة السلبية وتوضيح نتائجها الخطيرة على المجتمع‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث