جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 18 أبريل 2014

دون كيشوت طلع كويتي!

دون كيشوت رواية اسبانية نشرت في العام 1605 وهي قصة رجل كان مولعاً بقراءة كتب الفروسية وكان يصدق كل كلمة تقال، ففقد عقله من كثرة القراءة والتأثر بها وتقمص شخصية الفارس واخذ حصانه الهزيل ودرعه البالية ورمحه ليقاتل كل ما يراه، يتخيل طواحين الهواء شياطين، والمنازل والقلاع اعداء فيهب لقتالها وكأنه الشخص الخير الذي سيخلص البشرية من الشرور في قالب كوميدي.

ونرجع الى زمننا هذا فنجد بين فترة واخرى يخرج من يدعي الاصلاح ومحاربة قوى الشر وان قوى الظلام تهابه وسيحرر الشعب والمظلومين منها.

فكم رأينا الكثير من دون كيشوت بنسخة كويتية يدعي البطولة وان سيفه وحصانه موجودان وسينطلق ليقاتل الطواحين التي يراها بمخيلته المريضة اعداء يجب القضاء عليها.

فكم اتمنى من يخرج لادعاء البطولة ان يسمي المسميات باسمائها لا ان يتكلم بشكل عام ومبهم.

سئم الشعب في الفترة الأخيرة ممن يدعون البطولة خصوصاً بعد انتشار خبر «الشريط» واعلم علم اليقين بانه لا يدري ما الذي يحتويه الشريط، فقط يريد تسجيل موقف دون كيشوت لا اكثر ولا اقل.

التأني بالتصريح ذكاء يحسب لصالحه خصوصاً اذا كان من الذين يعرفون اعلامياً وله واجهة اجتماعية.

حتماً نحن نحب الاصلاح بعد تردي الخدمات وانتشار الفساد لكن من كان يرجو الخير فقد دفن هذا الرجاء وصلى عليه صلاة الميت.

ودمتم بحفظ الله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث