جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 16 أبريل 2014

لا تطلب من الحافي نعال!

أمر مروراً سريعاً على الصحافة، فأجد تذمراً من الاداءالعام، ابحث بالتلفاز في قنواتنا الكويتية فأجد تذمراً من الاداء، أجلس في دواوين فأجد التذمر منه.

لا أعلم الى متى هذا التذمر من الاداء العام، وللأمانة أعطف على من يقول بأن ذلك سيتعدل بالأيام المقبلة والمسألة تحتاج وقت.

باختصار يعطوننا إبرة بنج جديدة.

ما نراه في الدولة التي تذهب بعيداً بالتنمية هي الخطط المستقبلية، فنسمع عن الخطة الخمسية والعشرية وتصل الى الخطة الخمسينية، الخ، ولكن بالكويت قلما نسمع شيئاً عن هذا، وحتى إن سمعنا فلا نجد تقارير كافية بأين وصلت الخطة وما المعوقات التي واجهتها والتقويم المستمر والمتابع لها.

ونأخذ مثالاً بدولة شقيقة أخذت على عاتقها حلماً أكبر من حجمها، ولكنها بالواقع روّضت هذا الحلم وأنزلته على أرض الواقع، فنسمع عن إمارة دبي وكأنها بلاد العجائب، وكمثال برج خليفة فتجدهم يضعوا خطة عمل له وافتتح بنفس الوقت وغيرها من الامثلة كثيرة لديهم،

ونرجع هنا إلى الإحباط، أين مدينة الحرير؟ وأين جسر جابر؟ وأين الحلول الإسكانية؟ وأين تطوير الجزر  كفيلكا مثلاً؟

بإختصار الوضع سيتم على ماهو عليه ويحتاج تغييراً فكرياً من الجذور بالأداء الحكومي ونبتعد عن المحاصصة وتوزيع التوزير بترضية فلان وعلان وتطوير وزارة التخطيط وتفعيلها بجلب مستشارين عالميين يخططون للدولة وليس كل من فشل بوزارة وكترضية له يوضع كمستشار لديهم او لدى مجلس الوزراء.

ويجب استخدام مبدأ العقاب لكي يرهب من تسوّل نفسه باللعب بالوزارة.

ودمتم بحفظ الله

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث