جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 10 أبريل 2014

المشاهير وتفاهة الجماهير

لا أعلم من أين أبدأ، ولا أعرف كيف أعبر عما أراه وما أسمعه وأتعجب منه سواء صور أومقاطع لفيديوهات التي تنتشر بسرعة البرق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فكل حدث أو تصرف نطلق عليه (هبة) وأنا أسميها تفاهة وقلة حياء خصوصاً التصرفات المشينة من غالبية شبابنا وفتياتنا وللأسف أن أكثر أولياء الأمور يشاركون أبناءهم هذه التفاهات.أن ما حدث في برج الحمراء في الأسبوع الماضي مهزلة وقلة حياء وفضيحة ؛ فمن هو ذلك الفنان حتى تتعارك عليه الفتيات ووتتشابك بالأيدي لمجرد السلام عليه مع احترامي لمن استضافه لافتتاح محل تجاري بالبرج. ياجماعة كل دول العالم وكل دول الخليج تستضيف مشاهير وتدعوهم لمناسبات عدة ولكن ليست بهذه الصوره التي رأيناها وشاهدناها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلاص لا حياء ولا حشيمة؟ مافي خجل؟ احترموا اسم بلدنا على الاقل؟ للأسف ان كل ما هو سخيف ولا قيمة له يمجد ويعظم لمجرد أغنية رقصت الشعب كله وعورت أذاننا لكثر ما تنعاد في المحطات الغنائية كل يوم وكل ساعة لا وكل ما نتوقف عند إشارة مرورية نسمعها على اليمين واليسار شدعوه؟ شصاير؟ والله لو كانت محاضرة في ملتقى ثقافي أو صلاة جماعة لن يكون الحضور بهذا العدد الهائل، والله لو كان اجتماع أولياء أمور لمصلحة عيالهم لما حضر الكل بهذه الطريقة، والله لو كانت دعوة موجهة من احدى المدارس لحضور محاضرة مفيدة للطلاب ولهم لما حضرها حضور كثيف مثل الذي نراه عندما يتواجد أحد المشاهير في مجمع أو فندق ما وغيره، بلدنا بلد مضياف بلد كرم يستضيف القاصي والداني ونرحب بهم في كل وقت ولكن يتطلب منا حسن الاستقبال والأدب حفاظا على عاداتنا وتقاليدنا وسمعة كويتنا الحبيبة، للأسف أن البعض أصبح يتبع الهبات وكل ما ظهر جديد سيئ كان أو جيد صالح أم طالح نرى الغالبية يقلده ويلهث وراءه غير مكترث بنتائج تقليده الاعمى لهذا الشيء.

متى نحس بالمسؤولية؟ متى نعلم أولادنا الصح والخطأ للأسف أن التقدم والتطور علمكم وأوهمكم بأنكم على صواب وكل شيء عادي،ترا فاهمين (التطور غلط ) التحضر ليس بالهجوم والتدافع للوصول لشيء ما، التحضر ليس بالصراخ والضرب والتشابك بالأيدي أو التلفظ بألفاظ بذيئة للحصول على الهدف التحضر،التطور ليس بتصوير الناس ونشر صورهم سواء كان الموقف سيئاً أو مقبولاً لأن هذه الصور والمقاطع حتما ستلف العالم بسرعة خاطفة وتعكس صورة سيئة للأسف عن مجتمعنا المحافظ الذي يحاول البعض للأسف تشويهه بطريقة مقصودة أو غير مقصودة، وبالتالي نفقد احترامنا عند الآخرين لا سمح الله.رفقا بوطننا الذي أعطنا الكثير وإلى الآن لم نوفه حقه ولم نرد له الجميل.

  الكويت باقية ونحن الراحلون.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث