جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 24 فبراير 2014

كان.. وأصبح.. وليت

أثناء الغزو الغاشم كنا نرفع في دول الخليج العربي، والدول العربية، ودول العالم أجمع شعار «الكويت حرة»، وامتلأ العالم صورا لعلم الكويت يحمل هذا الشعار، ولو كان هناك كائن حي من خارج الكرة الارضية يطل من بعيد عليها لاعتقد أن الكويت هي من غزت العالم ووحدت بينه وجعلت الجميع يكون تحت راية الكويت، فكل بلد ودولة، ومدينة، وشارع على وجه الكرة الارضية كان يُغرز فيه علم الكويت، وكل انسان يمشي على تراب الأرض يحمل هذا الشعار أو يعلقه في جسده.

لم يكن الشعار يعني المطالبة بتحرير الكويت، فرغم اغتصاب العدو لأراضيها، وبطشه بأهلها، واستحلال دماء أبنائها، إلا انها بالفعل كانت حرة، حرة بمقاومتها التي جمعت بين نسائها ورجالها، وبين طوائفها، وبين صغيرها وكبيرها، وبين حضرها وقبائلها، لم تهن الكويت يوما، ولم تكسر، ولم تهزم، بل بالعكس فقد اثبتت الكويت للعالم ان قوتها ليست بمساحتها، او عدة جيشها، او نفوذها المالي، وانما استمدت قوتها من صمود وتكاتف شعب في احلك المحن، ولا ننسى ان العلاقات الخارجية الطيبة كانت مصدر قوة تمتعت بها الكويت كدولة وكسيادة وكشعب ساعدت على تحرير الكويت.

بعد ان تحررت الكويت اصبحنا نرفع الشعار على أرض الوطن، على تراب الكويت الحبيبة والتفتنا حولنا ووجدنا ان الدول الاخرى لا تزال تغرس هذا الشعار في اراضيها وقلوب شعبها، كم كانت فرحتنا كبيرة عندما عادت الكويت ورغم ان لكل كويتي معاناة ولكل واحد فينا لديه قصة تحمل من الاسى ما تحمل الا ان هذه المعاناة لم تمنعنا من الفرحة بعودة الكويت لاهلها كنا نتراقص تحت المطر الاسود رغم خطورته، ونتحرك بحرية على ارضنا رغم وجود الالغام وكنا قد صممنا ان تعود كما كانت الكويت، فعمل الجميع، واتحدت القلوب فتعمرت الكويت، وقامت، وعادت اجمل واجمل.

وبعد فترة من الزمن التفتنا مرة أخرى ووجدنا ان شعار «الكويت حرة» ظل في دول واختفى من دول اخرى، دول اغاظها هذا الشعار، ففكرت كيف يمكن ان تعود الكويت تبحث عن حريتها مرة أخرى دول وجدت ان مصدر رزقها وقوتها يعتمد بالدرجة الاولى على تفتيت شعب متماسك، ففكرت بكلمات رنانة تزرعها في القلوب لتصبح حاقدة ومنها «كرامة وطن، عدل، مساواة، انسانية، هدر مال عام» وغيرها من الشعارات التي تحمل دمارا وليس اصلاحا، ونجحت هذه الدول الحاقدة في ان تفرق بين الشعب الكويتي، ولكنها الى الآن عاجزة عن اسقاط الدولة.

ليت اهل الكويت.. صيغة التمني، ليت اهل الكويت يعلمون ان ما يحدث الان اخطر ما حدث بالسابق، ويدركون ان ما يحدث الان حدث لاننا كنا في السابق يدا واحدة، ليتهم يعلمون ان الجميع سيخسر، ليتك تعلم يا من تلهث وراء المال ان بسقوط الدولة ستبحث جاهدا عن ابن وطنك لتستعيدوا الوطن، وليتك تعلم يا من تتقلب من اجل مصلحة ان بسقوط الدولة لن تكون هناك مصالح، وليتك تعلم يا من تحاول اثبات وجودك على حساب الاخرين لن يكون لك وجود اذا سقطت الدولة ليت قومي يعلمون انهم يجعلون انفسهم لقمة سائغة للاعداء وليتهم ينظرون الى كيف كانت الكويت، وكيف اصبحت، وليت يعملون من اجل كويت اجمل اللهم احفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث