جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 23 فبراير 2014

مبدعون ومافيا الإبداع

قال د. ساجد العبدلي في مقالة «في وطني يقتل الإبداع» في الجريدة: يسحق الإبداع في وطني إما بمحاربة المبدع، وتحجيم أفكاره، أو تسفيهها، وحجب التقدير عنه.

فأنا أقف في صف دكتورنا الفاضل، فالكل يعاني من مافيا قتل الابداع الفكري بأيدي سطحيي التفكير، ممن يسعون إلى تلميع أسماء هزيلة العطاء فارغة المحتوى، فسادت النكرات، وحلقت في سمائنا الحشرات والهوام بينما بقيت الدرر في القاع لا ينظر إليها، فقد انحرف بعض الأشخاص بمهنته الأساسية في المجتمع إلى منعطف التلميع والاسكافيه المهنية، فعلى كل مبدع عدم افساح الطريق لاسكافية التلميع لشخصيات غير مستحقة،وعلى المبدع أن يستميت في الدفاع عن إبداعه، فالحق يعلو وإن تأخر مهما حلقت تلك الهوام ستذهب أدراج الرياح، ويبقى المبدع يخط حروفه على جدران وطنه، ويتغلب على معاناته مع تلك المافيا بالانتصار،فالمعاناة تلد الموهبة والإبداع، ومن واقع تجربة شخصية فإن إبداعك هو من يغذي إرادتك، فقد يَصْفعك أحدهم فيكون سبباً في إنطاق إبداعك،لقد سُقي المبدعون كؤوس الإحباط حتى الثمالة في أوطانهم، لكن إرادة العطاء أبقتهم متيقظين لم يثملوا، فهؤلاء هم المبدعون الحقيقيون، ويبقى المبدع مبدعاً، ويبقى الاسكافي ماسحا للأتربة المتراكمة على عقول النكرات لكن دون جدوى.. ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث