جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 27 يناير 2010

دوريات الشرطة ومدارس البنات

رفعة الشمري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أمام كل مدرسة من مدارس البنات في‮ ‬الجهراء تقف دوريتان للشرطة،‮ ‬بحجة منع المستهترين والمراهقين من التسكع أمام المدرسة ومضايقة الطالبات،‮ ‬أما مدارس البنين فلا وجود للدوريات أمامها،‮ ‬وهذا ما فتح المجال أمام الطلبة ليتقاتلوا عند الهدة،‮ ‬وكم سمعنا عن وقوع اصابات بينهم وطعنات بالسكاكين بسبب تلك الهوشات في‮ ‬ظل‮ ‬غياب تام لرجال الأمن عن تلك المدارس‮.‬
نأمل ان تبادر وزارة الداخلية بتخصيص دوريات مماثلة أمام مدارس البنين لمنع وقوع هذه المعارك الدامية،‮ ‬حفاظاً‮ ‬على صحة الطلبة ومنعاً‮ ‬لهذه الظاهرة السيئة التي‮ ‬تتنافى مع أصول التربية والدين والأخلاق‮.‬
‮{{{‬
تحدث الكثيرون عن الهوسة العراقية التي‮ ‬شهدتها احدى صالات الأفراح خلال حفلة عرس،‮ ‬وكتب الكثيرون مقالات‮ ‬يطالبون فيها بتسفير كل من شارك في‮ ‬تلك الهوسة،‮ ‬كما طالب آخرون بمنع تجنيس البدون لأن‮ »‬المهوسين‮« ‬كانوا من البدون‮.‬
والغريب فعلاً‮ ‬أن تثار هذه القضية في‮ ‬هذا التوقيت،‮ ‬علماً‮ ‬بأنها وقعت منذ شهور كثيرة،‮ ‬فالمدقق في‮ ‬البلوتوث‮ ‬يرى ان الموجودين‮ ‬يرتدون اللباس الصيفي،‮ ‬ونحن الآن في‮ ‬عز الشتاء،‮ ‬ما‮ ‬يعني‮ ‬انها وقعت منذ شهور،‮ ‬فما معنى اثارتها الآن والحديث عنها بهذه القوة؟ السبب واضح طبعاً،‮ ‬وهو الانتقام من البدون وتشويه صورتهم والاساءة إليهم للوقوف ضد عمليات تجنيسهم علماً‮ ‬بان ذلك حق مشروع لهم،‮ ‬فالجنسية من حقهم لأنهم أصلاً‮ ‬أبناء هذا البلد،‮ ‬لكن الروتين والقوانين وبعض النواب كانوا وراء عدم تجنيسهم،‮ ‬فاتقوا الله في‮ ‬البدون،‮ ‬فالرازق في‮ ‬السماء والحاسد في‮ ‬الأرض‮.‬
‮{{{‬
للأسف،‮ ‬فان البعض‮ ‬يبحث عن الأضواء بأي‮ ‬اسلوب،‮ ‬وأي‮ ‬ثمن،‮ ‬حتى لو كان ذلك عن طريق اختلاق الاحداث وفبركة الأخبار‮.‬
وهذا ما تفعله احدى المذيعات الكويتيات،‮ ‬التي‮ ‬بدأت تشعر ان الاضواء تنحسر عنها،‮ ‬فأخذت تفبرك حكايات الطلاق والانفصال لعل الصحافة تلتفت إليها وتنشر أخبارها‮.‬
نقول لهذه المذيعة‮: ‬لقد خسرت‮ ‬90٪‮ ‬من جمهورك،‮ ‬فحافظي‮ ‬على العشرة الباقية،‮ ‬وننصحك ان تهتمي‮ ‬بعملك وتطوري‮ ‬امكاناتك،‮ ‬فذلك أفضل من البحث عن الأضواء بهذه الأساليب المكشوفة‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث