جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 04 ديسمبر 2013

تغريدة

kholodealdohaim@

»ما أبيكم ومابي نفطكم مابي شي منكم حتى سيارتي أخذوها ودوامي أخذوه يالبطالية ومعاشي مايوكل خبز أخذووووه يالله أخليكم يابلد المليون سياسي«، هكذا بدأت زميلة تغريدتها بكل براءة وبكل شفافية وحسرة لذلك استوقفتني بشدة كلماتها فهي تعبر عن واقعنا المر الذي أشغل الناس بالسياسة الخبيثة كما انها لاتلام أبدا بانفعالاتها لأننا فعلا لدينا نفط ولكننا لم نحسن استغلاله ولدينا رواتب لكنها لاتكفي حاجة المواطن الكويتي، لدينا أموال لكننا نقوم بتبذيرها على كل من هب ودب، لماذا وصلنا الى هذه المرحلة من الاحباط والهروب الى بلدان أخرى؟ على الأقل حتى نشعر بالاستقرار ونعيش بما تبقى لنا من أمل مجبرين على تحمل الغربة رغما عنا والسؤال هنا يطرح نفسه لماذا؟ ونحن نمتلك وطناً من أجمل الأوطان لو أحسنا استغلاله واستطعنا الحفاظ عليه وحمايته من الهلاك ومن كل عدو لأصبحنا في الريادة، الكل يتذمر والكل يشتكي غلاء الأسعار وصعوبة المعيشة وذلك لازدياد متطلبات الحياة والكل يتكلم عن جشع البعض من التجار الذين لايضعون اعتبارا للشعب واحتياجاته، من حق المواطن أن يتمتع على أرضه وينعم بها وأن يؤمن له سكن خاص به وأسرته ويوفر له العيش الكريم بدلا أن يوفر لغيره من الدول جميع وسائل الرفاه ونحن نفتقر الى أبسط الأمور لذلك الأقربون أولى بالمعروف، بنيتنا التحتية متهالكة وليس هناك وسائل للترفيه تحتوي الشباب وتصقل موهبته، نفتقر الى النوادي والى مدن ترفيهية والى مدن اسكانية وتعليمية وصحية وغيرها من الأمور التي ليست بمعجزة والدليل على ذلك من سعى الى تطبيق هذه المشاريع من دول الجوار وسبقونا بسرعة كسرعة البرق، هل نعجز عن التنفيذ؟ لا أظن لأن من يملك الارادة والضمير الحي الذي يخاف الله تعالى قبل أن يخاف الآخرين لعمل وأنتج في فترات زمنية قصيرة ذلك لأن العقول الجادة متوفرة والمادة متوفرة لسنا دولة فقيرة بل دولة غنية أنعم الله عليها بالخيرات والحمد لله، الى متى نتصارع ونقذف بعضنا بعضاً بالألفاظ البذيئة الى متى لاتتقارب الأفكار بل تتقارب المصالح الشخصية والأنانية وحب الذات ثمة أسئلة تراودني وتراود العديد ممن حولي وان عجزتم عن الاصلاح فلن نعجز عن الصلح ولو بكلمة حق لابد أن تقال.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث