جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 28 نوفمبر 2013

يد عذبي اليوسف تضرب

KAbalkel@

نهاية فريق سلماوي شجاع، لا أعرف لماذا ابتدأت هذا المقال بهذه الجملة البعيدة تماماً عن التفاؤل والقريبة في الوقت نفسه جداً من التشاؤم وليسمح لي القارئ العزيز ان اقولها بدون تردد اقولها وأنا متأكد.. فشتان ما بين الماضي بكل افراحه وبطولاته والحاضر بكل اتراحه وانكساراته، هذا هو باختصار حال فاكهة كرة اليد الكويتية فريق كرة اليد في نادي السالمية الرياضي، بلاعبيه الافذاذ ذلك الفريق الجبار الذي صال وجال في الملاعب يحقق البطولة تلو الاخرى سواء في مباريات الدوري او الكأس، على مستوى الفريق الاول والمراحل السنية، ولم يكتف هذا الفريق بما يتحقق من بطولات على المستوى المحلي بل تجاوز ذلك الى البطولات الخليجية والعربية التي فاز بلقبها اكثر من مرة والتي ابلى بها بلاء حسناً وكانت له كلمة وبصمة عندما حقق هذه البطولات بجدارة واستحقاق رغم المنافسة الشرسة مع فرق الخليج وشمال افريقيا المعروفة بتفوقها في لعبة كرة اليد.

{ الى الشيخ عذبي اليوسف الصباح هذه مقدمة لمقال كتبته بالسابق شرحت فيه وبإسهاب الظروف القهرية التي تعرض لها الفريق الاول لكرة اليد وجميع المراحل السنية في نادي السالمية من ضياع تام في غياهب المجهول مع الاسف عندما تم فركشة الفريق بطريقة غير مسبوقة واليك اقول هذا ما كان عليه الفريق وبانتظار  ما سوف يكون وقد حصل ونحن نرى ما يفعله هذا الشيخ الشاب عذبي اليوسف ومثل ما يقول المثل من خلف ما مات فها هو يسير على خطى والده في بذل كل ما يستطيع من جهود مضنية وتحركات جبارة وتخطيط تم بعناية لفلترة لعبة كرة اليد في نادي السالمية من جميع الشوائب العالقة من اجل اعادة التفوق لهذه اللعبة الفائقة وبالتخصص عن طريق الانتدابات وشراء اللاعبين والتعاقد مع افضل الاجهزة الفنية والادارية، بالاضافة الى عمل معسكرات لجميع الفئات السنية في اوروبا وبطولاتها المميزة وكأنه يقول لكل محبي النادي بشكل عام ولعبة كرة اليد بشكل خاص ان ايام الزمن الجميل لهذا النادي الاجمل عندما كان يبدع في كل الدورات والبطولات التي يشارك فيها سوف تعود، فشكراً لك بوخالد.

{ اخيراً وللأمانة لقد نجح هذا العذبي مع مجموعة من خيرة الشباب السلماوي نذكر منهم على سبيل المثال اللاعب الدولي السابق عبدالله الذياب في تحقيق المعادلة الصعبة بتسخير كل الخبرات الرياضية المتوافرة لعمل نقلة نوعية لجميع فرق المراحل السنية لكرة اليد الى الفريق الاول في النادي من حيث المستوى والأداء الفني او حتى من حيث النتائج وما حصل حتى الآن في هذا الموسم بتحقيق الفريق لستة انتصالات وخسارتين بصعوبة لم يحصل منذ سنوات، فشكراً لكم وبالمناسبة فإن مهرجان اعتزال اللاعب الدولي السابق عبدالله الذياب سوف يقام بمباراة مع المنتخب القطري في السابع والعشرين من ديسمبر لذلك نتمنى من جميع وسائل الاعلام والشخصيات الرياضية والسياسية والاقتصادية بالاضافة الى المؤسسات الاهلية والرياضية والتجارية وغيرها أن تبادر الى تكريم هذا  اللاعب الخلوق جداً وهو يستحق.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث