جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 20 نوفمبر 2013

الغضب السلمي!

@AbdulaBenHawaaf

الحكومات العربية لا تعارض ولا تمانع ولا تتدخل في أي مظهر من مظاهر التعبير عن الغضب أو الإستياء السلمي، مسيرات سلمية، مظاهرات سلمية، اعتصام سلمي.. إلخ.. إلخ، ما دام المواطن مسالماً فلا »يمسسه من الحكومة سوء«! ويرى السادة المسؤولون أن التظاهر أو الاعتصام أو التعبير عن الغضب أو الاستياء سلمياً هو مظهر من مظاهر التحضر والتمدن والتقدم والتطور، حتى وإن كان كل شيء في البلدان العربية »ما عدا دبي وما حولها استثناء للقاعدة« لا يدل على أي تقدم أو أي تطور أو أي تمدن أو تحضر، المهم أن لدى الحكومات والمسؤولين أن تكون شعوبها متحضرة ومتمدنة »درءاً لأي صداع أو عوار رأس« !!

»طول عمرنا« نحن الأعراب نتظاهر سلمياً، ما الذي حققناه.. لا شيء، لا نتائج تذكر !! كم مرة قصف فيها حرمنا الشريف المسجد الأقصى وقتل أهلنا في فلسطين  »سابقاً.. تعبير عن غضب سلمي«!.. ورأينا بأم أعيننا أشلاء الأطفال الممزقة.. وبقايا الحياة المبعثرة و خرجنا في مظاهرات سلمية نندد بالاعتداء الغاشم على مقدساتنا ! وعدنا في المساء لبيوتنا »نحمد الله عز وجل ونثني عليه« ولم يحدث شيء .. لا نتائج تذكر!

مشاهد ومقاطع وصور الرعب والوحشية التي رأينها ولا زلنا نراها في »سورية« سببها التظاهر غير السلمي!

وعليه فإننا نعتذر للنظام السوري عن هذا »اللغط«،  حيث قررنا مساندة أهلنا في سورية بالتظاهر السلمي.. و لا نتائج تذكر يحيا العدل !

حتى ما يجمع أمة الأعارب تحت مسمى »الجامعة العربية« فهي ليست سوى مؤسسة للتعبير عن الغضب والاستياء بشكل سلمي بحت .. و لا نتائج تذكر!

ملاحظة يا زملائي في المواطنة من المثقفين والمثقفات والقراء.. إن هذا المقال لا يحمل أي تحريض أو سمة للخروج غير السلمي »لا سمح الله« وإن كانت تبعث منه رائحة إرهابية »عفنة« فهو بداعي الغضب فقط!

الغضب؟! مما؟! من كل شيء ومن أي شيء.. مادام القانون يسمح بالتعبير السلمي عن الغضب والإستياء في نطاق الحرية الصحفية والمدنية الممنوحة للمواطن.. فلماذا لا أعبر عنه أذن؟!

ذات مرة عدت إلى مركبتي لأجد مخالفة مرورية تزين »الجام الأمامي«، فشعرت بالغضب وأنا أقرأ ما جاء في المخالفة »ممنوع الوقوف وتعمد عرقلة الطريق«، فقررت أن أعبر عن غضبي سلمياً، عن طريق أخذ المخالفة وتمزيقها ورميها على الأرض.. ولكنني اضطررت لدفعها في النهاية ... ولا نتائج تذكر !!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث