جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 25 مارس 2008

الحكومة والمرشحون بياعو كلام‮!‬

خالد صالح العبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تقول الحكومة أن برنامجها الانتخابي‮ ‬سيكون من واقع ما‮ ‬يطرح بالندوات الانتخابية،‮ ‬وأنها ستترجمه الى برنامج عمل لها وتقدمه للمجلس،‮ ‬كلام حلو لكنه حامض،‮ ‬أتعجب من هذه الحكومة التي‮ ‬دائماً‮ ‬تبحث عن ما‮ ‬يورطها ويخلق لها المشاكل والأزمات،‮ ‬كلنا‮ ‬يعلم أن الندوات الانتخابية‮ ‬يبيع فيها المرشح للناخب الوهم ويجعلونه‮ ‬يحلق فوق السحب وكأنه سيملك الدنيا وما فيها،‮ ‬وجميعنا‮ ‬يعرف أنه كلام في‮ ‬كلام،‮ ‬وللأسف بعض الناخبين‮ ‬يصدقون هذه الخطابات النارية،‮ ‬الى أن‮ ‬يأتي‮ ‬اليوم الأول بعد الانتخابات ويفاجأ الناخب المسكين بأن النائب الذي‮ ‬انتخبه سافر الى أوربا مع العائلة الكريمة للراحة والاستجمام ويعلن بالصحف أنه ذاهب الى بيت الله الحرام لتأدية مناسك العمرة بعدما‮ ‬يقبض قيمة حملته الانتخابية من الرئيس المنتظر للمجلس وفوقهم‮ »‬ناقتين‮«‬،‮ ‬ويصحوا الناخبين من أحلامهم الوردية ليعودوا بالتهديد والوعيد للنائب بعد أربع سنوات وهكذا والسنون تمضي‮ ‬الى أن‮ ‬يجد الناخب نفسه قد بلغ‮ ‬من العمر‮ (‬عتيا‮) ‬ويستسلم للأمر الواقع،‮ ‬والسؤال هنا هل الحكومة تستطيع عمل برنامج حكومي‮ ‬من الخطابات التي‮ ‬يبيعها المرشح للناخب أثناء حملته الانتخابية؟ طبعاً‮ ‬لا،‮ ‬حتى حكومة الولايات المتحدة الأميركية لا تستطيع فعل ما‮ ‬يطرحه المرشحون الكويتيون،‮ ‬ولو اجتمع العالم على أن‮ ‬ينفذوا ما نسبته واحد بالمائة من ما‮ ‬يطرح أثناء الانتخابات لن ولم‮ ‬يستطيعوا،‮ ‬فمن الواضح أن الحكومة والمرشحين كمجرى نهرين كلاهما‮ ‬يصبان في‮ ‬البحر والنتيجة ملح في‮ ‬ملح‮.‬
ان جميع المرشحين سيشتمون الحكومة ويعيبون عليها أداءها،‮ ‬وجميع المرشحين سيعلقون الأخطاء على الحكومة،‮ ‬فهل تعلم الحكومة أن جميع المرشحين سيوعدون ناخبيهم باسقاط القروض وتقديم الهبات والتعدي‮ ‬على القوانين والتجاوزات،‮ ‬وهل تعلم الحكومة أن المرشحين سيبيعون الوهم للناخبين ويمنوهم بالأحلام وأنهم سيقولون مالا‮ ‬يفعلون،‮ ‬فهل الحكومة ستلعب على النواب المقبلين كما لعب النواب على ناخبيهم؟‮!‬

من أقوال المؤبن
يقول النائب البائد السابق في‮ ‬تأبينه للآنسة مغنية‮: »‬شوفوا بعض الطفيليات التي‮ ‬تعيش بيننا‮« ‬وقال‮: ‬لقد‮ »‬أشرق الكون نوراً‮ ‬بموت مغنية‮« ‬أما أميرنا الراحل وشهداؤنا الأبرار فليس لهم مكانة عند المؤبنين،‮ ‬لأن مجرمهم مغنية بنظرهم أكرم منا جميعاً،‮ ‬فهل الكويتيون‮ ‬يا عميل طفيليات،‮ ‬اذا كان الكويتيون طفيليات فأنت مستنقع هذه الطفيليات،‮ ‬واذا كان المجرم مغنية لديك شهيد فنحن نعتبره مجرماً‮ ‬سفاحاً‮ ‬ذنيئاً‮ ‬يتخفى خلف النساء ولا‮ ‬يساوي‮ ‬قيمة كلب ميت،‮ ‬اخواني‮ ‬الناخبين شيعة وسنة حضر وبدو لتقولوا كلمتكم وتردوا عليه بصناديق الانتخابات قبل أن‮ ‬يقول القضاء كلمته فيه،‮ ‬وان لم‮ ‬يكن ردكم عنيفاً‮ ‬وحاسماً‮ ‬سيأتي‮ ‬يوم ليس ببعيد وسيقول مالا‮ ‬يخطر على بالكم وأسماعكم،‮ ‬اللهم بلغت اللهم فاشهد‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث