جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 25 أكتوير 2013

لن ينصلح حالنا مادام الهرم مقلوباً

@Tashaja3

فعلاً شيء محيّر ومخيف تراجعنا على كل الأصعدة منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي حتى اليوم واستمرار تناحرنا وتشرذمنا، بينما السفينة تغرق وأشرعتها قاعدة تتكسّر دون اكتراث من ركّابها برغم التحذيرات المتكررة والمتوالية التي يطلقها ربّان السفينة في كل خطاب محاولاً تنبيهنا لما نحن فيه.

يعني بالله عليكم هل يعقل أن يكون كل شيء عندنا بالمقلوب؟! يعني اشلون رجل الإطفاء اللي قاعد يتعرّض لأشد المخاطر والنيران والموت بشكل يومي عندنا حاله حال الموظف اللي ورا المكتب وقهوته جدامه، بينما في كل دول العالم الإطفائيون مصنّفون على أن مهنتهم من أكثر المهن خطورة ومجازفة؟

يا ناس يا مسؤولين خافوا الله بهالديرة وأهلها وابتدوا بتصحيح المفاهيم وعدلوا هذا الهرم المقلوب اللي قلب كياننا وحياتنا وأسقطنا في حفر التناحر الطائفي والفئوي والعنصري وأنسانا حقوق أبنائنا اللي يقدمون حياتهم من أجل أن نعيش بأمان.

طبعاً الإطفائيون هذا نموذج أدلّل عليه كي أثبت للقارئ كيف أن الهرم فعلاً عندنا مقلوب ورايح جفي بعد، ومأخوذ حق اللي يستاهل ومعطينه للّي ما يستاهل واللّي في نفس الوقت قاعد يرسّخ مفاهيم مقلوبة قاعدة ترسم ثقافة مجتمع مشوّه وهو سبب تراجعنا وتناحرنا.

لا تسألوني شنو الحل؟ لأن الحل بأيديكم، وسهل جدا اذا توافرت الارادة وتركتم الحسد وأعطيتم كل ذي حق حقه وخلونا نبتدي بالإطفائيين اللي يومياً قاعدين يتعرّضون لأشد المخاطر وأكثرها هلاكاً وهي النار، ومن بعدها نلتفت إلى المتقاعد ونقوله: وفّيت وكفّيت وحان الوقت انك تعيش محفوظ الكرامة ونقدم له كل الخدمات، إما بشكل مجاني

أو بأسعار رمزية ونحميه من جشع البعض من التجّار الفجّار.

ودمتم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث