جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 09 سبتمبر 2009

فضائياتنا داخت في‮ ‬رمضان

رفعة الشمري

من‮ ‬يتابع فضائياتنا الكويتية،‮ ‬العامة والخاصة،‮ ‬يصاب بالحيرة والذهول،‮ ‬ويتساءل لاشعوريا‮: ‬ماذا حدث لهؤلاء الناس؟
وهل نحن حقاً‮ ‬ننظر الى الشهر الفضيل بهذا المنظار الغريب؟
وهل‮ ‬يستحق منا شهر رمضان المبارك ان نستقبله بهذه الأعمال المبتذولة والبرامج التافهة والمسلسلات العقيمة؟
وهل صرنا نستجدي‮ ‬المشاهدين ليرسلوا المسجات كي‮ ‬تحقق المحطة أرباحاً‮ ‬ولو كان ذلك على حساب الفن والأدب،‮ ‬والذوق؟
لماذا تبدل وجه الفن‮ »‬الكويتي‮«‬،‮ ‬وتحول من ميدان العمل الفني‮ ‬الجميل والتنافس الشريف الى هذه الدوامة من الأعمال السخيفة ذات المستوى المتدني‮ ‬في‮ ‬كل شيء؟
نجوم كويتيون،‮ ‬رجال ونساء‮ ‬يلهثون وراء الانتشار بأي‮ ‬وسيلة،‮ ‬فيقدمون أدواراً‮ ‬لا ترقى أبداً‮ ‬الى المستوى المأمول،‮ ‬وبعضهم‮ ‬يسعى الى التقليد والتكرار حتى بات دمه ثقيلاً‮ ‬جداً،‮ ‬وأصبحت صورته على الشاشة تثير الاشمئزاز‮.‬
ونجمات كويتيات لا هم لهن سوى التبرج والظهور بأزياء مكشوفة وتوزيع الضحكات المجانية على الناس بهدف تحقيق حضور إعلامي‮ ‬متميز،‮ ‬لكن النتيجة عكسية،‮ ‬فقد اصبحن مثار الانتقاد والسخرية‮.‬
انه أمر مؤسف حقاً‮ ‬ان‮ ‬يتحول الفن الكويتي‮ ‬الى شبرة خضرة تباع فيها هذه البضائع الفاسدة والتالفة التي‮ »‬طلعت ريحتها‮« ‬وأزكمت الأنوف‮. ‬ورحم الله أيام الفن الكويتي‮ ‬الجميل‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث