جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 21 يوليو 2013

أصوات للبيع

هالأيام يدق تلفونك ويسألونك ممكن تشتغل معانا عند المرشح الفلاني ولك نظير شغلك ألف دينار، واذا عندك اي احد يبي يشتغل معاك وصوته موجود بالدائرة عندنا ييبه وياك وياريت ماتنسى العنصر النسائي نعطيهم نظير تعبهم وأصواتهم نفس المبلغ وفوقهم هدية »عيني عينك«، يعني مشتري بس بطريقة ذربة، قامت القيامة على الجويهل لما طرح نفس النهج وقتها قال ابي ناس تشتغل وياي بالحملة الانتخابية واعطيهم نظير عملهم »شبت الدنيا وماقعدت« وسمعنا ألفاظاً ما انزل الله بها من سلطان.
ومقالي هذا ليس لاني أشجع هذا النهج في البلد بل لاسلط الضوء على بعض من يملك ملايين ليشتري ذمم الناس»وطاح حظ البياعة« هل للحكومة دور بوصول هذهِ الشاكلة للكرسي الاخضر؟ هل هناك مال سياسي يميز هذا عن ذاك بمعنى »لي حبتك عيني«، عجيب امر البعض طايحله طنازة بتويتر وما يعرف يسأل اي مرشح »من وينلك كل هذا« ترى ما هو حسد بس عمر عيالنا اصحاب الشهادات والفكر اللي ممكن ينهض بالبلد لن يصلوا في يوم للكرسي الاخضر »اقبض من دبش«.
حالنا الحين يقول »ذبحتونا بوق وذبحناكم بوس« بالديوانية تقول عنه حرامي وبس يدش عليك ما يبقى شي فيه ما تبوسه، الخلل فيكم مو فيهم شخصيا اعتقد ان هذا النهج سيبقى طويلا ولن يتصحح الا اذا تحركت النخبة في البلد لتوعية الناخبين ههههههههه »قال انفخ
يا شريم« قلتوا ما تبون نهج جويهل في ارضاء البعض بالحملة الانتخابية.
سؤالي لكم چم طريقة جويهلية الان عندكم »شيلمهن شيلمهن«؟
خريط للبيع
قبل كانوا شترون الصوت خشاشي بالبيوت
واليوم ماهمهم لان اللي يشتري اهو الحوت
وياللي تبيع صوتك تذكر باچر بيحطونك بتابوت
شتبي تقول للجبار قصوا علي وعطوني هديه
صوتك يبونه بيبوقون فيه فلوسك وفلوس عيالك
صوتك موخريط للبيع.
غزل هزلي
يقولون يشترون اصوات
وانا صوتج شريته
ولصوتج انا موات
يعني بروحي فديته
عطيني صوتج زتات
وحطيه بقلبي ابيته
وخلي العذول والشمات
وبصوتج تراني چويته
صوتچ مو للبيع ابدددددددد

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث