جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 07 يوليو 2013

وزارة التربية

وزارة التربية تتخبط ولا هي دارية عن امور التربية، وتاركين معلمة تعلم الأجيال وهي عليها قضايا امن دولة، وسب بالذات الأميرية، أي أجيال تعلمهم واحدة خارجة عن القانون، لماذا يا وزارة التربية ساكتة على هذا الموضوع وهل هناك واسطة لبقاء معلمة مثل هذه تدرس الأجيال، ان بقاءها في مهنة التعليم خطر على الأجيال والمستقبل فلذلك يجب ايقافها عن هذه المهنة، لا نريد ان تعلم أجيالنا الخيانة للوطن ولا عدم احترام القانون وعدم طاعة ولي الأمر، نريد معلمين أكفاء لكي لا يفسدوا الأجيال.
والمشكلة ان من تعلمهم، بنات مراهقات يتأثرن بكل شيء وخصوصا بالمعلمة، فاذا كانت المعلمة قدوة سيئة، فتلميذاتها أكيد يصبحن مثلها، هذه المعلمة التي اتخذت مهنة التعليم لتحريض الطالبات على العصيان والخروج على القانون، فوجب الان على وزارة التربية اتخاذ قرار حازم بخصوص هذه المعلمة وفصلها من التعليم، فكيف بمعلمة عليها قضايا تعلم أجيالاً ان هذه اساءة للتعليم والمعلمين المحترمين فوزارة التعليم لابد ان تنتبه لوزارتها الضائعة، التي لا تعلم عنها شيئاً والا كيف سمحت لمعلمة تستمر بالتعليم! فوزارة التربية اكثر الوزارات حساسية لانها تخرج أجيال المستقبل صالحين ينهضون بالدولة فاذا فسدت الأجيال فسدت الدولة.
فأرجو من وزارة التربية النهوض بوزارتها وتعيين معلمين أكفاء ومحترمين والا اتركوا الوزارة لأهلها، فلسنا محتاجين من يفسد أخلاق ابنائنا.. الله يعينك
يا كويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث