جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 03 يوليو 2013

عذراً من جديد

kholodealdohaim@
كثيراً ما ندور حول حلقة مفرغة تماما كاللعبة، وكأننا في سيرك قومي هدفه استقطاب أكبر عدد من الجماهير وذلك للتفرج على عجائب الدنيا، هناك فئة موبوءة لاتستطيع التحرك ولفت الأنظار بمفردها ولكنها تجر كالقطيع من قبل فئات أخرى لاتريد خيرا لهذا الوطن، نعيش في تخبط وأجواء مشحونة بالمجاملة والتمثيل، الكويت ليست الكويت ثمة نفوس امتلأت بحب الذات فقط نسيت الجميع ولهثت وراء المادة ومصالحها الشخصية لاتضع أي اعتبار لمن يعيشون معها على هذه الأرض الطاهرة، في كل مرة نحاول تخطي العقبات نصاب بالخيبة وبالفشل الذريع حينها نعاهد أنفسنا بأننا سوف نبدأ من جديد ونحاول جاهدين الوصول الى بر الأمان وذلك من خلال الاصلاح ونعاهد أنفسنا على العمل وعلى تحقيق انجاز واحد يذكر على الأقل ولكننا نعجز عن ذلك، آه ياوطني، لقد امتلأ قلبي بالحسرة والألم وأنا أشاهد وأراقب مايحصل على الساحة السياسية من مهزلة ومن عبث سياسي أثر سلبا على حياتنا وعلى استقرارنا وعلى اقتصادنا وعلى راحة بالنا وأمننا وأماننا، آه ياوطن لقد كنت الرائد في كل شيء وأصبحت بعيدا عن كل شيء وانشغل ابناؤك عنك وعن تحقيق أهم الانجازات مثل التنمية واستثمار الوقت في المنفعة لا في التخبط والصراعات وتأجيج الطائفة والقبيلة والعمل على انقسام الصف الواحد وكل هذا بسبب التراخي الحكومي والرؤية قصيرة المدى وقلة الحزم والاصرار على اعادة بناء دولة متحضرة تواكب الدول المجاورة في جميع المجالات يضرب بها المثل أمام العالم دولة مترابطة غير مفككة قوية بأبنائها الشرفاء، التحضر يبدأ من الفكر النظيف من الطموح الصادق من العمل الجاد والعطاء يبدأ من اطلاق المبادرة التي نتاجها قوة وتعمير وتحضر وتلاحم وصلابة، صحيح كثرت أخطاؤنا ولكنها فرصة لاستثمارها والاستفادة منها والقدرة على تجاوزها بالأيام المقبلة نخطئ ونصيب نصيب ونخطئ كالمكسور الذي يجب أن تجبر جراحه ذات يوم يعود ونعود لنقف ونعمل من جديد وهذا هو خيارنا الوحيد ياوطني عذرا من جديد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث