جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 18 يونيو 2013

ثكلتكم أمهاتكم أيها الزنادقة

الواقع يقول اننا دخلنا بالمحظورات.. بما يعني أننا أمام عصابة كبيرة من عصابات أكبر تتخذ من الاسلام ستارا.. بآخر الفيلم يتضح ان »الجنايني« هو رئيس العصابة كما كانت سينما الابيض والاسود! يعتقدون أنهم بالحديث عن الموت والقبر وتلك الحية التي تأتيك وأنت بالقبر! ثم يتبعونها بخمس أو ست »استغفر الله« بنغمة مرتفعة يمكن ان يصفوك بالزنديق الفاجر الخ.. الخ.. معتقدين بأنهم اذا بدأوا بقال الله وقال رسوله أننا سنستسلم لهم ونسلمهم رقابنا.. »كان زمااان« يستغلون الدين لأغراضهم ممتطين خزعبلات مشبوهة.. نستسلم أمام إرهابنا في ما لا يمكن ان يقبله اي مسلم يغار على دينه ليستغلوا ذلك لمصالح دنيوية رخيصة! ان كان احدهم اكبر حجما ومشيته تتمايل وليته اكبر من دماغه.. »مفوحش« لا يبدأ حديثه الا بعد ان يقول »ثكلتك أمك« لا مانع لديه ان يكفر كل من أمامه بأي اتجاه.. حتى وان كان من أمامه دكتوراه بالشريعة الاسلامية لكنه لا يقصر دشداشته ولا يطلق لحيته فهم يرونه كافرا لا يرد عليه السلام! والعياذ بالله استغفر الله.
لن نستسلم لكم ولن يستسلم هذا المجتمع الذي بالأصل هو مجتمع محافظ.. لن ترهبونا ولن تخيفونا فأنتم مكشوفون وأوراقكم تتساقط واحدة اثر أخرى.. مكشوفين.. ما ان تفلسوا اجتماعيا حتى يخرج اصحاب اللحى والدشاديش التي تصل الى الركبة من زود العفة والطهارة وبعضهم أنجس من النجاسة! يرهبون المجتمع الذي توارث الاسلام أبا عن جد.. تعلم سماحة الاسلام من »المطاوعة« و»الملالوة« حينما تراهم يشعرونك بسماحة الاسلام كعبدالله النوري رحمه الله وراشد الحقان أطال الله بعمره.. الزاهد العابد ذي الصوت الهادئ والابتسامة الأبوية الحنونة.
أعلم انهم ان بدأوا يتكلمون عن الموت ووحشة القبر فهم وصلوا الى حالة من الافلاس.. يستجيرون بالكلام عن الموت وكيف ان القبر سيخنق أنفاسك إن لم تأخذ منهم صك براءة.. يجيرك من وحشة القبر! والعياذ بالله استغفر الله.
يبدأون بـ »استغفر الله ومعاذ الله«.. هذا الكلام عفى عليه الدهر وانكشفوا على حقيقتهم.. لستم والاسلام أخوة؟ المادة و»الذهب« الذي ستكوون به بجباهكم هو الرغبة التي تسعون من اجلها.. لا تهمكم الآخرة فأنتم أصحاب الدنيا ورفقاء إبليس لن تكونوا حتما من الفرقة الناجية.. عليكم من الله ما تستحقون.. بدأتم بـ»حطها برأس عالم واطلع سالم« وبعد ان كشفكم المجتمع الكويتي المحافظ وانكشفت عوراتكم وانكم عبدة الدينار والدرهم.. و»الفرج«.. أنتم نعم أنتم.. المنافقون القوامون؟ لا أراكم الا قوامين على النساء.. أصحاب شهوة السلطة.. ما ان تكبر كروشكم وتتورم سيقانكم أشبه ما تكونوا كثور البلدية! لمن لا يعرف ثور البلدية فقد كان لكل أفرع البلديات بالستينات والسبعينات ثور يتركونه بالشارع من اجل البقر التي تسرح فيتركون مهمة تلقيح البقر لثور البلدية.. وان كان هناك من هو مقتدر يشتري ثورا ليكون سبيلا.. هي تلك الأيام.. لم نكن لنعرفكم أيها الخبثاء الناس تحب بعضها والكل يثق بالكل الى ان دخلتم على الخط.. انعدمت الثقة وتلاشى الحب!
الآن نقول وبكل ارتياح.. ليس بهذا زمنكم.. تشبعنا من الخوف من الالتقاء برب العزة والجلالة والسبب يعود لمن يهدد تقولا على الله ورسوله.. سلاح المكر والخديعة.. الاسلام الصحيح هو السماحة والسلام.. الاسلام الذي نعرفه ليس بالطريقة التي أرهبتمونا طوال العشرين سنة الفائتة ومنها من لا يضع أمواله وحتى معاشه ببيت التمويل سوف يذهب الى النار وقبره سيكون ضيقا عليه.. ويأتي ملكان يسألانك ما دينك وما ربك؟.. ما عمله المسلم يذهب هباء ان لم تزكوه وتعطوه وشاح المحسن الكبير برغبة دنيئة ان تكونوا وكلاء الله بالأرض! والعياذ بالله استغفر الله.
كثرت مخازيكم.. وكثرت أطماعكم.. لا تذرون شيئاً للآخرة.. عنصر هدم لقواعد الاسلام السمحة.. ثكلتكم أمهاتكم أيها المنافقون.. متى نتخلص من عقدكم التي هي أقرب لامرأة أبي لهب من الإيمان والتقوى.
الدستورية
لا نملك الا ان ندعم ما حكمت به المحكمة الدستورية.. ومن يرد المقاطعة فليقاطع.. بلا ازعاج! بدأ أقرب الناس اليكم برفضه.. سنعريكم ولن نخجل ولن نضع لكم حسابا.. ندعم وبكل ثقة هذا الحكم وان كانت رغبتنا الشخصية تتعارض مع هذا الحكم.. الا أننا نجله وملتزمون به.. ولي حجا الشرع الكل يأكل... تفاح.
الرئيس الإيراني
لقد أدى الشعب الإيراني دوره.. فما أفرزته الانتخابات الرئاسية يفيد ان الشعب الايراني شعب صديق وجار علينا احترامه.. فوز السيد حسن روحاني برئاسة الجمهورية اشارة واضحة وصريحة تفيد بأن إيران اختارت الانفتاح على العالم والخليج.. رفضوا التشدد مبدين رغبتهم بالتقارب والتعاون من خلال انتخاب الاعتدال والعلاقات الطيبة مع دول الجوار.. بقي علينا أن نقيم تلك العلاقة مع الدفع بها الى الأحسن.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث