جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 16 يونيو 2013

لماذا الشيخ أحمد الحمود؟!

الذي يعمل اليوم تجده يحارب، أما المتقاعس فتجد الأيدي تتجمع للتصفيق له والتمجيد والتهليل، كذلك نقول هذا الكلام بعد ان رأينا السهام اليوم تطلق وتحاصر من كل جانب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية من نواب مجلس الأمة، البعض وليس الكل وبعض الكتاب والمتنفذين وأصحاب الرأي والفكر الفاسد ونحن هنا لانخالفهم الرأي، فهناك قصور كبير وعظيم في وزارة الداخلية وايضا هناك حالات تجاوز من بعض قياديي الوزارة ممن اكل عليهم الدهر وشرب من المعمرين في المناصب العليا، فوزارة الداخلية كحال الوزارات الحكومية السوس ينخر فيها من كل جانب ولم نر هذه الهجمة الشرسة على وزرائها كما يتعرض له اليوم الشيخ احمد الحمود ،كما قلنا سابقا وزارة الداخلية تعاني من فساد كبير ولكن معلوم للجميع بأن هذا الوزير وهنا نقصد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ليس بقريب على الوزارة ونحن هنا لانحابي فالوزارة تعاني نعم وهناك رؤوس كبيرة قد حان قطعها والتخلص منها وكما قلت سابقا الشيخ احمد الحمود معلوم لدى الجميع انه ابن الوزارة منذ ان كان ضابطاً صغيراً الى ان وصل الى اعلى الهرم ومن الاجحاف والظلم هنا تحميله وحده كل هذا الفساد الذي نراه اليوم وسببه بعض نواب مجلس الأمة وتدخلاتهم المتكررة لتمرير بعض الامور الخاصة بهم ومن يعاونهم من المتنفذين وايضا الضغود التي تمارس بشكل شبه يومي اليوم لوضع الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب وفي لذلك نقول: ياشيخ احمد أغلق الحنفية لا للتنفيع بعد اليوم ولا للمحسوبية بعد اليوم ولا للواسطة بعد اليوم فالكويت عن بكرة ابيها تعاني فلا تلتفت للخلف ابدأ بتصليح الأوضاع المقلوبة وحاسب المتخاذلين فالكويت وأمنها خط أحمر اليوم نعينك لأننا نرى هجمة شرشة الهدف منها رأس احمد الحمود وليس الوزارة وفسادها، والمتربصون كثر وفي الختام نقول: الفساد عظيم فــي جميـع وزارات الدولة والتجاوزات لا تعد ولا تحصى فلا نلقي اللوم على شخص ونتجاهل الطرف الآخر ، وللحديث بـقية لتسليط الضوء على بعض التجاوزات.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث