جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 12 يونيو 2013

أمانة مسروقه

kholodealdohaim@
أيام قليلة تفصلنا عن حكم المحكمة الدستورية وعن دولة القانون والمؤسسات عن احترام القانون والخضوع له والانصياع لأوامره وعن التمرد والسير إلى طريق مجهول يأخذنا جميعا إلى الهلاك، لذلك لا حكم بعد حكم المحكمة الدستورية وكل ما تحكم به لصالح الوطن والمواطن نقول له سمعا وطاعة ولزاما علينا احترام القضاء وعدم التشكيك بمصداقيته لأنه الملاذ الآمن لدينا وآخر ماتبقى لنا ، الحكم بين أمرين سواء تحصين الصوت الواحد بخمس دوائر أو بطلانه والعودة لنظام الأربعة أصوات بخمس دوائر، إذا ليس هناك داع للفوضى واختلاق أزمة جديدة بالبلد ويجب على الجميع احترام الحكم وتنفيذه وتقبل الأمر الواقع بصدر رحب وروح رياضية قادرة على السيطرة، ليست جبانة، من يستحق التصويت سوف يثبت جدارته ومن يشك في ذلك سوف يتجه اتجاها آخر ويضرب بالقانون عرض الحائط وذلك من خلال مسيرات مخالفة للقانون والسير بالشوارع لجر أبناء البلد من أطفال وشباب إلى الهلاك والدمار والفتنة ! دعونا ننهض لبناء وطن متحاب مترابط متماسك ولا تجعلوا ثمة ثغرات يستغلها البعض استغلالا سيئا ليشعل بها عود ثقاب ويحرق من خلالها كل شيء إيجابي لينتج على أثرها خسائر فادحة بالأرواح وبالأموال والممتلكات العامة ، لن نسمح لفئة مخربة أن تحقق أهدافا مشبوهة وتقوم بالتعدي على رموز الدولة من أجل إرضاء غرورها ومصالحها الشخصية، كفانا عبثا وتذمرا والخلل يكمن بداخلنا ، كيف لنا أن نصلح حال مجتمعنا ونحن نعاني من نقص وحقد دفين ؟ يجب علينا تنظيف ضمائرنا وتطهير قلوبنا وتنقية دمائنا حتى نصبح على قدر المسؤولية ، نريده جيلا متوازنا يحفظ الوطن ويصون الأمير و يدافع عن أرضه ، الكويت أمانة هل تحفظون أمانتكم؟ هل تسلمونها للأجيال القادمة كما هي ؟ هذا السؤال ولديكم الإجابة والله يحفظچ ياكويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث