جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 29 مايو 2013

كارثة موسمية في التربية

Dr_falah@
معالي الوزير هناك كارثة موسمية تتكرر كل سنة وتحديدا في نهاية كل عام دراسي، حيث يقوم التعليم الثانوي في منطقة الأحمدي التعليمية باستنزاف جيوب المدارس وارغامها على دفع مبالغ من 300- 500 دينار بحجة أقامه حفل ختامي لمدارس المنطقة في احد الفنادق ولا نعلم مدى السند القانوني لهذا الطلب يا معالي الوزير، فهل تناسى المسؤولون مشاكل المدارس وتدني النسب ونقص المدرسين وظواهر العنف الطلابي المنتشرة في مدارس المنطقة وانتشار بعض المظاهر، أقول هل استطاعت المنطقة القضاء على هذه المشاكل ولم يتبق لها الا هذه الاحتفالية حتى تقيمها، أم هو الاهتمام بالمظاهر الشكلية دون النظر الى الأسباب الجوهرية، أنها القيادات العبقرية يا معالي الوزير؟!
معالي الوزير:
نتمنى الاستمرار في نهجك الاصلاحي في هذه الوزارة وخاصة قرار انهاء خدمات من قضوا في الخدمة 30 سنة فأكثر فتطوير التعليم يحتاج الى ضخ دماء جديدة في الجسد التربوي وتحريك هذا الجمود في القيادات الذين لا هم لهم الا الاهتمام بالمظاهر دون صلب العمل التربوي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث