جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 28 مايو 2013

الملكي آتٍ بقوة لانتزاع الزعامة

@KAabalkel
يخوض فريق كرة القدم في نادي القادسية الرياضي اليوم نهائي كأس سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد في مباراة صعبة تجمعه مع شقيقه نادي الجهراء الحصان الاسود لهذه البطولة والذي قدم مستويات لافتة للنظر حيث تمكن في مشواره للوصول الى هذا النهائي من اقصاء السالمية والكويت بطل الدوري ثم كاظمة بلاعبين شباب اثبتوا جدارتهم بقوة لدرجة انها وضعت الجهاز الفني للمنتخب بقيادة رادان في حيرة من امره في اختياراته الاخيرة للمنتخب لذلك اختار الطريق الاسهل »ولم يختر احد«، جملة تهكمية المقصود بها عشوائية اختيارات اللاعبين، المهم ما علينا نعود الى النهائي الحلم الذي سيقام في استاد نادي الكويت والذي اسميته بهذا الاسم في حال تحقيق القادسية لهذه البطولة الغالية جدا سوف يعادل الرقم القياسي في عدد البطولات المسجل باسم النادي العربي وبالتالي سيصبح اللقب الجديد للقادسية الزعيم الملكي اذا يجب ان يعرف لاعبو القادسية انهم امام استحقاق تاريخي سوف يسجل لهذا الجيل الجميل في لوحة الشموخ القدساوية مع مرتبة الشرف بقيادة المخضرم جنرال الكرة الكويتية الكابتن القدير محمد ابراهيم، فلننتظر ونرى.
يبدو ان القادسية في طريقه لاهداء الكرة الكويتية موهبة كروية جديدة، وهي عبارة عن لاعب من الطراز الفريد قادر على ان يأتي بما هو جديد في عالم الكرة انه اللاعب الواعد سيف الحشان لاعب على رأي اخوانا المصريين معجون كرة لأنه يتمتع بكل مواصفات اللاعب العصري من قدرة عجيبة على التحكم بالكرة الى دقة التسديد على المرمى الى قراءة ممتازة للملعب وغيرها من المواصفات التي قد تجعل منه لاعب المستقبل بكل جدارة متى ما حافظ على مستواه.
ما حصل للفريق الأول لكرة اليد في نادي القادسية من اهدار غير معقول لنقاط كثيرة كانت بمتناول اليد في بعض المباريات خسارة بكل المقاييس أدت الى خسارة الدوري العام في الأمتار الأخيرة وهي خسارة يتحملها مجلس الادارة اولا وثانيا وعاشرا عن طريق الجهاز الاداري الذي تقاعس عن دعم الفريق فنيا وماديا.
ديوان قدساوي فكرة مجنونة اطلقها ورعاها مجموعة من الشباب القدساوي المتحمس بقيادة الناشط التويتري احمد الزيد وهي للعلم فكرة غير مسبوقة تعتمد على لقاءات دورية تقام بانتظام بين الادارة القدساوية والجماهير يدعى لها الكثير من اللاعبين السابقين الاعلاميين وغيرهم من الناشطين الرياضيين يناقش فيها المسؤول عن ايجابياته وسلبياته امام الحضور ويتم الدعوة لهذه اللقاءات عبر شبكات التواصل الاجتماعي هي فكرة جميلة اتمنى من كل المنتمين للاندية تطبيقها.
بادرة طيبة تلك التي قام بها الشيخ خالد الفهد رئيس نادي القادسية بعدم اكتفائه بتكريم اعضاء رابطة مشجعي نادي القادسية القدامى فقط عندما شمل تكريمه جميع رؤساء روابط الاندية والمنتخبات وهذه ليست بغريبة عليه، في كل المجالات الرواد دائما بحاجة للتكريم شكرا بوفهد.
لوحظ في الاونة الأخيرة تجاهل بعض اللاعبين تحية الجماهير عند الخروج من الملعب وهذا لعمري هو بداية النهاية لأي لاعب يرى نفسه اكبر من تلك الجماهير وليعرف كل اللاعبين ان العنصر الاول والأساسي لنجاح اي لاعب هو التفاف الجماهير حوله لذلك يجب الانتباه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث