جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 17 مايو 2013

أصحاب شهادات

كل من حصل على شهادة سواء كانت مزورة أو حقيقة من لحم أكتاف هذا الوطن أصبح مفكراً وناشطاً وصاحب مشروع صغير ومتوسط وراعي حملات شخصية مربحة لانقاذ هذا الوطن من الغرق، أي غرق؟
وكأن الدولة تنتظر بفارغ الصبر أداءهم ودراساتهم المستفيضة وما سعت صدر هذا الوطن.
{{{
ليس من الضروري ان كل طالب علم يفهم وليس كل بروفيسور »بروفيسور« وليس كل دكتور دكتور وليس كل مهندس »مهندس«، لم ييع الوطن ألا بأصحاب الشهادات ذوي التفكير الأحادي الأخصائي » الخصي«.
من بعد الفقر و» طرارة « أصحاب الشهادات غير المؤهلين لأداء اي وظيفة بعينها، أجل وأعظم اهتماماتهم تحسين دخلهم ووضعهم، آخر تفكيرهم الوفاء لهذه الأرض التي أعطتهم الكثير وغطتهم بالحرير والذهب والألماس، وبخلوا عليها حتى » بعود « أو قطرة ماء.
سحقا لأصحاب الشهادات التي لم تستفد منها هذه الأرض سوى العلة والأزمات والمصائب.
{{{
اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت فان الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت فان الشح فيها باق، من كلام الامام علي رضي الله عنه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث