جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 21 يونيو 2009

رفقاً‮ ‬يا وزارة الشؤون‮!‬

رفعة الشمري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وزارة الشؤون تصرف إعانة للمطلقات والارامل مرات عدة في‮ ‬السنة ولابد على صاحبة الاعانة ان تجدد اوراقها وتتحمل المشقة بين وزارات عدة في‮ ‬مناطق الكويت وتبذل جهداً‮ ‬لكي‮ ‬تحصل على تلك الاوراق وتذهب وتسلمها للشؤون،‮ ‬وكأنها تدفع ضريبة لتلك الاعانة الزهيدة التي‮ ‬لا تكفي‮ ‬لايجاد بيت واقساط سيارة ومستلزمات الحياة وخاصة التي‮ ‬عندها ابناء ومع ذلك تجدها تبذل جهداً‮ ‬لكي‮ ‬تحصل على تلك الاعانة لان ليس لديها مصدر رزق‮ ‬غير تلك الاعانة تعيش به مع اولادها،‮ ‬فلماذا لا تعين وزارة الشؤون مندوباً‮ ‬يقوم بتلك الاجراءات علماً‮ ‬ان جميع البيانات مدونة في‮ ‬الكمبيوترات،‮ ‬ومن تلك الاوراق خلو زوجية،‮ ‬أي‮ ‬ما‮ ‬يثبت انها‮ ‬غير متزوجة وانا اقول‮: ‬نعم ولكن المرأة المسنة كيف‮ ‬يطلبون منها ذلك وهل في‮ ‬هذا العمر‮ ‬يكون باستطاعتها الزواج؟
فلماذا هذه المشقة لكبار السن،‮ ‬خاصة التي‮ ‬ليس لديها من‮ ‬يساعدها في‮ ‬استخراج تلك الاوراق وهناك من تكون مريضة ويصعب عليها الذهاب لاستخراج هذه الاوراق وهي‮ ‬بحاجة لتلك الاعانة وليس لديها مصدر رزق‮ ‬غيره،‮ ‬ولولا حاجتها للاعانة الزهيدة ما تحملت المشاق بين الوزارات للحصول عليها وتحملت نفسية الموظفين وانتظارها بالساعات لكي‮ ‬تحصل على تلك الاعانة لتعيش منها هي‮ ‬وأولادها،‮ ‬فرفقا‮ ‬يا وزارة الشؤون بتلك النساء كبار السن من مشقة استخراج اوراق تلك الاعانة،‮ ‬ان العالم تطور في‮ ‬مثل هذه الامور،‮ ‬اما نحن فنجعل صاحبة الاعانة هي‮ ‬التي‮ ‬تستخرج الاوراق فارحموا كبار السن من تلك المشقة‮.‬
‮{{{‬
في‮ ‬الدوائر الحكومية،‮ ‬وتحديداً‮ ‬في‮ ‬الجوازات‮ ‬طلبت مني‮ ‬احدى الصديقات الذهاب معها للمراجعة وعندما اتى دورنا عند احدى الموظفات التي‮ ‬كانت تضع المكياج والشدو وكأنها ذاهبة لسهرة،‮ ‬وما اقول‮ ‬غير الله‮ ‬يهديها تقوم من مكانها وهي‮ ‬تحمل التليفون ورايحة ورادة امام المراجعين ومعظمهم رجال وهي‮ ‬تتكلم بالتليفون وتقول بصوت عال اتصلي‮ ‬على تليفوني‮ ‬الثاني،‮ ‬ورقمه كذا وكذا وتكررها اكثر من مرة امام المراجعين وهي‮ ‬تضحك وتتميع وقد ثارت اعصابي‮ ‬وقلت لها حبيبتي‮ ‬كل الموجودين عرفوا رقمك وكتبوه خلصينا ورانا اشغال كافي‮ ‬انتظار،‮ ‬عيب عليك فتجمدت الاخت ولم تعرف كيف ترد علي‮ ‬وردت الموظفة وقالت،‮ ‬زين سويتي‮ ‬بها،‮ ‬وهنا اقول عيب عليكن‮ ‬يا بعض بنات الكويت،‮ ‬ان هذه الجراءة ليست منا ولا من عاداتنا ولا‮  ‬فينا فاحفظن كرامتكن وليس جميل ان‮ ‬يراكن من الاقارب ويرى هذه الحركات الجريئة ويتكلم عليكن امام الناس ويأخذ نظرة سيئة عنكن وعن سلوككن وللاسف انهن كثيرات،‮ ‬فعيب عليكن ولا تسئن بتصرفاتكن اللياقات المحترمات فالفاسد‮ ‬يفسد من حوله‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث